GMT 0:00 2017 الثلائاء 20 يونيو GMT 8:24 2017 الثلائاء 20 يونيو  :آخر تحديث

ترامب ينكر ويدين نفسه

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

بين تغريدات دونالد ترامب في نهاية الأسبوع قرأت:

- أنتم تشهدون أكبر «مطاردة ساحرات» في تاريخ أميركا السياسي بقيادة رجال سيئين جداً.

- اخترعوا تواطؤاً كاذباً لي مع الروس ووجدوا لا شيء، والآن يتحدثون عن عرقلة العدالة في القصة الخرافية.

- لماذا لا يبحثون عن علاقة هيلاري كلينتون وأسرتها مع روسيا بدل التركيز على علاقتي غير الموجودة.

اخترت ما سبق من حوالى عشرين تغريدة أو أكثر، وإذا كانت كلينتون مذنبة فهذا لا يبرئ ترامب من ذنوبه. مطاردة الساحرات عبارة تعود الى القرون الوسطى، خصوصاً في أوروبا، عندما كانوا يتهمون إمرأة بممارسة السحر ويقتلونها. هذا لا يصلح أبداً في التحقيق حول علاقة دونالد ترامب مع روسيا وكيف عمل الروس ليفوز بالانتخابات.

تواطؤ ترامب مع الروس أو تواطؤ الروس معه صحيح وهناك أدلة كثيرة عليه، والتحقيق في بدايته وسيجد أشياء لا شيئاً واحداً أو اثنين، ثم إن محاولة عرقلة العدالة مستمرة وهناك حديث عن احتمال أن يطرد الرئيس ترامب نائب وزير العدل رود روزنستين، أو المحقق الخاص روبرت مولر، وهو رئيس سابق لمكتب التحقيق الفيديرالي (أف بي آي) الذي طرد ترامب رئيسه جيمس كومي بعد أن وجد أنه يتابع علاقته مع الروس.

أغرب ما في الموضوع أن ترامب قال إن التحقيق معه يجريه الطرف الذي اقترح عليه طرد كومي. هذا كذب فما حدث هو أن روزنستين بعث برسالة الى وزير العدل جيف سيشنز يسجل فيها مخالفات ضد كومي، ولكن لا يقترح أبداً طرده، والوزير بعث برسالة الى ترامب. المهم في الأمر أن روزنستين لم يقترح طرد كومي كما زعم ترامب، وإنما هناك كلام مسجل للأخير يقول فيه إنه يعتزم عزل كومي بغض النظر عن التحقيق.

لو أن ترامب يسكت لربما ينجو إلا أنه يحفر الأرض تحت رجليه. هو قاوم التحقيق في علاقته مع روسيا وتدخلها في انتخابات الرئاسة الأميركية والآن ينكر تهمة عرقلة التحقيق ويفعل ذلك علناً كل يوم. لو أنه رحَّب بالتحقيق وقال إن نتيجته ستثبت براءته لكان صدقه ناس كثيرون، أما عندما يحاول إحباط التحقيق ثم ينكر فهو لا يفعل شيئاً غير إثبات التهمة عليه.

ترامب وأسرته كلها من نوع «ضربني وبكى، سبقني واشتكى»، والإبنة المدللة ايفانكا ترامب شكت من عنف الحملات على أبيها، وأخوها اريك وصف الحزب الديموقراطي بالغباء وقال إن الأخلاق تبددت وإنه شخصياً يرى الديموقراطيين «وكأنهم ليسوا بشراً». أخوها دونالد الإبن قال عن إطلاق النار على أعضاء جمهوريين في الكونغرس كانوا يتدربون للمباراة السنوية مع الديموقراطيين في البيسبول إنه يمثل «تمجيد نخب نيويورك اغتيال الرئيس».

هل صحيح أن هيلاري كلينتون، عندما كانت وزيرة للخارجية دمرت الهواتف بمطرقة؟ هذا ما زعم ترامب، وهو كذب ألف في المئة لم يصدر عن أحد غيره، فقد اتهمت كلينتون بإتلاف مراسلات إلا أن المدعي العام في حينه قرر أن لا قضية ضدها.

القضية ضد دونالد ترامب، وآخر تغريدة قرأتها له في نهاية الأسبوع هي أن استطلاع راسموسن للرأي العام وجد أن تأييده في حدود 50 في المئة. هذا صحيح إلا أن ترامب أهمل استطلاعات أخرى جعلت تأييده يهبط الى 37 في المئة وربما 30 في المئة.

يبدو أن كثيرين من الأميركيين الذين انتخبوا ترامب ندموا وبدأوا يسحبون تأييدهم له، وهو لا يخرج من أزمة حتى يدخل أخرى. الحديث عن عزله خطأ لأن الكونغرس بمجلسيه يضم غالبية جمهورية، إلا أن هذا قد يتغير بعد الانتخابات النصفية السنة المقبلة التي تشمل كل مجلس النواب وثلث مجلس الشيوخ.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار