: آخر تحديث
متحدثًا عن أهم بنودها

سفير فلسطين في القاهرة: السعودية ومصر تعطلان صفقة القرن

كشف السفير دياب اللوح سفير فلسطين بالقاهرة عن أن صفقة القرن التي أثيرت في الآونة الأخيرة، لم يبلغ بها أحد رسميا، سواء الجانب الفلسطيني أو الدول العربية، ولكن ظهرت ملامحها في عدة قرارات للإدارتين الأميركية والإسرائيلية مؤخرا.

وقال في مقابلة مع "العربية.نت" إن الصفقة ووفق ما تكشف عنها، ومن خلال الترجمة الفعلية للقرارات التي صدرت مؤخرا، كانت ملامحها المرفوضة تتمثل في إعلان القدس عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية للقدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وتقليص منظمة الأونروا تمهيدا لتصفية هذه الوكالة التي أنشئت خصيصا لرعاية اللاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم لديارهم وبالتالي تصفية القضية وإجهاض حق العودة.

وأضاف أن من بين ملامح الصفقة، تنكر أميركا لخيار حل الدولتين وفق حدود العام 1967، وتوسيع إسرائيل للمستوطنات بغية التهام باقي الأراضي الفلسطينية، وأخيرا قانون يهودية الدولة الذي يمهد لطرد نحو 1،8مليون فلسطيني ويتنكر لحقوقهم.

وأعلن السفير الفلسطيني أن ما تردد عن أن من بين بنود الصفقة إقامة دولة فلسطينية على قطاع غزة وبعض أجزاء من سيناء غير صحيح جملة وتفصيلا، فالسلطة الفلسطينية ترفض ذلك وكذلك مصر، مشيرا إلى أن القيادة الفلسطينية أعلنت مرارا وتكرارا، أن لا دولة في غزة، ولا دولة بدون غزة، ومصر أعلنت أيضا أن #سيناء للمصريين فقط.

وقال إن الفلسطينيين يحترمون سيادة مصر، ولا يقبلون سوى بإقامة دولتهم الكاملة وعلى كامل أراضيهم، وترابهم الوطني، والموقف المصري داعم لهذا التوجه، وأعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي في كافة المحافل الدولية وفي كافة لقاءاته مع المسؤولين الأميركيين، والغربيين، وهو إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أراضي 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

الملك سلمان والتأكيد على مركزية قضية فلسطين للعرب

وأكد سفير فلسطين أن السعودية ومصر وراء تعطيل صفقة القرن، فضلا عن الدور الأردني والعربي عموما، حيث دعمت السعودية ومصر بشكل خاص الموقف الفلسطيني في كافة المحافل الدولية ونجحت جهودهما في تأكيد وتوصيل الرفض العربي للصفقة لكل العالم، مضيفا أن القمة العربية التي عقدت في الظهران بالسعودية إبريل الماضي، وأطلق عليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قمة القدس، أكدت على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين.

وقال إن قمة الظهران أكدت على أهمية السلام الشامل والدائم في الشرق الأوسط كخيار عربي استراتيجي، تجسده مبادرة السلام التي تبنتها جميع الدول العربية في قمة بيروت في العام 2002

وقدمت القمة للعالم الرد العربي الشافي وهو عدم اعترافها بشرعية القرار الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبكل ما تردد عن صفقة القرن، محذرة من أي إجراءات من شأنها تغيير الصفة القانونية والسياسية للقدس، مضيفا أن هذا التكاتف العربي والموقف الداعم لقضية فلسطين أدى إلى رفض أغلب دول العالم لقرار اعتبار القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، ورفض كل الخطوات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تهدف إلى تغيير الحقائق على الأرض وتقويض حل الدولتين وتنفيذ ما عرف بصفقة القرن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكشف عن مهمات
  2. أكثر من مليوني حاج يرمون جمرة العقبة الكبرى
  3. ميلانيا ترمب تحذر من قوة الإعلام الاجتماعي التدميرية
  4. إيران تطلق رسميًا أول طائرة مقاتلة محلية الصنع
  5. إنقلاب المشهد في أميركا... ترمب ينقضّ على مولر
  6. زيد بن رعد يدعو خليفته لأن تدين الانتهاكات بأعلى صوتها
  7. واشنطن: لن نتفاوض مباشرة مع حركة طالبان
  8. تفاصيل نموذج
  9. العاهل المغربي يضع خارطة طريق لوقف نزيف هجرة الشباب
  10. الرئيس اليمني: معركتنا ضد الحوثيين شارفت على نهايتها
  11. قراء
  12. العاهل المغربي يعيّن مصرفيا تكنوقراطيا وزيرا للمالية والاقتصاد
  13. كنيسل تركع أمام بوتين!
  14. العاهل المغربي يعين 14 سفيرا جديدا ضمنهم امرأتان
  15. محمد صلاح ورونالدو ومودريتش في القائمة النهائية لأفضل لاعب في أوروبا
  16. العراق: إخراج مقرات الحشد من المدن وخاصة السنية
في أخبار