GMT 0:00 2017 الخميس 2 نوفمبر GMT 0:47 2017 الخميس 2 نوفمبر  :آخر تحديث

أكراد بغداد يعيشون حالة خوف بسبب محاولة الانفصال الفاشلة

الشرق الاوسط اللندنية

بعد أسابيع من التوترات في شمال العراق بسبب إجراءات الحكومة العراقية في بغداد ردا على استفتاء الاستقلال الذي أجراه إقليم كردستان العراق، قدم الزعيم الكردي مسعود بارزاني استقالته لبرلمان الإقليم معلنا تنحيه من منصب رئاسة الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي. لكن على بعد 250 كيلومترا جنوب إقليم كردستان، وتحديدا في شارع تسكنه مئات العائلات من الطبقة العاملة في بغداد، أثارت محاولة الإنفصال أزمة هوية للأكراد العراقيين.


ويقع حي الأكراد وسط بغداد، حيث عاشت حوالى 200 أسرة كردية لأجيال عدة. ويؤكد بعضهم أن جذورهم هناك قديمة مثل العاصمة نفسها.

وفي مقابلات مع صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية قال بعض الأكراد الساكنين في هذا الحي، إنهم لأول مرة منذ عقود، يجبرون على التفكير في هويتهم "المزدوجة".

يتكلم معظمهم اللغة العربية مع لكنة كردية مميزة، ولم يسبق لهم أن وصلوا إلى المنطقة الكردية شبه المستقلة في الشمال، ومع ذلك، فإن النزعة القومية العراقية ألقت بظلالها على موقفهم من الانتماء العرقي الكردي.

يقول صباح مكي، البالغ من العمر 66 عاما، وهو مدرس متقاعد "نحن جميعا هنا مرعوبون مما قد يحدث لنا بسبب تبعات الاستفتاء"، وأضاف أنه يشعر بالقلق من أن العرب، الغالبية الساحقة من سكان بغداد، سيعتبرون الأكراد في أنحاء العاصمة أهدافا سهلة إذا تفاقمت المواجهة السياسية أو العسكرية، على حد قوله.

يعمل العديد من الأكراد في قطاع الخدمات العامة في العراق أو يعيشون على المعاشات البلدية، وهم الآن أكثر قلقا من المعتاد بشأن مخاوف من حدوث تمييز ضدهم، فيشعرون "بالقلق إزاء طردهم من ديارهم أو شن هجوم عليهم من قبل بعض الفئات المسلحة"، على حد قول بعضهم.

وقد راقب محمد عبد الله، وهو رجل أعمال عراقي كردي يبلغ من العمر 54 عاما، الوضع غير المستقر، خاصة التصعيد بعد إجراء الاستفتاء من حرب سياسية كلامية إلى مواجهة عسكرية فعلية بين القوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية على أماكن يزعم الأكراد أحقيتهم فيها مثل مدينة كركوك.

وقال عبد الله إنه مستعد لنقل عائلته إلى الأردن إذا وصل "الغضب العراقي إلى ذروته". مضيفا "الأكراد هم أقليات هنا في بغداد، ليس لدينا أي شخص يحمينا، ومع هذه الموجة من الغضب حول الاستفتاء، سوف نتعرض للأذى". مؤكدا أن معظم الأكراد في هذه المنطقة عاشوا حياتهم كلها في بغداد "عشنا ودرسنا وعملنا هنا، ونحن نعتبر أنفسنا أكرادا عراقيين، ولسنا أكرادا بلا هوية".

لا يخفي حي الأكراد طابعه الكردي، فتظهر إعلانات اللحوم الكردية المشوية والسلع الكردية الصنع على عربات الطعام، كما تحمل المطاعم والمقاهي أسماء أصحابها الكرد وشعاراتهم القومية.

من جهته، أفاد سمعان علي بأننا "نعيش أياما صعبة بين حلم وجود دولة لنا كأكراد وبين مستقبل مجهول ينتظرنا كأكراد يعيشون في بغداد"، وأضاف: "إنه أمر معقد جدا لأن الشعب الكردي يستحق بلدا خاصا به".

كما وجه بعض الأكراد، لا سيما الشباب منهم، اللوم لقادة المنطقة الكردية بسبب وضعهم في موقف محفوف بالمخاطر ببغداد، وهي المدينة العراقية الوحيدة التي يشعرون داخلها بانتمائهم لوطنهم.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار