GMT 0:00 2017 الأربعاء 29 نوفمبر GMT 6:23 2017 الأربعاء 29 نوفمبر  :آخر تحديث

ترامب ومجلة "تايم

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

دونالد ترامب قال إن «على الأرجح» أن مجلة «تايم» اختارته رجل العام 2017، إلا أنه رفض لأنه لا يريد أن يجري مقابلة صحافية وجلسة تصوير. مجلة «تايم» ردت بأن الرئيس «أخطأ» في الكلام عن كيف تختار المجلة «رجل العام» لأنها لا تعلق على الاختيار قبل النشر في السادس من كانون الأول (ديسمبر).

هو قال يوماً عن «تايم» إنها مجلة «مهمة جداً»، وقال في يوم آخر إنها مطبوعة «في رقة الورق» وإنها «ستموت قريباً». عندما اختارت المجلة ترامب رجل العام 2016، كتب تغريدة دعا فيها الناس إلى شراء المجلة لأنه على غلافها وقال في مقابلة مع تلفزيون «إن بي سي» إن اختياره «يعني الكثير... وهو يعتبره شرفاً كبيراً جداً».

سجل ترامب مع مجلة «تايم» مدوّن فهو كما قلت في الفقرة السابقة شكرها العام الماضي، إلا أنه في سنة 2015، شكر مجلة مغمورة لأنها قالت في افتتاحية لها إنه كان يجب أن يكون رجل العام. في 9/12/2015، قال في تغريدة إنه قال لمن يقرأون تغريداته إن «تايم» لن تختاره رجل العام، فهي اختارت بدلاً منه حاكمة ألمانيا. وفي 7/12/2014، نقل عن افتتاحية أن «تايم» كان يجب أن تختاره رجل العام لأن الناس ينتظرونه سنة 2016، أي سنة انتخاب رئيس جديد. في 26/10/2012، قال إن «تايم» فقدت كل صدقية لها لأنها لم تضمه إلى قائمة أهم مئة شخصية. وكان ترامب قبل ذلك بسنة هاجم مجلة «تايم» لأنها اختارت شخصية «المعترض» ليشغل لقب «رجل العام» بعد احتجاجات أدت إلى تغييرات سياسية واجتماعية في الولايات المتحدة.

عندما عدت إلى مصادر الميديا الأميركية، وجدت أن غلاف «تايم» الذي ازدان بصورة ترامب «رجل العام» ضم خمسة مربعات واحدة قالت إنه «عدواني»، والثانية إنه «رجل مَظَاهر»، والثالثة إنه «يقتحم الحفلات من دون أن يُدعى» والرابعة إنه «غوغائي»، وكان كل من هذه المربعات الأربعة يضم علامة «صحيح» أي إنه كذلك. المربع الخامس كان «رئيس الولايات المتحدة» ولم تكن معه أي علامة.

ربما كان دونالد ترامب يعتقد أنه في مستوى جورج واشنطن أو أبراهام لنكولن. إلا أنه ليس مثلهما، فهما نجوَا من الفضائح، وهو له فضيحة كل يوم.

هو لا يزال ينكر أي علاقة مع روسيا، أو أنها تدخلت في الانتخابات الرئاسية لمصلحته، إلا أن هذا ثابت. ثم إن أعضاء أسرته مثله، فابنه الذي يحمل اسمه تعامل مع ويكيليكس وطلب معلومات ضد المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون. الابن أنكر الاتصال ونائب الرئيس مايك بنس قال أيضاً إن لا اتصال مع ويكيليكس حتى وهي تنشر إيميلات مسؤولين ديموقراطيين.

أسوأ من الابن الصهر جاريد كوشنر، فهو أيضاً أنكر أي اتصال مع ويكيليكس أو الروس لدعم حملة والد زوجته. هذا أيضاً ثابت، والنتيجة أن كوشنر الذي اختاره ترامب مبعوثاً للسلام إلى الشرق الأوسط فقد نفوذه وسمعته، ورئيس موظفي البيت الأبيض جون كيلي عزله تقريباً من دون أن يتدخل الرئيس للدفاع عنه.

بعد ما سبق أكتفي اليوم بقضية واحدة قريبة إلى قلبي، لأنني درست في جامعة جورجتاون بواشنطن، كانت عندي إقامة شرعية وكان لي مكتب خاص في مبنى المكاتب التابع لفندق ماديسون. القضية هي مصير 700 ألف مهاجر سمّي الواحد منهم «حالم». هؤلاء قدموا إلى الولايات المتحدة وهم أطفال وكبروا وتعلموا في مدارسها وجامعاتها ونجحوا في أن يصبحوا أميركيين في كل شيء إلا الجنسية. ترامب يفكر في طرد المهاجرين بمن فيهم كل «حالم» ولا يصغي إلى مناشدة أعضاء في الكونغرس ورؤساء جامعات ورؤساء شركات كبرى وجماعات حقوق إنسان لترك «الحالمين» في البلاد. هو يستعملهم ورقة تفاوض ليحقق أهدافاً أخرى يعارضها الكونغرس أو الناس. بل إن إدارة ترامب أعلنت أنها ستلغي حمايتهم من الطرد التي يتمتعون بها منذ 2012. مصيرهم سيحدَّد في آذار (مارس) المقبل، وترامب يريد طردهم أو الحصول على شيء مقابل السكوت عنهم سنة أخرى.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار