GMT 0:00 2017 السبت 18 نوفمبر GMT 6:12 2017 السبت 18 نوفمبر  :آخر تحديث

مصر تعاني وتصمد

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

«الإخوان المسلمون» لا يصلحون للحكم. تاريخهم الديني والسياسي يقترب من مئة سنة والصفة الغالبة عليه هي الإرهاب. كنت دافعت عنهم أيام الرئيس حسني مبارك، وهم حكموا بعد استقالته سنة واحدة كانت مثلاً واضحاً، أو صارخاً، على سوء الحكم، وثار الشعب عليهم، وجاء عبدالفتاح السيسي رئيساً بعدهم.

مصر تواجه إرهاب جماعات تابعة للإخوان أو «القاعدة» أو «الدولة الإسلامية» المزعومة وجماعات أخرى من سيناء إلى غرب البلاد، والرئيس السيسي قال في شرم الشيخ إنه يخشى بعد هزيمة «داعش» في العراق وسورية أن يتسلل الإرهابيون إلى مصر من طريق ليبيا.

الأرقام تعكس مستقبلاً مزدهراً لمصر كلها لم تشهد البلاد مثله في تاريخها. حقل الغاز الذي ظهر في البحر الأبيض المتوسط يكفي لتمويل المسيرة الاقتصادية لمصر في السنوات المقبلة، ومصر حصلت على قرض من صندوق النقد الدولي بمبلغ 12 بليون دولار لدعم جهود الإصلاح الاقتصادي كما أنها تتلقى مساعدة عسكرية سنوية من الولايات المتحدة بمبلغ 1.2 بليون دولار (دولة المستوطنين إسرائيل تتلقى 3.8 بليون دولار في السنة وأضعاف هذا المبلغ على شكل مساعدات أميركية غير معلنة).

منذ 2014 أنفقت مصر عشرة بلايين دولار على شراء أسلحة تشمل مقاتلات «رافال» الفرنسية، ومقاتلات «ميغ–29» الروسية، وطائرات هليكوبتر هجومية وغواصات من ألمانيا.

قرأت أن جماعات حقوق إنسان مصرية ودولية قدمت شكوى إلى المدعي العام الفرنسي على بيع مصر تكنولوجيا تنصت واستطلاع فرنسية. الشكوى تتحدث عن تعذيب واختفاء سجناء لكن لا تتحدث عن إرهاب يقتل جنوداً أو رجال شرطة مصريين مع المدنيين. جماعات حقوق الإنسان المزعومة تدافع عن حق فلول «الإخوان المسلمين» في قتل المصريين، ولا ترى الخطر المقيم من الإرهاب أو الخطر القادم من بقايا إرهابيي «الدولة الإسلامية» المزعومة.

جماعات حقوق الإنسان المزعومة لا تذكر قتل الإرهابيين 16 رجل شرطة مصرياً في الصحراء الغربية قبل أسابيع. بعد الإرهاب في 20 من الشهر الماضي الحكومة المصرية أنهت عمل رئيس الأركان محمود حجازي الذي خلفه الفريق محمد فريد حجازي، و11 من قادة الشرطة، بينهم رئيس أمن الجيزة، ورئيس وكالة الأمن القومي، أي استخبارات الشرطة.

أفضل مما سبق اجتماع الرئيس السيسي في باريس مع وزير المالية الفرنسي برونو لو مير وعشرات من رجال الأعمال لتشجيعهم على دخول ميدان الاقتصاد المصري. بين الشركات الفرنسية التي تريد دوراً لها في مصر شركة النفط العملاقة توتال، وشركة اختصاصها مترو الأنفاق. الرئيس السيسي اجتمع مع الرئيس إيمانويل ماكرون، وبحثا في الإرهاب والأوضاع في ليبيا وسورية.

عبدالفتاح السيسي ليس ابن عمي، إلا أنني أحب مصر وأهلها وأصف كل جماعة حقوق إنسان مزعومة تعارض إجراءات الحكومة المصرية ضد الإرهاب بأنها عميلة للإرهابيين من دون أن تدري.

في الولايات المتحدة أمر الرئيس دونالد ترامب نائبه مايك بنس بزيارة إسرائيل ومصر قرب نهاية الشهر المقبل، والهدف ليس السلام وإنما الدفاع عن المسيحيين بعد ما تعرضوا له من حملات بعضها قاتل من فلول «الإخوان المسلمين» وأمثالهم. في الوقت نفسه، فريق السلام الأميركي الذي يضم جايسن غرينبلات وزوج بنت الرئيس جاريد كوشنر يعتقد أنه يستطيع أن يجترح معجزة السلام. ترامب يرى أنه يستطيع إنجاز ما عجز عنه كل رئيس أميركي قبله، وأرى أنه سيفشل مع وجود نازيين جدد في الحكم في إسرائيل وأنصار لهم داخل الإدارة الأميركية وحولها.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار