GMT 0:00 2017 السبت 28 أكتوبر GMT 6:46 2017 الأحد 29 أكتوبر  :آخر تحديث

مع "الرأي الآخر" للقراء

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

بعض القراء احتج على اختصاري الحديث عن خطاب دونالد ترامب الذي هاجم فيه إيران وهدد كوريا الشمالية وبالغ كما شاء.

أستطيع أن أزيد، فترامب كانت له تصريحات لاحقة مماثلة حتى اليوم. هو يقول إن النظام في إيران لا يزال أول دولة في العالم تؤيد الإرهاب وتقدم مساعدة لـ «القاعدة» و «طالبان» و «حزب الله» و «حماس» وشبكات إرهاب أخرى.

أقول للرئيس الأرعن إن «القاعدة» إرهاب في طريق النهاية، لكن في مواجهة إسرائيل يصبح «حزب الله» و «حماس» حركتي مقاومة ضد الإرهاب الإسرائيلي الذي يشجعه الرئيس ترامب باستقبال الإرهابي بنيامين نتانياهو وتجديد التحالف معه... تحالف ضد مَنْ؟ ضد الفلسطينيين أصحاب الأرض الوحيدين.

ترامب أيضاً قال إن الإدارة السابقة رفعت العقوبات قبل الانهيار الكامل للنظام الإيراني. لست من أنصار النظام الإيراني اليوم أو في أي يوم سبق، مع ذلك أعترف بأن هذا النظام قوي ولم يكن على وشك الانهيار، كما زعم الرئيس الذي يسبق لسانه دائماً عقله. هو في تشرين الأول (أكتوبر) 2016 قال في مقابلة مسجلة مع «أكسس هوليوود» إنه تحرش بالنساء.

ثمة أشياء أخرى في خطاب ترامب، الذي وجدته خطباً لا خطاباً، ولكن أنتقل إلى المصالحة الوطنية الفلسطينية.

هذا شيء تمنيناه وانتظرناه، والشكر لمصر التي قادت الحملة للجمع بين «فتح» و «حماس» لتعود الحكومة المشتركة وسيطرة السلطة الوطنية عبرها على القطاع مع الضفة الغربية.

أكتب وأنا أفكر في القول «الأمور بخواتيمها»، فقد تابعت جهوداً سابقة للمصالحة فشلت. هذا الجهد أهم برعاية مصر، فأرجو أن يستمر وينجح ويحقق أهدافه. شخصياً أؤيد السلطة الوطنية، وقبلها منظمة التحرير الفلسطينية وياسر عرفات في حياته. لكن أعرف الأخ خالد مشعل من أيامه في دمشق، وأعتقد أنه إنسان صادق، فلعلنا نرى توافقاً فلسطينياً ضد إسرائيل.

أكتب فلا أنسى أنصار «الإخوان المسلمين»، وبعضهم يهاجمني إذا انتقدت حكم رجب طيب اردوغان في تركيا، ويدافع عنه بشكل يدين الكاتب والرئيس التركي. أنا انتصرت لتركيا في موضوع أسطول الحرية، ولم أغير رأيي إلا وأردوغان يحاول أن يصبح «سلطاناً» يحكم المسلمين حول العالم، لا الأتراك وحدهم. والقارئ وأنا لم نعتقل عشرات الألوف من رجال الشرطة والجيش والقضاء الأتراك، ولم نحاكم بعضهم ونصدر عليهم أحكاماً جائرة. كذلك القارئ، وأنا لا نعرف الداعية فتح الله غولن، ولا نريد أن يصبح حاكم تركيا أو «السلطة» وراء الحاكم. هذه أمور تركية للأتراك. ما ليس لرجب طيب أردوغان هو الحرب على أكراد بلاده وعلى أكراد العراق معهم. الأكراد أصدقائي وأتمنى لهم دولة مستقلة، شاء أردوغان أو أبى.

ما سبق لا يعني أنني أؤيد الأكراد ضد الحكومة العراقية، بل أتمنى أن يصل الطرفان إلى توافق، ولكن أجد هذا صعباً وهناك مواجهة والقوات العراقية دخلت كركوك، فالحكومة العراقية تريد من الأكراد أن يتخلوا عن مدن ومناطق احتلوها، وقد حشدوا قوات إضافية من البيشمركة للدفاع عن وجودهم فيها. لا أعتقد أن الأكراد يستطيعون أن يصمدوا أمام الجيش العراقي، فإيران وتركيا وروسيا وغيرها تؤيد الحكومة المركزية في العراق، والسيطرة على آبار النفط في منطقة كركوك أمر مهم جداً لحكومة بغداد.

أخيراً، خبر فات أكثر الميديا العربية فوزير الزراعة الروسي ألكسندر تكاتشوف كان يخطب في مجلس الوزراء بحضور الرئيس فلاديمير بوتين وقال إن بلاده تريد تصدير اللحوم إلى العالم، كما تفعل بتصدير لحم الخنزير إلى بلدان في الشرق الأقصى مثل اليابان وأندونيسيا. المستمعون ضحكوا والرئيس بوتين نبّه الوزير إلى أن اندونيسيا بلد إسلامي والمسلمون لا يأكلون لحم الخنزير. الوزير فكر قليلاً ثم قال: عذراً، عذراً، كنت أقصد كوريا الجنوبية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار