GMT 0:04 2018 الثلائاء 10 يوليو GMT 5:46 2018 الثلائاء 10 يوليو  :آخر تحديث
الحمداوي ينفي لقاء قيادة الجماعة مع عائلاتهم

"العدل والإحسان" المغربية تتأهب للتضامن مع معتقلي الريف

عبدالله التجاني

الرباط: دخلت جماعة العدل والإحسان الاسلامية المغربية شبه المحظورة، على خط الوقفات والمسيرات الاحتجاجية التي تشهدها المملكة بسبب الأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف (شمال البلاد)، حيث تناقلت تقارير إعلامية أن الجماعة تستعد لحشد أعضائها من أجل المشاركة المكثفة في مسيرة 15 يوليو الجاري، التي دعت إليها عائلات المعتقلين.

وتأتي هذه الدعوات بعد يوم واحد من المسيرة التي دعت إليها أحزاب اليسار، وشهدت مشاركة الآلاف من المتظاهرين في مدينة الدار البيضاء، والتي غابت عنها جماعة العدل والإحسان.

وفي اتصال هاتفي مع "إيلاف المغرب"، قال محمد الحمداوي، عضو الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان،" إن الجماعة لا يمكن لها أن تبادر من جهتها لتنظيم مسيرة أو تنفرد بها"، مؤكدًا أن هذا المبدأ هو الذي دفعها للغياب عن مسيرة الدار البيضاء.

ونفى القيادي البارز في الجماعة الإسلامية المعارضة أن تكون قياداتها أجرت لقاء مع عائلة ناصر الزفزافي للتنسيق والترتيب للمسيرة المرتقبة، "هذا الحدث هو للجميع ويهم الكل، ويجب أن يشارك فيه الجميع وغير وارد أن تقوم الجماعة بتنظيم مسيرة بخصوص هذا الملف".

محمد الحمداوي القيادي في جماعة العدل والإحسان المغربية

وزاد الحمداوي موضحا أن المسيرة إذا دعت لها عائلات المعتقلين وعدد من الهيئات "آنذاك ستدرس الجماعة الموضوع ولا يمكنها أن تتخلف إذا شارك الكل فيها، لأن هذا الملف يهم الجميع".

واعتبر المتحدث ذاته أن ملفا بهذا الحجم "لا يهم الجماعة لوحدها"، ومضى قائلا: "ليس في صالح العائلات التنسيق مع جهة معينة".

وأشار القيادي في الجماعة إلى أن التظاهرة التي دعا لها "طرف معين لوحده وشارك فيها لاحظتم كيف كانت ، وهم أحرار في ذلك"، وذلك في رسالة إلى أحزاب اليسار التي دعت لتظاهرة أمس الأحد وكان حجم المشاركة فيها متواضعا، ولا يتلاءم مع ما سماه "الحجم الكبير من الإدانة للأحكام الظالمة".

وشدد الحمداوي على أن الجماعة تعتبر نفسها جزءاً من المجتمع، حيث قال: "نحن جزء من المجتمع وتقدير مشاركتنا يبقى كباقي الهيئات، ولا يمكن أن يفرض علينا أحد كيف سنشارك"، وأضاف "بالنسبة لنا هذا الملف يهم الوطن وليس سهلا ويتطلب مشاركة الجميع".

وكان والد متزعم حراك الريف أحمد الزفزافي، قد وجه نداء الإثنين، إلى كافة شرائح الشعب المغربي من أجل المشاركة في مسيرة تضامنية مع معتقلي الحراك، بالعاصمة الرباط، الأحد المقبل، وهي المسيرة التضامنية الثانية من نوعها.

وعبر والد الزفزافي في مقطع "فيديو" منشور في موقع يوتيوب، عن شكره وامتنانه للمشاركين في المسيرة التي نظمت أمس الأحد، بمدينة الدار البيضاء، تنديدا بالأحكام الصادرة في حق معتقلي الحراك، والمطالبة بإطلاق سراحهم، كما أشار في المقطع القصير إلى أن الدعوة إلى المشاركة الوازنة في مسيرة 15 يوليو الجاري، جاءت بتنسيق مع المعتقلين الذين أدانهم القضاء بأزيد من 300 سنة سجنا نافذا في مجموع الأحكام.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار