GMT 0:00 2017 الجمعة 1 ديسمبر GMT 7:07 2017 الجمعة 1 ديسمبر  :آخر تحديث

بوتين الذي يكره الأسد

العرب اللندنية

سواء آثر العالم العبور نحو سوريا الجديدة من مداخل جنيف (العزيزة على واشنطن) أو مداخل سوتشي (العزيزة على موسكو) أو الاثنين معا، فإن مفتاح الحل الأساسي موجود في جيب سيد الكرملين.

محمد قواص

يمثّل بشار الأسد “أيقونة” يسعى إلى الدفاع عنها عتاة الممانعين واليساريين والقوميين والعروبيين. وفود من تونس والأردن والمغرب والجزائر والقاهرة تحجّ إلى دمشق توقا للقاء “الزعيم” الذي يدافع عن نظام بلاده العلماني ضد الظلامية التي يحملها الإرهابيون الإسلاميون إلى بلاده.

فإذا كانت لتونس ومصر وليبيا واليمن وفلسطين وغيرها معضلة مع التيارات الجهادية، فإن التضامن الأعمى مع نظام دمشق يعود إلى ردّ فعل ضد خراب حمله الجهاديون إلى تلك الدول.

صحيح أن في أمر رد الفعل هذا تبسيطا يتجاوز السذاجة ويلامس التواطؤ، إلا أن الأسد وفق تلك المنظومة الجدلية يمثل نموذجا يقتدى، ويجوز اعتباره مرجعا يستحق لقب زعيم الأمة، على ما صرخ يوما أحد برلمانيي مجلس الشعب السوري ترحيبا بالرئيس المفدى.

وفيما يدور جدل إقليمي دولي حول وظيفة إيران في سوريا ودور ميليشياتها الرديفة على تخوم مدنها، ينفخ مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي فتاواه في مسألة دعم الأسد كثابتة من ثوابت الدفاع عن نظام الولي الفقيه.

ورغم أن امتعاضا من سلوك النظام السوري أفرجت عنه تصريحات نسبت للرئيس الإيراني الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني والرئيس الحالي حسن روحاني، إلا أن الخطاب الرسمي الإيراني بقي مقدِّسا لنظام الأسد معددا خصال ووطنية زعيمه.

فإذا ما كان الأسد يمثل رمزية تدافع عنها تيارات وعواصم، فلماذا تقصد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاستخفاف بتلك الرمزية والتقليل من شأن الأسد والهالة التي تحيط بشخصه؟

استدعى بوتين الأسد بعد أشهر من تدخل روسيا العسكري في خريف عام 2015. لم يكن لقاء بين زعيمين، بل كاد يكون اجتماعا يعطي به السيد تعليماته، بحيث يكون هناك المتكلم وهناك بالمقابل المستمع.

لم يكن الأسد محاطا بوفد بلاده ولم يظهر علم سوريا إلى جانب العلم الروسي. كان الأسد مصغيا وكان بوتين محاضرا. وكانت لغة الجسد تفصح بسهولة عن حضور ثقيل مفرط لبوتين مقابل غياب مذهل للأسد الذي شكل شعار “الأسد أو لا أحد” دليلا على ثقل حضور الأسد، أبا وابنا، في تاريخ سوريا كما في راهنها.

لا تفسير دقيقا للسبيل الذي يتقصّده بوتين في إظهار الأسد بيدقا تابعا لموسكو وللكرملين بالذات. استدعاه مرة أخرى الأسبوع الماضي، لتبليغه، على ما بدا، بتعليمات تتعلق بخارطة الطريق التي رسمتها موسكو لإخراج سوريا من كارثتها.

لا وفد مرافقا للأسد ولا علم سوريا إلى جانب علم روسيا يزيّن اللقاء. يهرول الأسد محييا الزعيم الروسي بانبهار، وحين ينحني معانقا الرئيس الروسي يتضح مدى ضيق بوتين من واجبات التصافح وتبادل السلام ومسارعته لدفع ضيفه نحو قاعة يشبه الحضور فيها حضور المحاكمات العلنية.

لا يبدو أن بوتين يتصّنع دورا أمام كاميرات تصوّر المشهد لينتقل إلى دوره الأصيل بعد حجب العدسات. يقدم المشهد حقيقة العلاقة التي تربط روسيا بالنظام السوري. موسكو لا تعترف بدمشق حليفا بل تابعا يسير في فلكها.

وبوتين لا يمكنه القبول بالتعامل مع زعيم دمشق، ولو أمام الكاميرات، معاملة زعماء الدول. في ذلك ما يشي بأن موسكو هي أكثر الموقنين برحيل الأسد وهزال وظيفته على رأس نظام ستجري عليه جراحات كبرى.

ومع ذلك فلا شيء يمنع بوتين من الزعم بأنه في حضرة نظير له، كما هو حال رؤساء الدول التي تسير في فلك النفوذ الروسي في العالم. كما أن بوتين نفسه يحتاج ربما لتقديم الأسد بصفته زعيم سوريا المستقبل، وليس فقط سوريا اليوم لتسويق مقاربته الحادة في الدفاع عن نظام دمشق ومنع انهياره. ثم إن الأسد المتحالف مع إيران- خامنئي والذي تدافع عنه ميليشيات طهران يستحق من الرئيس الروسي رعاية خاصة ترفع من صورته داخل المشهد الروسي الرسمي.

نعم يستطيع بوتين ذلك لكنه لا يريد ذلك. لقيصر الكرملين طباع تجعله معتدا بنفسه وبدوره وبحضوره في تاريخ روسيا الحديثة. يقدم بوتين للعالم الصورة التي يريدها لنفسه. يشرف رجل الكرملين الأول شخصيا على تفاصيل المشهد وموقع الكاميرات وتوزيع الحضور على المقاعد. داخل ذاك المشهد يجب على واشنطن وباريس ولندن، كما بكين وطهران أن تدرك جميعا من هو عراب المسألة السورية دون منازع. لا يتكلم بوتين مع الأسد، فما قاله لزعيم دمشق لا يستحق استدعاء ونقاشا واجتماعا، ويكفي لدبلوماسي روسي أن يتولى ذلك. بوتين يخاطب العالم وما الأسد إلا واحد من أدوات المشهد ومستلزماته.

سبق لموسكو أن أرسلت وزير الدفاع سيرغي شويغو إلى سوريا في يونيو 2016. جلس الرجل في قواعد روسيا في حميميم لاستقبال ضيف قادم من دمشق. كان هذا الضيف هو الأسد نفسه الذي فوجئ بشخص المسؤول الروسي المهم الذي ينتظره.

في مشهدي حميميم وسوتشي رسالة واحدة. تشي الصورة التي أرادها بوتين من لقائه الأخير مع الأسد إبلاغ واشنطن أن الرعاية التي قدمتها الولايات المتحدة منذ عهد الرئيس السابق باراك أوباما للمهمة الروسية في سوريا انتهت إلى تسليم العالم أجمع بحصرية إمساك موسكو بالحلّ السوري العتيد.

يبلغ بوتين دول الاتحاد الأوروبي المعوّل عليها كثيرا لإطلاق عجلة الإعمار في سوريا، أن التسوية التي تشترطها لضخّ التمويلات الضرورية لورشة الإعمار العملاقة باتت قاب قوسين أو أدنى، وأن معضلة رأس السلطة في دمشق التي تقف حائلا دون تسوية جدية ناجعة للنزاع السوري، وفق ما تقوله عواصم الاتحاد، آيلة إلى حل توحي به صورة اللقاء الذي يجمع هذا الـ“بوتين” بذلك الأسد.

ويبلغ بوتين طهران بأن ما هو مقدّس محرّم لا يمس في خطاب المرشد والحرس الثوري والمتعلق بعدم المس بشخص الأسد وموقعه على رأس السلطة، لا يعدو كونه تفصيلا في أجندة روسيا الدولية ويتم التعامل معه وفق الشكل الذي أراده بوتين لإخراج استدعاء ذلك المقدّس وفق ما تستلزمه الصورة وتفاصيلها وتوقيت التقاطها.

رسائل بوتين جلية واضحة: سواء آثر العالم العبور نحو سوريا الجديدة من مداخل جنيف (العزيزة على واشنطن) أو مداخل سوتشي (العزيزة على موسكو) أو الاثنين معا، فإن مفتاح الحل الأساسي موجود في جيب سيد الكرملين. وإذا ما كانت أقصى مآلات التسوية تستدعي غياب رجل دمشق، فإن تغييبه يندرج على أجندة رجل موسكو فيكفي أن يستبقيه يوما بعد استدعاء فلا يعود أبدا إلى قصر المهاجرين.

الأسد نفسه العائد للتو من رحلته إلى سوتشي فهم ذلك جيدا. ألم تعترض دمشق على ديباجة بيان المعارضة في الرياض الذي تضمن رحيلا للأسد؟ ألم يقال إن تنسيقا عاليا جرى بين روسيا والسعودية لإعداد الوفد المعارض؟ فكيف لكل ذلك التنسيق أن ينتج تعويذة جديدة لسقوط الأسد؟


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار