GMT 0:00 2017 الإثنين 17 أبريل GMT 0:21 2017 الإثنين 17 أبريل  :آخر تحديث

العلاقات السعودية الأميركية بناء متجدد

الرياض السعودية

علي الخشيبان

كيف يمكن قراءة العلاقات السعودية الأميركية بعمق مختلف عن المسار الدبلوماسي والإعلامي الذي قد يتعرض للكثير من الرياح السياسية الطارئة، الحديث هنا عن زاوية مختلفة في العلاقات السعودية الأميركية وبناء تاريخ طويل من التعاون البناء المستمر بعيدا عن تأثيرات الإدارات الأميركية المتعاقبة بغض النظر عمن يسكن البيت الأبيض.

رؤساء أميركا خلال الثمانية عقود الماضية أبدوا تفاوتا كبيرا في كيفية التعامل مع السعودية، ومع أن ذلك التفاوت وصل إلى درجة كبيرة من المواقف غير الإيجابية تجاه العلاقات السعودية الأميركية كما في إدارة الرئيس الأميركي السابق (أوباما)، إلا أن جميع رؤساء أميركا مدركون بنمط تاريخي عميق لحجم تلك العلاقة التي تجمع بين بلدين هما محور ارتكاز رئيس في القضايا الدولية.

العلاقات بين الدول بطبيعتها تحكمها قضايا الالتزام السياسي والسيادة وكل ذلك يحدث ضمن إطار دولي تديره القوانين، ولكن ليس هذا كل شيء في تلك العلاقات فهناك ما هو أعمق من تلك الرؤية، فهناك دول تبني علاقاتها بشكل متقاطع عبر الزمن حيث يشكل هذا التقاطع الإيجابي بناء ضخما من التكوينات السياسية التي تفرض نفسها عند مناقشة علاقات الدول بين بعضها.

السعودية وأميركا لديهم هذا النوع من العلاقات التي بنيت في مسارات متعددة اقتصادية وسياسية وثقافية شكلت عبر التاريخ قواعد جاذبة لتلك الدولتين في تقييم ارتباطهما المشترك ورؤيتهما للواقع بصورة تكتيكية، ومها كانت وجهات النظر تبدو متفاوتة في أحيان كثيرة من فترة هذا العلاقة إلا أن الدولتين تؤمنان بشكل كبير أنه ليس من السهل دائما تحديد إلى أي جانب يقف الحق.

لماذا تميزت العلاقات السعودية الأميركية بهذا التوازن التاريخي..؟ الإجابة عن هذا السؤال يجب ألاّ تكون هشة لأن ما يشكل هذه العلاقة بينهما هو توازن دولي وسوف أتحدث عن السعودية، حيث التأثير الاقتصادي العميق لهذه الدولة على مستوى العالم، فالسعودية ومنذ نشأتها الحديثة في بدايات القرن الماضي أحدثت تحولا مثيرا في الاقتصاد الدولي حيث ساهمت الطاقة واكتشاف البترول إلى الإيمان بأن اقتصاد العالم لا يتحكم به رواد الصناعة والمخترعات فقط بل يؤثر فيه وبدرجة عظيمة من يحرك عجلة ذلك الاقتصاد عبر توفير الإمداد من الطاقة بتوازن عقلاني.

هذا هو الدور الاقتصادي المرتبط بالطاقة التي يعتمد عليها العالم وتملك مفاتيحها السعودية بشكل كبير منذ عقود، ولكن لا بد من الإشارة إلى أن ذلك لم يكن الغلاف الوحيد الذي تشكلت منه صورة السعودية في العالم، فالعنوان الأكبر للسعودية هو دورها الإسلامي حيث التزمت السعودية منذ نشأتها الحديثة بتمثيل العالم الإسلامي، فالدين الإسلامي بطبيعته التاريخية مازال يحتفظ بتواجده الكبير في البنية السياسية للدول الإسلامية، لذلك كان من الطبيعي أن تشكل السعودية التي تحتضن الحرمين نقطة الارتكاز الإسلامي بكل تفاصيله وطوائفه التي تختفي تناقضاتها أمام الأماكن المقدسة حيث يمارس كل مسلم طقوسه بحسب خلفيته الطائفية أو المذهبية بشكل حر.

السعودية جغرافياً تجمع قارات العالم وتمسك بها عبر ممرات مائية يدير العالم من خلالها حياته الاقتصادية أو السياسية أو العسكرية، هذه السمات التي تشكلت في وسطها السعودية جعلت دول العالم تنظر إلى هذه المملكة بشكل مختلف، لذلك فإن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط يعتمد على الدور السعودي بشكل دقيق، لذلك لا يمكن لدول العالم القوية في الغرب وعلى رأسها أميركا أو الإسلامية في الشرق إلا أن ترى أنها دائما يجب عليها أن تقف بشكل متوازن أمام السعودية. العلاقات السعودية الأميركية سوف تظل في إطار متجدد يتكئ على تاريخ وفهم عميق للكيان السعودي في المنطقة والعالم وكما قال (ناثان فيلد) في مقاله "إن الرئيس ترامب يدرك ما هو بديهي. المملكة هي البلد الأهم بين الدول العربية في الشرق الأوسط".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار