GMT 0:00 2017 الإثنين 16 أكتوبر GMT 8:41 2017 الإثنين 16 أكتوبر  :آخر تحديث

عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا

المستقبل اللبنانية

عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا في المواجهة الإقليمية القادمة

وسام سعادة

تتسارع المسارات في المنطقة في أعقاب خطاب «الإستراتيجية الخاصة بإيران» للرئيس الأميركي دونالد ترامب. منها مسار الأزمة الجديدة بين واشنطن وطهران، ومنها ارتفاع وتيرة الحديث عن «منازلة» جديدة بين اسرائيل و»حزب الله»، على ايقاع الحماوة الإقليمية الشاملة، وتكثيف الهجمات الإسرائيلية ضد أهداف للحزب في سوريا ولبنان في الآونة الأخيرة، وتجاوز الخطاب التعبوي للنمط المعتاد من «الحرب النفسية»، سواء بطلب السيد حسن نصر الله من اليهود الإسرائيليين العودة إلى البلدان التي يتحدرون منها كي لا يكونوا وقوداً في المواجهة الشاملة العتيدة، أو تجاوز قادة العدو للتهديد «الكلاسيكي» بتدمير البنى التحتية اللبنانية، إلى توجيه تهديدات للجيش اللبناني بأنّه سيكون مشمولاً بالعدوان الجديد، أو إعادة الحديث عن عملية احتلالية برية، وأخيراً حديث افيغدور ليبرمان «التأهبي» لحرب على جبهتين في وقت واحد، قطاع غزة ولبنان.


في هذا الجو المحموم، وهذا المعدّل العالي، بل الجرعات الزائدة جداً، من «الحرب النفسية»، يصل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو إلى اسرائيل اليوم للقاء بنيامين نتنياهو، بشكل ربطته الصحافة العبرية مباشرة بتداعيات ما بعد الخطاب الأخير لترامب. استبقت هذه الزيارة بمقالة للمراسل العسكري في صحيفة «هآرتس» عاموس هرئيل يقابل فيها بين ارتياح لدى نتنياهو بأنّه بصدد نيل «الموافقة الروسية» على الإستفراد الإسرائيلي بـ»حزب الله»، وبين مقالة دميتري آدامسكي، في «الفورين آفيرز» حول «روسيا وحرب لبنان التالية: كيف يمكن ان تستفيد موسكو من نزاع بين اسرائيل وبين حزب الله».

يصف هرئيل آدامسكي بأنّه من أهم الخبراء الإسرائيليين بطريقة التفكير الروسية حيال مسائل الشرق الأوسط. لكن بالمحصلة، مقالة آدامسكي في «التحليل الإستراتيجي» ومقالة هرئيل في «الربط السياسي المباشر»، توجدان انطباعاً مشتركاً بأنّه لم يعد بالإمكان الاطمئنان إلى أنّ كل شيء في المنطقة سيبقى ملازماً لحدود «الحرب النفسية»، فضلاً عن الإنطباع، بأنّ مسألة «أين تقف روسيا» تطغى أكثر فأكثر على الأسئلة التي يطرحها الإسرائيليون.

لكن ما الذي يقوله آدامسكي في «الفورين آفيرز»؟ انه يمكن لروسيا ان تستثمر النزاع المقبل لتقوية موقعها ونفوذها في المنطقة. ان العلاقات الروسية ـ الاسرائيلية تستند اليوم الى شبكة من العلاقات الشخصية مع الرئاسة الروسية أكثر مما تستند الى قنوات تفاهم ممأسسة. ان الحرب القادمة بين اسرائيل و»حزب الله» هي احتمال يمكن ان يتحول الى واقع اذا اخطأ أحد الطرفين تقدير حسابات الآخر، او اعتبر طرف أن الآخر هو في موقع ضعيف لا يتيح له المبادرة للهجوم. وانه، في العشر سنوات الأخيرة تطورت لدى كل من اسرائيل والحزب افكار جديدة حول النصر المتوخى في الحرب المقبلة، وأن معيار النصر العتيد بالنسبة الى «حزب الله» ليس فقط ضرب الكتلة السكانية، بل اصابة آلة الحرب الاسرائيلية، القواعد الجوية، المراكز الاستخبارية، الثكنات، بل حتى التوغل البري، والسيطرةعلى تجمعات سكانية حدودية.

يعتبر آدامسي أن هناك حالة استقطاب روسية ـ ايرانية في سوريا، وان روسيا يهمها تحجيم الطموحات الايرانية، لكن يهمها ايضا ان تحافظ على ايران كحيلفة لها. ويخلص الى ان روسيا تفضل ان يكون حضور ايران و»حزب الله» في سوريا غير قوي وغير ضعيف!

ويبني آدامس على الشيء مقتضاه، بأن روسيا ستستفيد من إضعاف اسرائيلي حربي للحزب، لكن من مصلحتها أيضاً منع اسرائيل من الحسم الواضح، وان الأفضل لروسيا حرب قصيرة تسمح لكل من اسرائيل والحزب باعلان الانتصار، في حين تحصد موسكو تعزيزاً لموقعها في المنطقة، بعد ان تكون قد تدخلت لوقف القتال، وبشكل يظهر ضعف أميركا وأوروبا في الشرق الاوسط أكثر فأكثر. لا يستبعد آدامس أيضاً ان يكون من مصلحة العمل الاستخباري الروسي التسريع من هذه المنازلة، بالقيام بهجمات الكترونية سرية ضد منشآت اسرائيلية، بحيث توجه التهمة إلى «حزب الله» وايران. وبالمحصلة، يعتبر آدامسكي أن روسيا ستكون معنية بالحرب المقبلة أكثر من أي حرب عربية ـ اسرائيلية ماضية، وانه في كل الأحوال، لم يعد السؤال المهيمن على اسرائيل اليوم، هو السؤال عن دور الولايات المتحدة، كما في كل الازمات السابقة، بل السؤال عن روسيا وما قد تفعله.

حتى اللحظة، حافظت روسيا على سياسة «التوازي» بين علاقاتها مع ايران وعلاقاتها مع اسرائيل وعلاقاتها مع الدول الخليجية، في الوقت نفسه الذي لعب فيه سلاحها الجوي دوراً اساسياً في منع انهيار النظام البعثي في سوريا. مقالتا آدامسكي وهرئيل تعكسان الى حد ما تبرّماً اسرائيلياً من هذا «التوازي» الروسي، من هذا اللعب الروسي على المتناقضات، من هذا اللعب بالمتناقضات، الذي يمكنه ان يستمر، بل ان يزدهر، حتى في حال وقوع الصدام. في الوقت نفسه، الجانب الأبعد عن التحليل السياسي لدى هرئيل، والمرتبط بحديثه عن احتمال هجمات الكترونية روسية سرية ضد منشآت اسرائيلية، بما من شأنه أن يسرّع الايقاع، هو، من مراسلة استخباراتية استباقية بامتياز.

المسارات تتسارع في المنطقة، لكنها ستزداد تعقيداً، ليس فقط بسبب الدور الروسي، بل أيضاً لأن ثمة ما هو غير واضح كفاية في «الاستراتيجية الخاصة بايران» لدونالد ترامب. وهو ما عكسه بالمناسبة، تعليق رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق ايهود باراك على الخطاب الأخير، حين اعتبر انه في المعطيات الحالية، فان سحب ترامب الثقة بالاتفاق النووي يفيد ايران.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار