GMT 1:00 2018 الإثنين 18 يونيو GMT 5:19 2018 الإثنين 18 يونيو  :آخر تحديث
السعرارات الحرارية أولاً وليس المذاق

دراسة: بعض الأطعمة تخدع الدماغ !

صحافيو إيلاف

تقول الدراسات إن السعرات الحرارية هي سبب انجذاب الانسان نحو الأغذية الغنية بها، وليس مذاقها.

وصلت دراسة حديثة إلى أن بعض الأطعمة مثل الوجبات السريعة، التي تجمع بين الدهون والكربوهيدرات، تؤثر بشكل خاص على نظام المكافأة في الدماغ (نظام في الدماغ يضطلع بمهمة إنشاء الحافز الغريزي لدى الإنسان، وذلك من أجل أن يقوم بشيء ما يُحافظ على بقائه كالأكل والشرب...)، وأضافت الدراسة الصادرة عن جامعة "ييل" الأميركية العريقة أن تركيبة الدهون والنشويات المتواجدة في بعض الأطعمة، تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام والإصابة بالسمنة، وهذه التركيبة هي السبب الذي يجعل الدماغ يأمر بطلب المزيد منها، وفق ما أشار إليه موقع "هايل براكسيس" الألماني.

وأوضح موقع "ميديكل ديلي" أن النتائج اعتمدت على دراسة شارك فيها حوالي 206 أشخاص، إذ عرض الخبراء على المشاركين صورا لوجبات خفيفة غنية بالدهون والسكر، وكذلك تركيبة من الدهون والكربوهيدرات.

ويتابع نفس الموقع العلمي المتخصص أن الخبراء طلبوا من المشاركين تقدير عدد السعرات الحرارية الموجودة في هذه المواد الغذائية، وما هو الثمن الذي سيدفعونه من أجل الحصول عليها.

وقالت المشرفة على الدراسة دانا سمال "من المدهش أن الأطعمة التي تحتوي على الدهون والنشويات تبدو وكأنها تشير إلى سعراتها الحرارية المحمولة للدماغ من خلال آليات خاصة"، وأضافت: "كان المشاركون دقيقين للغاية في تقدير السعرات الحرارية في الدهون. بيد أنهم لم يكونوا كذلك في تقدير السعرات الحرارية في الكربوهيدرات"، وأردفت "أظهرت دراستنا أنه حين يتم الجمع بين الدهون والنشويات، فإن الدماغ يبالغ في تقدير قيمة الغذاء".

وفي نفس السياق، يشير موقع "ساينس ديلي" إلى أن نتائج هذه الدراسة يمكن أن تساعد في تفسير وفهم آليات الدماغ والأكل دون الشعور بالجوع، بالإضافة إلى صعوبة فقدان الوزن، خاصة وأن ملايين الناس يعانون من مشكلة ارتفاع الوزن.

يقول الباحث الآن داغير، باستطاعة الدماغ تحديد السعرات الحرارية للمواد الغذائية. لذلك فإن قرار تناول هذه المواد وتقييم كمية سعراتها الحرارية، مرتبط بمنطقة الدماغ التي تسمى قشرة الفص الجبهي " ventromedial prefrontal cortex" التي تشفر معنى المحفزات وتشير الى الاستهلاك المحتمل.

لذلك، حسب رأي العلماء، فإن فهم سبب ميل الانسان الى اختيار هذه الأغذية، سيمكننا من التحكم بالعوامل المسببة للبدانة.

في المقابل، أكد موقع "هايل براكسيس" أن ما يمسى "بنظام الأكل الغربي" يكاد يكون مليئًا بالأطعمة الغنية بالدهون والسكريات على حد سواء مثل الوجبات السريعة والبطاطس المقلية، وأضاف الموقع الألماني أن لهذه الأطعمة عواقب وخيمة على الصحة، كارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب وسرطان المعي، بالإضافة إلى الخرف.

كما بينت دراسة صدرت قبل عامين، عدة مناطق فى قشرة الدماغ مسؤولة عن الميل إلى نوعيات الطعام ذي السعرات العالية.

وذكر موقع "بولد سكاي" الهندي فى تقريره -وفقاً لدراسة اجريت - فإن التحفيز المغناطيسي المتكرر لبعض النقاط التي تم تحديدها في قشرة الدماغ من الممكن أن يؤدي على الأرجح إلى تقليل الشعور بالميل نحو نوعيات الطعام التي تسبب زيادة الوزن وهي الكربوهيدرات على وجه الدقة.

وأوضح أن الأمر لم يكن محدداً بهذه الدرجة إلا بعد الأبحاث والدراسات التي أكدت على تلك الحقيقة التي تؤكد هذا الأمر بشدة ما يعني أن هناك فرصة للسيطرة على الوزن من خلال تقليل الميل بواسطة تحفيز قشرة الدماغ مغناطيسياً.

و قال أحد الباحثين من جامعة واترلو إنه لا يمكن الجزم حتى الآن بما يمكن تسميته تقنية "التحفيز المغناطيسي المتكرر"، إذ قال إنه لا توجد أدلة قائمة على أن تحفيز الدماغ يقلل الميل نحو الغذاء.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار