GMT 0:05 2017 الأربعاء 19 أبريل GMT 0:47 2017 الأربعاء 19 أبريل  :آخر تحديث

الثقافة والفاعلية الاجتماعية

عكاظ السعودية

مها الشهري

هناك فرق بين وصف الثقافة كنمط لواقع اجتماعي وكونها مشروعا يقوم النخب والعمل المؤسسي جاهدا على صناعته، إلا أنه في الحالة الثانية يظل منطويا في أروقة محددة وفاقدا للفاعلية الاجتماعية، هو كذلك يصاغ بعيدا عن ذاتية المجتمع وثقافته العامة ويفقد بالتالي جدواه وانعكاساته وقيمته على المجتمع.

مواجهة مشكلات الحياة بالسلوك الذي يفترض أن ينسجم معها يأتي كحصيلة لعلاقة تبادلية فعالة يتحدد فيها سلوك الفرد بأسلوب الحياة في مجتمعه وكذلك يتحدد أسلوب الحياة بسلوك الفرد في عملية التثقيف وضمن ظروف معينة تسمح لهذه العلاقة بأن تؤدي دورها، وحتى لا تفقد الأفكار الخلاقة فاعليتها لصنع ثقافة حول فكرة ما فيجب تهيئة الشروط النفسية والاجتماعية لتبنيها حتى يتم التعامل سلوكيا بمقتضى الوعي والتأثر بها.

كثيرة تلك الأفكار التي ماتت وبقيت في الماضي ولم يعد لها أي دور اجتماعي بالرغم أنها كانت مصنوعة على خلفية ثقافية ذات قوة جوهرية، ما يعني أنها فقدت فاعليتها في خلق الموقف الأخلاقي الحديث، وإن بقيت رواسبها حية في اللاشعور الإنساني كونها جزءا من الثقافة وتتخلل بعض جوانب الحياة والأداء في العمل؛ إلا أنها تصنف بالتقليدية وتواجه بالسلوك الناقم عليها، بمعنى أن التذمر وعدم القابلية يفسر انتهاء صلاحيتها.

علاقة الثقافة بالمجتمع هي علاقة وظيفية تقوم على معطيات تمكنها من الوعي العام، وما لم تقم على هذا التفسير فستفقد كل قيمة ومعنى اجتماعي، غير أن الأفكار الجديدة مهما كانت إبداعية وخلاقة ستبقى جامدة ما لم تبن على أسس النشاط العقلي والاهتمام الاجتماعي الذي ينعكس على ثقافة المجتمع وسلوكه وبالتالي سعيه في إصلاح نفسه وحل مشكلاته في نهاية المطاف.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار