GMT 0:00 2017 الخميس 6 أبريل GMT 23:33 2017 الأربعاء 5 أبريل  :آخر تحديث

هدى قطان... كيم كارداشيان العربية

الشرق الاوسط اللندنية

في عصر الـ«انستغرام» والصورة، تظهر في كل يوم فتاة تتطلع للنجومية وتحقيق الشهرة. بعضهن يصلن إلى الهدف ويحققن ضربة العمر وبعضهن يفشلن. فقد أكدت التجارب أنه رغم الضجة الأولية وما تثيره من زوبعة ومتابعة على مواقع التواصل الاجتماعي،

فإن الاستمرار يكون دائما للأقوى فقط، لا سيما في عالم الموضة والجمال. فكم من خبيرة اشتهرت لفترة قصيرة حققت فيها نجاحات مؤقتة تلتها خيبات أمل كبيرة بسبب خيانة المتابعين الذين ما إن يصيبهم الملل حتى يختفين باحثات عن اسم آخر. العالم العربي مثله مثل غيره مُعرض لهذه التقلبات وربما يعاني أكثر من غيره من الإصابة بالملل، فقد تألقت فيه أسماء كثيرة اختفت بعد فترة فيما بقيت فيه أخرى متمسكة بمكانتها، لكن لم تستطع أي واحدة أن تحقق ما حققته هدى قطان. أميركية من أصول عراقية تعيش في دبي ووصلت منتجاتها إلى كل العالم. فقد حصلت في العام الماضي على جائزة «ديجيتال أنوفيتر» من مجلة «ويمنز وير دايلي» اعترافا بنجاحاتها في مجال التجميل. ما يُحسب لها أنها أسست إمبراطورية عالمية بدأتها برسم الحواجب وبيع الرموش المستعارة، أتبعتها بمستحضرات التجميل وطريقة وضع الماكياج تجعل الكل تقريبا يُشبه كيم كارداشيان معتمدة فيها على الألوان القوية وتوزيعها بطريقة «الكونتورينغ». لكن علاقتها بكيم كارداشيان تتعدى الشكل إلى الحس التجاري. فقد اكتسبت قوة تضاهي قوة تأثير «كيم كارداشيان ويست» في عالم التجميل. فعدد متابعيها يصل إلى أكثر من 18 مليون متابع على الـ«انستغرام». وتعكف حاليا على إنتاج مجموعة جديدة من مستحضرات تجميل تحت اسم «هدى بيوتي» على غرار «كيم كارداشيان ويست كيكوجي» التي صدرت مؤخرا. حتى من حيث الشكل، تتشابه قطان مع «كارداشيان ويست» في ميلها إلى الجسد الأنثوي واللون الغامق الساحر وحبها لتحديد الوجه ورسمه بشكل يُغني عن عمليات التجميل. تتشاركان أيضا في أن شركتيهما يغلب عليهما الطابع العائلي من الناحية الإدارية. فشريكة هدى قطان هي شقيقتها منى قطان، فيما تتولى شقيقتها الثانية عالية إدارة صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.
في لقاء صحافي أجرته معها صحيفة «نيويورك تايمز»، قالت هدى إنها تتفهم مقارنتها بكيم كارداشيان، فهي سيدة أعمال مثلها وحققت نجاحا عالميا بفضل شغفها بالعمل وعدم رغبتها في التوقف عن تطوير نفسها.
ولدى سؤالها عن أحدث منتجاتها لهذا العام، أجابت بأنها ربما ستبتعد وتختلف عن كيم كارداشيان هذه المرة وهو ما سيكون مفاجأة لمحبي مستحضراتها التي تشهد إقبالا كبيرا حسب أرقام المبيعات. فخطها من مستحضرات التجميل الذي يحمل اسم «هدى بيوتي» وقدمته في عام 2013، وتضمن مجموعة من الرموش الصناعية، لم يتوقف نجاحه، بل شهد تطورا وتوسعا بعد أن أضافت إليه مجموعة تتكون من محدد الشفاه وأحمر الشفاه السائل وظلال العين. وفوجئت شركة سيفورا بحجم الإقبال عليه، حيث نفد من بعض الأسواق في وقت وجيز. والفضل يعود إلى التركيبة وكذلك إلى الطريقة التي تستخدم بها هذه المستحضرات حسب تعليمات هدى. فقلم تحديد الشفاه، مثلا، قد يكون الوسيلة نفسها التي عرفت باسم «ليب كونتورز»، لكن قطان استعملته بطريقة تمنح الشفاه اكتنازا أكبر، وكان له أثر إيجابي على المبيعات. فليست كل النساء تميل إلى حقن شفاههن بالكولاجين كما أن الفتيات الصغيرات وجدن فيه ضالتهن. وبحسب أرتميز باتريك، نائبة مدير شركة سيفورا لشؤون البيع، فإن ذكاء هدى التجاري يتجلى في أنها طرحته ليعزز «صيحات الموضة وتوجهات الماكياج الجديدة» ولم تدخل في منافسة مباشرة مع شركات أخرى سبقتها لطرحه.
المعروف عن شركة سيفورا أنها ليست بالغريبة في مجال إنتاج مستحضرات الماكياج والتجميل وتسويقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحديدا، ورغم تعاملها مع كثير من الشركات المصنعة لمستحضرات التجميل والماكياج، فإن تجربتها مع قطان كانت فريدة من نوعها. فهذه الفتاة العربية، حسب رأيها، أصبحت تتمتع باسم مضمون وصل تأثيره إلى الولايات المتحدة، الذي يعتبر أهم الأسواق والأصعب من ناحية اختراقه. وبحسب باتريك: «من النادر أن ينجح شخص واحد في ربط اسمه بعالم الموضة في عدد من دول العالم على اختلاف ثقافاتهم وبيئاتهم. فضل كبير في هذا يعود إلى قوة الإنترنت، لكن لا بد من الاعتراف بفطنتها في إدارة أعمالها واستفادتها من أعداد متابعيها بإيجابية منحتها دفعة قوية للأمام».
ولا يختلف متتبع للسوق في أن ماركة «هدى بيوتي» لا تزال تتربع على القمة باعتمادها على اسم «سيفورا ميدل إيست»، علما بأن منتجاتها تتوفر أيضا في متجر هارودز بلندن منذ شهر أغسطس (آب) الماضي. وصرحت أناليس فارد، مديرة مستحضرات التجميل بالمتجر، بأن منتجاتها «تعتبر الأسرع انتشارا ومبيعات بين ماركات الماكياج».
تشير هدى قطان إلى أنها لم تدخل السوق في البداية ونصب أعينها تحقيق مكسب سريع، فـ«هناك ماركات عالمية ناجحة انتشرت بهدف الاستثمار» ولم يكن بإمكانها أن تنافسها بشكل مباشر. في المقابل عمدت إلى العمل وتنمية إمبراطوريتها بشكل عضوي. فالشهرة قد تأتي سريعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها لم تركب الموجة التي ركبها غيرها من باب الاستسهال. تقول إنها لم تُصبح سيدة أعمال ناجحة بسهولة، ولا وُلدت وشبت في أسرة ثرية فرشت لها الطريق بالورود. بصفتها مواطنة أميركية من أصل عراقي نشأت في منطقة كوكفيل بولاية تينيسي، لأسرة متواضعة الإمكانيات.
كان والدها أستاذا في الهندسة وأمها ربة منزل ترعى أبناءها الأربعة. منذ صغرها اكتشفت هدى عشقها للماكياج، ونظرا لموهبتها فيه بدأت تنشر ابتكاراتها عبر «اليوتيوب»، من خلال دروس لتطبيقه بأسلوب سهل ومُبتكر يخفي العيوب ويبرز مكامن الجمال، إلى جانب مهارتها في تحديد الحاجبين.
تُعيد هدى سبب اهتمامها بالحواجب إلى معاناتها من حواجبها الكثيفة جدا في صغرها. النتيجة كانت مُرضية جدا إلى حد أنها تشجعت أن تُحول موهبتها إلى مصدر عمل. في عام 2010، وبتشجيع من شقيقتها منى، أعلنت عن ابتكاراتها في مدونة «وورلد برس» بعد حصولها على دورة تدريبية في الماكياج بكاليفورنيا. عندما انتقلت إلى دبي عقب حصول والدها على عمل أستاذا بالجامعة الأميركية بالشارقة، كان أقصى ما تمنته أن تُرسخ اسمها في مجال التجميل في المنطقة، خصوصا أن المنطقة كانت مواتية ومتقبلة لكل جديد.
تقول إنها ركزت على المنتجات الأصلية التي كانت تُطلقها عبر موقع «اليوتيوب». لم تكن مقاطع عادية بل صورتها لتكون أشبه بمشاهد فيلم سينمائي. ورغم نجاح التجربة وانتشار مقاطعها فإنها لم تشعر بأن الـ«يوتيوب» مكانها المفضل، مشيرة إلى أنها «شعرت براحة أكبر بعد فتح حساب خاص بي على موقع الصور انستغرام». كان ذلك في عام 2012، وبعد عامين فقط على إطلاقه تعدى عدد متابعيها الملايين لتصبح نجمة الجمال والتجميل في المنطقة العربية بلا منازع.
عند سؤالها عن الاستراتيجية التي اتبعتها في إدارة عملها، أجابت بأنها حرصت على أن تكون صادقة مع نفسها، وأن تتبادل ما ينشره الآخرون كي يزيد عدد متابعيها إلى جانب فتح حوارات مع متابعيها والعملاء على حد سواء. ويجب هنا الإشارة إلى أنها نادرا ما تقبل الترويج للآخرين من خلال نشر تعليقات أو صور مدفوعة من دون أن تقتنع بها تماما. فبعدم قبولها المال مقابل ما تنشره تكتسب مصداقية أكبر، وهو ما ينعكس على تزايد عائداتها من مواقع التواصل الاجتماعي والرغبة في التعاون معها. «الترنا هيركير» واحدة من بين هؤلاء العميلات، تعترف بأن عدد متابعيها عبر «انستغرام» زاد بواقع 5000 بمجرد أن ظهرت منتجاتها ضمن تعليقات قطان على موقعها.
على المستوى الشخصي لا تُفرق هدى قطان بين العمل وحياتها، فـ«متعتي تكمن في العمل» حسب قولها. وزاد هذا الحب كلما لمع اسمها، لكنها تضيف بأنها لا تتواجد بعد في تطبيق «سناب شات» نظرا لطبيعة هذا الموقع الذي يعتبر شخصيا أكثر من «انستغرام». وربما يكون هذا هو الخط الفاصل بين عملها وحياتها الشخصية، التي تقول عنها إنها «عادية جدا» تتلخص غالبا في الاجتماعات وإجراء الصفقات. فحتى عطلة نهاية الأسبوع، كما تقول، تقضيها في تقييم نقاط القوة والضعف في منتجاتها، وفي الفرص المتاحة والتهديدات التي قد تُبدد كل ما بنته حتى الآن..


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار