GMT 0:00 2017 الجمعة 17 نوفمبر GMT 2:50 2017 الجمعة 17 نوفمبر  :آخر تحديث

وزيران يشعلان خلافات الحوثي والمخلوع

الوطن السعودية

جانب من معارك مأرب	 (الوطن)

جانب من معارك مأرب (الوطن)

أبها: سلمان عسكر

أثار رفض ما يسمى المجلس الرئاسي للانقلابيين، تنفيذ قرارات وزير البترول المؤتمري ذياب معيلي، وعدم إعفاء وزير التربية يحيى الحوثي، الخلافات بين طرفي الانقلاب، إذ طالب المخلوع صالح بالمساواة بين الوزارء، مهددا بالخروج من التحالف مع الحوثيين.

تصاعد التوترات بين الانقلابيين

الحوثيون ينبذون المسؤولين المؤتمريين

عرقلة قرارات وتعيينات وزير مؤتمري

المخلوع يعبر عن غضبه ويطالب بالمساواة

صالح يدعو للإطاحة بوزير التربية الحوثي



كشف مصدر في جماعة الحوثي المتمردة، عن تصاعد الخلافات بين وزراء في حكومة عبدالعزيز بن حبتور الانقلابية في صنعاء، مشيرا إلى أن الوزراء الموالين للجماعة يرفضون أي قرارات يصدرها الوزراء التابعون للمؤتمر الشعبي العام ويعرقلون تنفيذها.
وقال المصدر في وثيقة بعث بها إلى «الوطن»، إن وزير النفط المؤتمري المعيلي، أصدر عدة قرارات تخص وزارته، إلا أن رئيس مما يسمى بالمجلس الرئاسي صالح الصماد، عرقل تنفيذ هذه القرارات، مبينا أن تدخلات الصماد تكشف عن رغبته في عدم قبول المؤتمريين في وزارات حكومة الانقلاب ونبذهم، لاسيما بعد أن أصدر قرارا يمنع التعامل مع أي شخص عينه المعيلي في الفترة الأخيرة.
وأكد المصدر أن المخلوع علي عبدالله صالح بعث برسالة عبر أحد المقربين منه إلى صالح الصماد لمعرفة أسباب نبذ قرارات وزير النفط المعيلي، وطالب بالمساواة في تعيين الوزراء وكذلك إعفاء وزير التربية يحيى الحوثي، مهددا بالخروج من التحالف مع الحوثيين.
وأشار المصدر إلى أن وجود توترات سياسية بين جماعة الحوثي وحزب المؤتمر الشعبي العام في إصدار القرارات والتعيينات الأحادية لكل طرف كلا على حدة.

تعذيب المختطفين

أعلنت الحكومة اليمنية، أمس، أن هناك مئات الضحايا من المختطفين الذين عُذبوا حتى الموت في معتقلات وسجون ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وطالب بيان صادر عن وزارة حقوق الإنسان اليمنية، الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية، الضغط على ميليشيات الحوثي و المخلوع صالح، بوقف جرائمها ضد المعتقلين والإفراج عنهم، محملا ميليشيا الانقلاب المسؤولية الكاملة عن مقتل المختطفين.
وقال البيان إن «الميليشيا الانقلابية ترتكب أبشع الجرائم والانتهاكات بحق المعتقلين والتي كانت آخرها جريمة التعذيب حتى الموت التي ارتكبت بحق المعتقل أحمد صالح حسين الوهاشي من أبناء قرية مذوقين بمحافظة البيضاء والذي اعتقل بتاريخ 15 أكتوبر الماضي.
وذكر أن الوهاشي «اُقتيد من قبل ميليشيا الحوثي هو وابن أخيه الذي ما زال معتقلا حتى اللحظة إلى سجن هبرة بصنعاء وهناك ارتكبت الميليشيا الانقلابية بحقه كل أنواع التعذيب الذي أدى إلى كسر عموده الفقري، مسبباً قتله بتاريخ 28 أكتوبر». وأكدت وزارة حقوق الإنسان، أن الجرائم التي ترتكبها الميليشيات ضد المدنيين والمعتقلين هي جرائم حرب ضد الإنسانية، وسينال مرتكبوها العقاب وسيتم ملاحقتهم محلياً ودولياً.

معارك بمأرب ونهم

تمكن الجيش الوطني اليمني، فجر أمس، من إفشال هجوم لميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح، استهدف مواقع قوات الشرعية في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب، ملحقا خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوف الميليشيات.
وفي جبهة نهم شمال شرق العاصمة صنعاء، تواصلت المعارك بإسناد جوي كثيف من طائرات التحالف العربي على عدة محاور بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية، تم خلالها القبض على قيادي ميداني حوثي يدعى أبو كرار الكحلاني وأربعة من مرافقيه أثناء نقلهم كميات من الأسلحة والذخائر إلى مواقع الميليشيات. وذكرت مصادر رسمية في الشرعية اليمنية أن الجيش الوطني شن هجوما كبيرا على مواقع الميليشيات الانقلابية، وتمكن من السيطرة على تباب الرباح وتبة صالح، المطلة على وادي محلي وسط تراجع الميليشيات، وخسارتها الكثير من المواقع. من جانبه، أكد المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي، أن الجيش الوطني حقق خلال الأيام الأخيرة تقدما نوعيا وأصبح يسيطر على نحو 85% من المساحة الإجمالية لنهم كبرى مديريات محافظة صنعاء، مشيرا إلى أن قوات الجيش أصبحت على مشارف مديرية أرحب حيث لم يعد يفصلها سوى منطقة قطبين في ميمنة جبهة نهم من جهة الشمال.

تطورات يمنية

نبذ وزراء المؤتمر في حكومة الانقلاب

مطالبة
المنظمات الدولية بوقف جرائم المتمردين

تقدم قوات الجيش الوطني بجبهة نهم

تعذيب المعتقلين في سجون الميليشيات

تكبيد الانقلابيين خسائر كبيرة بجبة ومأرب

الحوثي يقتل مئات المختطفين


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار