GMT 9:44 2018 الأربعاء 13 يونيو GMT 14:13 2018 الأربعاء 13 يونيو  :آخر تحديث
تبقيها سعيدة في رحم أمها

الأجنة تفضل موسيقى موزارت وبيتهوفن

عبد الاله مجيد

اكتشف أطباء مختصون بالخصوبة أن الأجنة تميل إلى سماع الموسيقى في أرحام أمهاتها، وتفضل الأغاني الكلاسيكية على المعاصرة، وخلال تجربة أجراها المختصون تجاوبت الأجنة مع موسيقى "موزارت" وأعطت مؤشرات عبرت عن سعادتها، في وقت لم تتفاعل كما يجب لدى سماعها الموسيقى الحديثة.

لندن: إسماع الطفل الذي ما زال جنيناً موسيقى موزارت يبقيه سعيداً في رحم أمه ولكن يجب تجنيبه سماع الموسيقى الحديثة مثل اغاني اديل وفرقة بي جيز، بحسب دراسة جديدة.

أذن موسيقية

واكتشفت الدراسة التي اجراها أطباء مختصون بالخصوبة أن الأجنة عموماً تفضل الموسيقى الكلاسيكية على الأغاني المعاصرة.

كما وجد الباحثون ان سوناتا باخ لآلة الناي وانشودة الفرح من السيمفونية التاسعة لبيتهوفن لقيتا استجابات من الأجنة تعبر عن السعادة والرضا في حين ان اغنية اديل "شخص مثلك" و"رابسودي البوهيمية" لفرقة كوين سجلت علامات متدنية في استجابات الأجنة.

تفاعل الجنين

ودرس باحثون في معهد ماركيز في برشلونة حركات الفم واللسان لأكثر من 300 جنين بين 18 و38 اسبوعاً من الحمل.

وأُسمع الأطفال غير المولودين مزيجاً من 15 أغنية مختلفة ما بين كلاسيكية وموسيقى عالمية تقليدية وموسيقى البوب وموسيقى الروك.

الموسيقى الكلاسيكية تجذبه

وكان اللون الموسيقي الذي أحدث أعلى مستوى من رد فعل الجنين هو الموسيقى الكلاسيكية بنسبة 84 في المئة ثم الموسيقى التقليدية بنسبة 79 في المئة، فيما جاءت موسيقى البوب والروك وراءهما بنسبة 59 في المئة.

وقال الباحثون إن من غير المعتاد أن يبدي الجنين حركات من هذا النوع خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل من دون محفز مثل الموسيقى. وبحسب الباحثين، فإن دراستهم تثبت ان الموسيقى قادرة على استثارة محفز عصبي يفعّل مناطق من الدماغ ترتبط باللغة والتواصل.

وأوضحت الدكتورة ماريسا لوبيز تيخون مديرة معهد ماركيز أن الموسيقى شكل من اشكال التواصل بين البشر منذ زمن الأسلاف، وان التواصل من خلال الأصوات والحركات والرقصات سبق اللغة المنطوقة.

واضافت "ان اللغة الأولى كانت موسيقية أكثر منها شفهية"، مشيرة الى اننا "ما زلنا نميل غريزياً الى الكلام بصوت عالٍ لأننا نعرف ان الرضع المولودين حديثاً يدركون هذه الأصوات بشكل أفضل وبهذه الطريقة نفهم اننا نريد التواصل معهم".

واستخدم فريق الباحثين الموسيقى الكلاسيكية مع أجنة نشأت بالتخصيب الاصطناعي قائلين إن هذه الموسيقى تزيد احتمالات نجاح الحمل بهذه الطريقة بنحو 5 في المئة.

اعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الديلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.telegraph.co.uk/science/2018/06/12/play-mozart-keep-babies-happy-womb-say-doctors/


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار