GMT 0:05 2017 الجمعة 3 نوفمبر GMT 2:54 2017 الجمعة 3 نوفمبر  :آخر تحديث

بابل

الشرق الاوسط اللندنية

سمير عطا الله

أروي هذه الحكاية، مرة أخرى، للضرورة كما سوف ترون، وليس بسبب ضعف الذاكرة. ففي أثناء الحرب اللبنانية، التقيت في باريس الأمين العام المساعد للأمم المتحدة، جان كلود إيميه، وسألته متى ستنتهي الحرب في لبنان. وقال ضاحكاً، لن تنتهي الحرب في لبنان، لأنكم إذا أُغلق المطار فتح المرفأ، وإذا حفرت الأرض أقمتم جسراً في الهواء، وإذا ضعفت الليرة، تعاملتم بالدولار.

صديقي جان كلود، استكمالاً لحديثنا في فندق «ماجستيك»، أحب أن أخبرك بأنه بعد إغلاق وسط بيروت بالاعتصام، نبتت إلى جانبه «منطقة الأسواق». صدقني لا مثيل لها في أي عاصمة في العالم. وقد أسفنا جميعاً لإغلاق صحيفة «السفير»، فإذا بيروت المدينة الوحيدة التي تصدر فيها صحيفة جديدة، هي «الاتحاد». وكلما تحدثت عناوين الصحف عن الأزمة العقارية، ظهر أمامك صف جديد من أجمل المباني. وقد ذهبت لزيارة صديق من قريتي في إحداها، فاكتشفت أنني لم آتِ مثلها في أي مكان، بما فيه «بارك أفنيو».

وقد برزت عندنا مشكلة مؤخراً حول نوع العلاقة مع سوريا. حلها كان جاهزاً: رئيس الجمهورية مع، ورئيس الحكومة ضد، ووزير الخارجية سيد نفسه وصاحب وزارته، ومن شاء الاعتراض، فليحرر بياناً بالأمر. لا يصدر قرار حكومي من دون اعتراض وجدل وتهديدات. وفي النهاية يصدر ويُنسى. ونحن الدولة الوحيدة، ربما، التي أنشأت وزارة لمكافحة الفساد. سلامتك...

هل تريد أن تعرف ما هو اسم آخر محطة غسيل سيارات في المدينة؟ رولز رويس! هل تريد أن تعرف كم شخصاً حضر حفل المغني شارل أزنافور في الصيف؟ ستة آلاف. أي الجلوس منهم فقط. هل تعرف عدد المسلسلات والكليبات التي تنتج سنوياً؟ بعدد المحطات.

هل يهمك عدد غير اللبنانيين؟ حسناً. أنا أعرف أنه لا يهمك. لأن ما الفارق إذا كانوا مليونين، أو مليونين ونصف المليون؟ وماذا يهمك إن كانت البطالة 30 في المائة أو فوق ذلك ما دام أحد لا يعرف إن كان الهدر والفساد والسمسرات عشرة مليارات أو عشرين؟ «كلّو ماشي» على رأي فؤاد المهندس.

إنها «الأعجوبة اللبنانية». لكن إلى متى، وإلى أي مدى يمكن أن تتحمل هذه العشرة آلاف كيلومتر مربع كل هذه التناقضات والضغوط؟ لقد رأينا كيف انفجرت «الأعجوبة» من قبل في بلد مرعبة الهوات فيه، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وطائفياً ومذهبياً ومخيمات ونازحين؟ يقول وزير الخارجية إن 70 ألف طفل سوري ولدوا دون قيد. وهناك ألوف اللبنانيين الذين يتخرجون ولا عمل لهم. ومساحة البلد لا تتغير: 10,450 كيلومتراً مربعاً.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار