GMT 13:26 2018 الثلائاء 10 يوليو GMT 23:57 2018 الثلائاء 10 يوليو  :آخر تحديث
كارينغتون استقال بشرف من الخارجية 1984 بسبب فوكلاند

رحيل آخر رجال عصر تشرشل

نصر المجالي

أعلن في لندن، عن رحيل آخر رجال عصر ونستون تشرشل، فقد توفي اللورد بيتر كارينغتون وزير الخارجية البريطاني السابق، في اليوم نفسه الذي استقال فيه سلفه بوريس جونسون بعد 4 عقود، بسبب موقفه من "بريكست"، بينما كان كارلنغتون استقال بسبب حرب الفوكلاند.

إيلاف: وصف متحدث باسم 10 داونينغ ستريت، وفاة اللورد كارينغتون وزير الخارجية في عهد ثاتشر بأنها "أنباء حزينة للغاية"، بينما أشاد ديفيد ليدنغتون نائب رئيسة الوزراء تيريزا ماي بـ"دور كارلينغتون في خدمة المملكة المتحدة".

خدم اللورد كارينغتون (1919 - 2018) في مناصب مهمة في عهود مهمة أيضًا من وينستون تشرشل إلى مارغريت تاتشر، قبل أن يستقيل من حيث المبدأ عام 1982 بعدما فشل في توقع الغزو الأرجنتيني لجزر فوكلاند.

الاستقالة
اعتبر قرار اللورد كارينغتون بالاستقالة من منصب وزير الخارجية قبل 36 عامًا، والذي تم اتخاذه في أعقاب الهجوم الأرجنتيني على جزر فوكلاند، من أكثر الاستحقاقات شرفًا في العصر الحديث.

الوزير السابق أمام داونينغ ستريت

وعبر 70 عامًا، عمل كارينغتون، وهو السياسي المحافظ، في عدة مواقع مهمة، من بينها: وزير الدفاع بين عامي 1970 و1974، وزير الخارجية بين عامي 1979 و1982 في عهد مارغريت ثاتشر، رئيس شركة جنرال إلكتريك العامة بين عامي 1983 و1984، والأمين العام لحلف شمال الأطلسي من 1984 إلى 1988.

اللورد كارينغتون كان آخر وزير على قيد الحياة من حكومة ونستون تشرشل (1951-1955)، وهو عمل وزيرًا في حكومات أنتوني إيدن وهارولد ماكميلان وأليك دوغلاس-هوم وإدوارد هيث.

وبعد صدور قانون مجلس اللوردات عام 1999، الذي أزال الحق الأوتوماتيكي للأقران الوراثيين في الجلوس كأعضاء في مجلس اللوردات، تمت تسميته كارينغتون البارون السادس لإبتون.

المعروف عن كارينغتون أنه استقال حين كان وزيرًا للخارجية في عام 1982 عندما غزت الأرجنتين جزر فوكلاند، معلنًا تحمّله المسؤولية عن فشل وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث في توقع ذلك ومعلنًا استقالته.

عمل كارينغتون بعد ذلك كأمين عام لحلف شمال الأطلسي بين عامي 1984 و1988، كما ساعد على منع نشوب حرب بين اليونان وتركيا في عام 1987. وهو كان رئيس محادثات لانكستر هاوس عام 1979 التي أدت إلى إنشاء دولة زمبابوي.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار