GMT 0:05 2017 السبت 18 نوفمبر GMT 6:42 2017 السبت 18 نوفمبر  :آخر تحديث

لبنان ونظرية حيص بيص

عكاظ السعودية

خلف الحربي

سلام الراسي أديب لبناني خفيف الظل ولد في مطلع القرن الماضي عرف بجمعه للتراث الشعبي اللبناني من أمثال وحكايات ريفية، ومن بين إصداراته كتاب اسمه (حيص بيص) جمع فيه بعض القصص الشعبية والحكايات الطريفة استخرجته من أعماق مكتبتي ليكون رفيقي في رحلة قصيرة بالطائرة.

في إحدى صفحات الكتاب الخفيف الطريف يروي المؤلف قصة مضحكة مبكية حين كانت الحرب الأهلية اللبنانية في أقصى درجات وحشيتها، إذ ركب سيارة التاكسي العشوائي الذي يسميه اللبنانيون (سيرفيس) وهي سيارة أجرة تحمل كل من يصادفها في الطريق في مقابل مبلغ أقل من أجرة التاكسي الخصوصي المعروف، ولأن من طبائع اللبنانيين حب الحياة مهما كانت مرارة الأحداث فقد كان (السيرفيس) أشبه بالصالون المتنقل الذي يحتوي نقاشاتهم وحكاياتهم مهما اختلفت مذاهبهم وأعراقهم.

نعود إلى سلام الراسي الذي نقل عن أحد الركاب الذين يشاركونه المقعد حكاية ملخصها أن هذا الرجل انتظر حتى خفت حدة القتال في الشوارع فنزل مع بعض رفاقه يجمعون جثث القتلى فالتقطوا ثماني جثث حتى امتلأ صندوق السيارة فظهرت لهم امرأة تصيح من شباك بيتها وتستنجد بهم كي يأخذوا جثة زوجها، فقالوا إن السيارة ممتلئة عن آخرها فتوسلت لهم مساعدتها لأن زوجها مقتول منذ 3 أيام ورائحة جثته نتنة ولا يوجد من يساعدها في نقل الجثة.

وبدأ الرجال يفكرون في حل لمشكلة هذه المرأة المسكينة حتى توصل صاحبنا إلى الحل الذهبي، إذ أنزلوا جثة من السيارة وأعطوها المرأة وأخذوا جثة زوجها بدلا منها، هنا صرخ سلام الراسي في وجه صاحب الحكاية: يا ويلكم من الله كل مافي الأمر أنكم أبدلتم قتيلا بقتيل، فأجاب الرجل: سلامة معرفتك أبدلنا قتيلا (بايت) بقتيل (طازج)!.

هذا هو حال لبنان مع سعد الحريري واستقالته وبقائه في السعودية أو عودته إلى لبنان أو ذهابه إلى فرنسا، هروب جماعي من المشكلة الحقيقية الدائمة إلى المشكلة المفتعلة المؤقتة، فكل عاقل يعرف أن لبنان كله تحت الإقامة الجبرية منذ عدة سنوات، وحزب الله وحده هو من يحدد مساحة الحركة لكل شيء: الجمهورية، السيادة، الديموقراطية، الأمن، الحرب والسلم، ولكن قسما لا بأس به يفضل الهروب إلى المشاكل المؤقتة باعتبار أن القتيل (البايت) أرحم من القتيل (الطازج).. إنها فرصة اللبنانيين التاريخية للتخلص من حزب الله الذي اختطف بلدهم العظيم وأدخلهم في صراعات وحروب لا ناقة لهم ولا جمل فيها، إذ توفرت الإرادة الدولية والعربية في القضاء على هذا الحزب الإرهابي فهل يستمرون في المناورة ويبقون على حالهم يستبدلون القتلى القدماء بالقتلى الجدد؟!.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار