GMT 0:00 2017 السبت 18 مارس GMT 1:15 2017 السبت 18 مارس  :آخر تحديث

وهم الربيع العربي

الرياض السعودية

مشاري عبدالله النعيم

لماذا تحولت ثورات الربيع العربي إلى حركات هدم وتدمير للدول العربية، والمستقبل العربي بشكل عام؟ هذه الملاحظة لا يمكن أن تكون عابرة، فهي تشير إلى وجود خلل كبير في الذهنية العربية التي يبدو أنها لا تتقبل الاختيار الحر للإدارة والحكم، والحقيقة أن هذا ما كنّا نسمعه في وقت مبكّر منذ بداية هذا الربيع، الذي يبدو انه سيتحول إلى خريف طويل جداً. كنّا نسمع أن المجتمعات العربية غير مستعدة للديموقراطية وهذه حقيقة، فالذي ظهر لنا أنه حتى النخب الثقافية لم تستطع تحمل الانتخابات الحرة، وتراجعت عن مبادئها بشكل يثير الضحك والحزن في آن واحد. لقد تبين أن الحرية والديموقراطية التي يبحث عنها العرب ورقية، مجرد أحلام لا يريد أحد ان تتحول إلى حقيقة. ومع ذلك يجب أن نقول للربيع العربي "شكرًا" وأتمنى أن لا يستغرب أحد من شكري لهذه الحركات التي نبشت الحقيقة الثقافية "الكريهة" التي تعيشها المنطقة العربية.أكاد أجزم أن التركيبة الاجتماعية التاريخية وغير المتصالحة في أغلب الدول العربية، لا تسمح بوجود ديموقراطية حقيقية. التكوين القبلي المتناحر الذي لم تستطع الدولة العربية الحديثة منذ منتصف القرن الماضي ان تحلحله، وتغيره إلا ظاهراً في بعض المجتمعات، هو الذي يمنع تحول هذه الدول إلى دول مدنية معاصرة. هذه البنية الثقافية المعقدة الممتدة عبر تاريخ طويل، تعيد إنتاج التناحر والتشتت بشكل مدهش، فالمسألة لم تعد وجود حكومات دكتاتورية تقمع الشعوب، بل أن المجتمعات العربية نفسها من خلال إنتاجها لتقاليد التناحر والتشتت، غير قادرة على تصحيح نفسها، لأنه توجد أزمة ثقة بين مكونات المجتمعات نفسها.

ولكن لماذا أصبح واقع الدول العربية الآن أسوأ من مطلع الخمسينيات في القرن الماضي؟ يمكن إرجاع هذا الامر الى سببين رئيسين صنعا هذه الحالة السياسية/الاجتماعية التي تغلق أفق المستقبل. الأول هو أن تشكل الدولة العربية الحديثة قام على أنقاض ملكيات كانت المجتمعات فيها متصالحة ومستقرة مع انفتاحها عَلى الغرب، وإتاحة الفرصة له للمشاركة بشكل مباشر في بناء الدولة الحديثة خصوصا في مصر والشام والعراق. لكن سقوط هذه الملكيات في تلك الفترة، وتصاعد حالة العداء للغرب لحساب القومية فوت الفرصة على المجتمعات العربية الانتقال إلى حالة الحداثة الاجتماعية، والاقتصادية، نتيجة لهجرة الغربيين من تلك الدول فأصيبت بعد ذلك بتراجع اقتصادي وثقافي صادم.

السبب الثاني هو أن الثورات العربية في النصف الثاني من القرن الماضي لم تكن تهدف في جوهرها بناء دول حديثة، وإن كانت هذا ما كانت تعلنه، لكنها كرست القبلية الاجتماعية بأشكال مختلفة، وساهمت بشكل واضح في تخلف المجتمع العربي اقتصاديا، وجره إلى أوهام لم يصدق منها شيء أبدا. فنشأت بدائل ركزت على التحديث الظاهري، مع عملها في الخفاء إلى إعادة المجتمعات العربية إلى جاهليتها الأولى. كما أن رأس المال تحالف مع السياسة في هذه الدول، ليصنع طبقات اجتماعية مقهورة، ومغلوبة على أمرها، وتحول حلم التنمية والتطور والقوة إلى واقع يعيشه فقط من يديرون رأس المال السياسي الذي زاد من مساحة الفساد، لتتذيل أغلب الدول العربية قائمة الشفافية، ولتصبح مجتمعاتها متحضرة ظاهراً وبدائية جوهراً، وهي ما كشفت عنه حركات الربيع العربي الذي أصبح بمثابة "كشف السوأة".

هذه الصورة التي تبدو قاتمة ربما أفضل من الحال التي تعيشها المنطقة العربية هذه الأيام. المنطقة تعيش أزمة تفتت، وحلم الأمة تحول إلى سراب، وفرص التنمية تتفلت من بين أيدينا. إنني أرأف بحال الأجيال القادمة في هذه المنطقة، لانهم سُحبوا سحبًا إلى اليأس، فثرواتهم تبددت، وبلدانهم تدمرت، ومجتمعاتهم تفككت، ودولهم لم يبقَ منها الا صورة باهتة تمحوها الجاهلية القبلية، والطائفية، التي تعيدهم الى سيرتهم الأولى قبل ألف وخمسمئة عام. الربيع العربي المزعوم، الذي كنت اعتقد انه انتفاضة عربية حقيقية، كشف إلى أي مدى نخر السوس البنيان العربي فأصبح غير صالح للسكنى.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار