GMT 0:15 2017 الإثنين 19 يونيو GMT 10:48 2017 الإثنين 19 يونيو  :آخر تحديث

«داعش» ما بين فقدان الوهج واستمرار تكتيكاته

الشرق الاوسط اللندنية

نداء أبو علي

يتعرض تنظيم «داعش» لهزّة قوية تسببت في إرباك لاستراتيجياته التي شكلت هويته منذ بداية ظهوره الذي حمل طموحاً مبالغاً فيه للمتطرفين بتشكيل «دولة». طموح بدأ في التقهقر منذ بدء استهداف قوات التحالف بغاراتها مناطق قوى التنظيم، ومع إحكام الطوق على «داعش» في آخر معاقله في سوريا والعراق.
وفي سكرات فقدان الوهج، يلجأ «داعش» إلى تكتيكاته القديمة بهجمات سهلة ضد أهداف رخوة حول العالم، في محاولة يائسة لإثبات الوجود وشحذ همم المهووسين به.


هذا الطموح يبدو أنه فقد وهجه في الآونة الأخيرة بعد أن بدأ التنظيم بلفظ أنفاسه الأخيرة والاستمرار بالقيام بهجمات عشوائية تظهر أشبه بعمليات فردية لمجرمين مختلي العقول سواء عبر الطعن أو إطلاق النار على المدنيين عبر العالم. يظهر ذلك من خلال العملية الإرهابية التي نفذت في لندن أمام البرلمان البريطاني في 22 مارس من قبل البريطاني خالد مسعود، صاحب الاسم الفعلي أدريان راسل، بعمر تجاوز الاثنين والخمسين، ومن خلال عملية تعد مرتكبة من قبل ذئب منفرد، وإن كان تنظيم {داعش} قد نسب الهجوم إلى نفسه على أنه استهداف لرعايا دول التحالف بناءً على مطالب لتنفيذ ذلك كرد على هجماتهم على المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.
وقد جاء هجوم لندن في ذكرى هجمات بروكسل التي اتخذت النسق ذاته؛ وذلك في محاولة واهية للادعاء باستمرار تماسكه بصفته تنظيما، وقدرته على إرهاب العدو، أو كما أفادت تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأن الحادثة تعد بمثابة هجوم على الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان وسيادة القانون، كما وصفت مرتكب الهجوم بأنه قام بالتنفيس عن جام غضبه بأسلوب عشوائي ضد الأبرياء. وهذا الاستمرار في الاستهداف العشوائي عل يد أشخاص مضطربين نفسيا ومؤدلجين ومحملين بثقافة الضغينة والسعي في إلغاء وجود الآخرين. يتوقع أن يستمر كآخر رمق للتنظيم بعد أن ازدادت صعوبة تنفيذ الهجمات الإرهابية بعد تشديد الأمن على الصعيد الدولي، وبعد أن تم تضييق الحصار عليهم في مناطق نفوذهم السابقة.


وعلى الرغم من التغير في الاستراتيجيات الداعشية، فإن التكتيكات تظل ذاتها دون تغيير. يظهر ذلك من خلال سعي التنظيم في استقطاب الآخرين وإقناعهم بالأهداف الداعشية على النهج ذاته من شيطنة العدو وإظهاره أهدافا لا بد من إنهاء حياتهم والانتقام منهم. منذ عام 2016 من خلال منشورات التنظيم ورسائلهم الإلكترونية كمجلة «دابق» التي دعت مناصري «داعش» والمنتسبين إليه إلى مهاجمة كل من يخالفهم باستخدام السلاح، سواء باستخدام البنادق والمتفجرات أو حتى السكاكين. في سعي نحو الاستمرار في استخدام توليفة التخوين وإقصاء الآخر وشرعنة قتله، بالأخص الأقليات الذين يسهل تخوينهم وتكفيرهم وتحويلهم إلى أعداء مستهدفين، وفي الوقت نفسه يتسبب ذلك في بلبلة وإثارة غضب الأقليات. ففي منطقة الشرق الأوسط يأتي استهداف الأقباط في مصر والشيعة في السعودية، وفي العراق الجيش العراقي والشيعة والأكراد. في حين دعا التنظيم مؤخرا مناصريه إلى استهداف اليهود في كل من أوروبا والولايات المتحدة الأميركية. وذلك عبر عنصر المباغتة، سواء بالطعن أو إطلاق النار العشوائي عليهم. الأمر الذي يتفاقم ويصبح شيطنة الأغلبية في الدول الغربية كأعداء للمسلمين ينبغي استهدافهم بالأخص في الآونة الأخيرة مع تصاعد صوت اليمين وتزايد عدد المهاجرين غير الشرعيين المطالبين بحقوقهم.
تظل الرسائل الإعلامية أو الدعائية للتنظيمات الإرهابية ذاتها لا تختلف كثيراً عن التنظيمات السابقة، سواء عبر استخدام المنشورات والكتيبات الإلكترونية، أو البث المرئي الذي يظهر أشخاصاً عاديين اعتنقوا الفكر الداعشي وآمنوا به، وقرروا نبذ حياتهم العادية مع ذكرٍ لمبررات ذلك قبل الإتيان بعملية انتحارية. مع ابتعاد للظهور المرئي وتقليل التصريحات لقادة «داعش» كأبو بكر البغدادي. إذ يظهر وكأن التنظيم أكثر شعبوية في محاولة لاستقطاب عدد أكبر من الأشخاص، عن القاعدة التي كانت أشبه بتنظيم نخبوي يعظّم من شأنه قادته وخطاباتهم كأسامة بن لادن وأيمن الظواهري. وإن تفوق «داعش» عن غيره بالطبع في قدرته على التغلغل إلى الآخرين ومحاولة فهم نفسياتهم وما ينتقصهم في حيواتهم، ومحاولة التعامل معهم بطرق مختلفة حسب أوضاع المكان وطباع الشخوص.


في بث مرئي داعشي جديد ظهر في شهر مارس تحت عنوان: «وأنتم الأعلون»، ظهر هذا الامتداد لمحاولة استقطاب الآخرين من خلال تسليط الضوء على نماذج لمتطرفين مثل طبيب الأسنان أبو سالم المصلاوي يأتي بمظهر هادئ وهو يرتدي المعطف الأبيض ويقرر فجأة نبذ عمله، ويتساءل: «فما فائدة معالجة المرضى؟» ومع تعليق بارتفاع قدر الإنسان بمقدار إيمانه لا بمقدار عمله وشهاداته الجامعية. الأمر الذي يعلل فيما بعد سبب التحاقه بعملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت الجيش العراقي وكأنه الخيار الوحيد لمقاومة الوضع الراهن. ويقابله من جهة أخرى مقطع للطفل أبو فاروق العراقي، الذي يصف بغضب رغبته بتفجير والده لتهديده له في حال استمراره البقاء مع التنظيم، ومن ثم يقوم بعملية انتحارية في الموصل. نماذج تدل على اختفاء براءة طفل وإيمان طبيب من المفترض أن يبحث عن معالجة الحالات الإنسانية ليستحيل الكره والقتل هدفاً أسمى وأهم. وهو أسلوب ليس بجديد في إشارته إلى تجارب انتحارية سابقة ومحاولة تخليد ذكرهم وتشجيع الآخرين بالقيام بمثل هذه العمليات التي تظهر وكأنها رحلة مشوقة. وقد برع تنظيم {داعش} في تخفيفه من التصوير المروع لجثث ووجوه الانتحاريين بعد مقتلهم؛ الأمر الذي كانت {القاعدة} تقوم به في السابق وقد يتسبب بتخويف من يخطط للالتحاق بمثل هذه العملية.
وينجح البث المرئي في الآونة الأخيرة في تصوير ما يحدث وكأنه أشبه بتفاخر بأشخاص أقوياء واثقين في قدراتهم، كما يردد المتحدث في التسجيل الداعشي الأخير «إنه عصر الملاحم جاء يزهو بالقتال» وقد جاء هذا العصر «أذاق فيها جنود الخلافة أحزاب الكفر أصناف العذاب والبلاء»، ووصف مبالغ فيه كسجيل يتهاوى عليهم من كبد السماء. فيما يظهر إسقاط للرؤية الداعشية المختلفة في الآونة الأخيرة ومحاولة التأكيد بأن استهدافهم في العراق وسوريا بهجمات عنيفة أوشكت على القضاء على أماكن تواجدهم هناك. فكما يذكر المتحدث في البث المعنون: «وأنتم الأعلون»: «وما علموا أن الأرض التي ابتلعت الآلاف من نخبهم وآلياتهم وأموالهم لم تكن يوما ولن تكون هدفا لقتالنا». وفي ذلك تتضح محاولات التنظيم التظاهر بالتماسك وعدم الضعف. «أما نحن فما قاتلنا يوما من أجل الأرض.
وتعكس مثل هذه الرسالة تحوير الرسالة المحورية للتنظيم وتحويل أهدافه الإيديولوجية من إقامة {دولة} تمتد عبر المناطق التي تحتلها في سوريا والعراق، إلى الالتزام فقط بالقتال من أجل إعادة الخلافة وإقامة شرائع الدين القويم، وذلك من أجل أن يتماشى ذلك مع ما ينفذه التنظيم من استهداف عشوائي لمناطق مختلفة في العالم، فإن ذلك حتماً لن يحقق المبتغى السابق في إرساء معالم {الدولة}. فالأمر أصبح مجرد محاولة مستميتة للبقاء يذكرها المتحدث الداعشي في البث ذاتها: «فنكون أو لا نكون». إلا أن تلك الطموحات لا يظهر أنها ستصمد، فحتى الفيديو ذاته لم يتكثف وجوده على الساحة الإلكترونية؛ الأمر الذي يدل على بدء تقهقر قوة التنظيم وانصرافه عن محاولة الاستقطاب أو تهويل الآخرين بالصراع على البقاء. تلك المحاولة فهي مجرد مبالغة وتضخيم مدى تماسكهم ومحاولة الادعاء باستمرار قدرتهم على إثارة البغض وإقصاء الآخر. الأمر الذي قد يتلاشى تماماً إن تمكنت قوات التحالف فعلاً من قتل أبو بكر البغدادي؛ إذ لا يظهر وجود شخص آخر يماثله في مقدار قدرته على تأليب الآخرين وإثارة نقمتهم ورغبتهم في تنفيذ أوامر «أميرهم». كما صرح وزير الخارجية الأميركي باعتباره أن مقتله «مسألة وقت». التصريح الذي جاء بعد أن دعا أبو بكر البغدادي أتباعه فيما أسماه «خطبة الوداع» وذلك في 28 فبراير (شباط)، بالفرار من الموت المؤكد في العراق والتخفي في المناطق الجبلية، ومن ثم مغادرة العراق، أو إن عجزوا عن القيام بذلك تفجير أنفسهم، وذلك بعد تضييق الخناق عليهم من قبل القوات العراقية.
بشكل عام، إن صمد تنظيم داعش لمدة أطول، وهو أمر يشكك في إمكانية حدوثه، فإنه حتما سيكثف من محاولات نسج رسائل دعائية تستهدف أعوانا ومناصرين له في خارج المناطق التي كان يسيطر عليها في السابق، وسيمعن في التواصل ومحاولة جذب المهمشين والمضطربين فكريا أو دينيا الباحثين عن وسط متطرف يقوم باحتضانهم، كالمتطرف البريطاني الأخير أدريان أو خالد. وإن ظهر ضعف وعدم اهتمام بنشر الرسائل الإعلامية في الآونة الأخيرة، والانشغال بمحاولة إنقاذ ما تبقى من هيكل التنظيم الذي فر حتى قادته من الأرض التي كانت هدفاً أساسيا نسجت استراتيجيات التنظيم من أجل تحقيقه.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار