GMT 0:00 2017 الثلائاء 28 نوفمبر GMT 9:28 2017 الثلائاء 28 نوفمبر  :آخر تحديث

القيم الزائفة حصن الفساد الحصين

الرياض السعودية

عبدالله بن بخيت

بعد أن أزاح الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الشاب أستار الفساد، احتفل الشعب السعودي والشعوب العربية بأن ربيع المنطقة الحقيقي قد أزف. البدء برأس الهرم جعل الفساد الذي كنا نستطيع الحديث عنه في الصحافة ونتباهى بانتقاده تافهاً. آذاننا استساغت حديث المليارات المستعادة بعد أن تعودت على سماع أخبار صرفها.

عندما تصل الحرب على الفساد رأس الهرم تصبح قيمة لا مجرد إجراء.

الفساد في قاموسنا نوعان. (المكرس) اجتماعياً والمضخم الممثل في الممارسات الفردية التي تخالف السلوك القويم أخلاقياً أو دينياً أو اجتماعياً. كشرب الخمر وغير ذلك. بعض الشعوب تتخوف منه فتضع مسألة التصدي لكثير من عناصره ضمن مسؤولية المجتمع والبيت، وشعوب أخرى تتشدد فيه حتى يصبح العدو الأول فيستحوذ على كل دلالات الكلمة فيصرف الناس عن الوعي بالفساد الخطير والمدمر.

الفساد الآخر الذي فتحت ملفاته بقوة في بلادنا مخادع وملتبس. عندما يبلغ ذروته تتداخل تفاصيله الصغيرة بشكل عميق مع احتياجات الحياة اليومية فيتوارى خلف أسماء مختلفة تخفي طبيعته. (بخشيش، إكرامية، حق الشاهي، إلخ) حتى إن بعض الشعوب لم تعد تراه فساداً. أصبح مصدراً من مصادر الدخل. بعض الوظائف الحكومية المتصلة بالجمهور وبالسياحة تباع في بعض الدول أو يعين فيها عملاء للوزير أو الوكيل المسؤول. هذا الفساد يتشكل من طبقات تعلو بعضها البعض حتى تصل رأس الهرم. ولكن إذا بلغ هذا الفساد في الهبوط إلى جندي المرور الذي يحرر المخالفات أو موظف الجوازات الصغير فهذا يعني تجذره في تربة المجتمع. أصبح ضمن منظومة المجتمع الأخلاقية. سلوكاً عاماً ينحيه الناس عن المساءلة الأخلاقية. نشاهد هذا في كثير من الدول. كلمة تخلف التي نستخدمها لوصف بعض الدول هي في الواقع تخفيف لكلمة فساد. كأن نقول عالم ثالث لكيلا نقول عالم متخلف.

سورية على سبيل المثال كانت تعيش هذا النمط من الفساد. الجندي يرتشي وموظف الحدود يرتشي وهكذا. رغم امتلاك سورية شعباً حيوياً ومثقفاً وبناء إلا أنه بقي عقوداً طويلة متخلفاً حتى انهار. لا أعرف أيهما خلق الآخر. التخلف خلق الدكتاتورية أم الدكتاتورية هي التي خلقت التخلف. سؤال البيضة والدجاجة.

خطورة هذا الفساد أنه يخلق مثقفيه ورجال دينه ويحيد الشرفاء. تصبح المعرفة والقيم والدين في خدمته. انظر إلى المثقف أو رجل الدين المزيف بأي نوع من الفساد يشغل الناس عندئذ ستعرف أسباب التخلف.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار