GMT 0:03 2015 الجمعة 19 يونيو GMT 22:59 2015 الخميس 18 يونيو  :آخر تحديث

سورية راحت وأخشى ألا تعود

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

كانت سورية قلب العروبة النابض وجنة الله على أرضه، وهي الآن قطعة من الجحيم، أما «الحور من دُمَّر أو حول هامَتِها» اللواتي تغزَّل بهن أحمد شوقي فالبنات والحفيدات في مخيمات اللاجئين تحت الثلج شتاء وشمس محرقة صيفاً.

 

أقول مع أمير الشعراء: رباع الخلد ويحك ما دهاها / أحق أنها درست أحق. وأبقى معه وهو يقول: وقيل معالم التاريخ دُكَّت / وقيل أصابها تلف وحرق. كان شوقي يتحدث عن المستعمِر، والعدو الآن إرهابي خرج من بيننا.

 

حافظ الأسد حارب ضمن تحالف ضمّ الدول العربية والولايات المتحدة وأوروبا لتحرير الكويت، وابنه بشّار الأسد يحارب مع ايران في بلاده ضد دول ذلك التحالف، والنتيجة أن الأسد الأب ترك بلداً موحداً مرهوب الجانب، وأن الأسد الابن، أو النظام، يسيطر على خُمس سورية، أو منطقة تمتد من بعض دمشق الى القلمون وحمص المدمَّرة وحماة وطرطوس واللاذقية.

 

في المقابل داعش، وهي عصابة إرهابية، والنصرة التابعة للقاعدة، وعصابات القتل الأخرى، باتت تسيطر على أكثر من نصف مساحة سورية حيث النفط والغاز والمياه والزراعة. الجيش السوري هُزِم في تدمر ما يمكّن داعش من تدمير آثار العالم القديم أو بيعها.

 

هل بقيت مصيبة لم تصِبْ شعب سورية منذ 2011؟ اللاجئون السوريون يتدفقون عبر الحدود على تركيا من قرى صغيرة لم نكن سمعنا بأسمائها من قبل، والأكراد متهمون بممارسة تطهير عرقي في أراضيهم في شمال شرقي سورية، وقد طردوا حوالى عشرة آلاف عربي من المناطق المحيطة بمدينة تل أبيض. وقائد النصرة أبو محمد الجولاني يدعو الى جبهة (إرهابية) موحدة لاجتياح دمشق، أو ما بقي منها، وقد هزم النظام في إدلب، وزاد الإرهابيون الضغط في حلب ودير الزور. وهناك أخبار عن حرق قرى أو نهبها، مع عمليات انتحارية ضد الجيش السوري والإرهابيون يملكون أحدث أنواع الصواريخ المضادة للدبابات، وليس لدى الجيش القدرة على مواجهتها.

 

بل إن الدروز أبطال ثورة 1920 تعرّضوا لهجمات إرهابية في مناطقهم في ريف إدلب وقُتِلَ 20 درزياً بريئاً. وفيهم قال أحمد شوقي: وما كان الدروز قبيل شرّ / وإن اخذوا بما لم يستحقوا.

 

النظام خسر السيطرة على كل المعابر الحدودية مع العراق وتركيا والأردن وفي الجولان المحتل حيث تقول أخبار من اسرائيل إن حكومتها الإرهابية تريد إقامة «كانتون» درزي بحمايتها. وآخر ما قرأت أن الأكراد سيطروا على مدينة تل أبيض في شمال سورية وعلى المعبر الحدودي المجاور مع تركيا. أيّدت الأكراد دائماً ولا أزال فأرجو ألا يرتكبوا الآن ما إرتُكِبَ في الماضي بحقهم، لأن قدرهم أن يعيشوا مع العرب في سورية وغيرها.

 

الآن أسمع أن مقاتلين شيعة ومليشيات من باكستان وأفغانستان وصلت الى دمشق للدفاع عن العاصمة السورية مع رجال حزب الله وجنود ايرانيين. وكنت شاهدت صوراً لقائد فيلق القدس قاسم سليماني وهو يتجول بين درعا ومناطق سورية أخرى. ويبدو أن نشاطه لم يوقف تقدم الجماعات الإرهابية والمعارضة الوطنية ضد النظام في طول البلاد وعرضها. كذلك لم تؤثر شيئاً الغارات الجوية الأميركية التي بدأت في أيلول (سبتمبر) 2014.

 

وأعود الى شوقي الذي فتنته دمشق وغوطتها وقال:

 

آمنت بالله واستثنيت جنته / دمشق روح وجنات وريحان

 

جرى وصفق يلقانا بها بردى / كما تلقاك دون الخلد رضوان

 

يا أمير الشعراء، سورية التي عرفتها راحت وأخشى ألا تعود فأقول معك:

 

ونحن في الشرق والفصحى بنو رحم / ونحن في الجرح والآلام إخوان.
 


في أخبار