GMT 0:05 2017 الجمعة 11 أغسطس GMT 3:38 2017 السبت 12 أغسطس  :آخر تحديث

سورية كما عرفتها وأحببتها

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

ملحق جريدة «فاينانشال تايمز» الاقتصادية الراقية في نهاية الأسبوع الماضي كان موضوعه الرئيسي عن ثلاث مدن سورية هي دمشق وحمص وحلب. الموضوع مهني ومفيد للقارئ الأجنبي، غير أنه نكأ جراحي، فسورية بلدي وأهلها أهلي، ككل بلد في المشرق العربي ومصر.

حمص لي فيها أصدقاء كنت أقابلهم في سورية ولبنان ولندن وجنوب فرنسا في الصيف. هناك «نكتة» شائعة عند عرب الشمال هي أن كلمة «حمصي» تعني «غبي». الذي طلع بهذه الأسطورة لا يعرف أهل حمص، فهم تجار أذكياء وبعضهم على قسط عالٍ من التعليم، وأصدقائي جمعوا الملايين من العمل في جزيرة العرب. وكانوا من الذكاء أنهم خرجوا من بلدهم مع انفجار الوضع عام 2011. إذا قارنت نفسي بهؤلاء الأصدقاء أطلع خاسراً، لأن ليس لي سوى راتبي الشهري من عملي في «الحياة».

كانت حماة تعرضت لحصار عسكري في شباط (فبراير) 1982 دام 27 يوماً وقضت فيه قوات النظام على تمرد للإخوان المسلمين، وأرقام القتلى تتراوح بين عشرة آلاف و40 ألفاً. حمص نجت، ولكن ما إن بدأت المشكلات عام 2011 حتى تعرضت المدينة لكل أنواع المصائب، وفي شباط 2012، أي في الذكرى الثلاثين لمجزرة حماة، قصف الجيش السوري المدينة، ما أدى إلى سقوط حوالى ألف قتيل.

حلب الشهباء لا مثلها بلد في الشرق الأوسط كله. هي مدينة قديمة شهدت غزاة قبل الفراعنة وحتى اليوم، إلا أنها حافظت على رونقها. عرفت حلب وأنا أودع المراهقة عندما ركبت القطار «اوتوماتريس» إليها من ميناء بيروت، وانطلقت منها في قطار الشرق السريع إلى تركيا وأوروبا. وكانت آخر زيارة لي في شباط 2010 لحضور «ألفية مار مارون» بدعوة من الرئيس بشار الأسد. لن أعود إلى شيء كتبته ولكن أقول إن الناس رأوا موكبنا وأوقفوه والنساء زغردن للرئيس والرجال صفقوا، وضاع كل شيء في أسبوع.

بقي لي من حلب الصديق العزيز عادل نادر وزوجته جويل بحلق، ملكة جمال لبنان، فهو في بيروت واللبنانيون يقولون له إنه سوري، والسوريون يقولون إنه لبناني.

عرفت دمشق طفلاً ومراهقاً وحتى الشباب وإلى اليوم. كنت صغيراً أزورها مع الأهل، وزرتها مع أصدقاء المدرسة سنة بعد سنة لحضور معرض دمشق الدولي، ونمنا ليلة في الجامع الأموي، لأن الفندق الذي حجزنا غرفاً لنا فيه كان مليئاً بالبق.

كبرت وعملت في الصحافة، وعرفت رجال الحكم وقابلتهم، ولا أنسى يوم زار الرئيس حافظ الأسد والملك فيصل بن عبدالعزيز القنيطرة بعد تحريرها وبيوتها كلها مهدمة ومئذنة الجامع مكسورة. عندما رأى الملك فيصل بالمنظار المقرِّب الجنود الإسرائيليين في التلال الأربع «اسودَّ» وجهه وغادر المكان سريعاً مع الرئيس السوري. لم يتحمل رؤيتهم.

كان بين الذين عرفتهم وجمعتني معهم صداقة العماد مصطفى طلاس. هو قرأ يوماً مقالاً لي قلت فيه إن الفلسطينية مناضلة، واللبنانية أنيقة، والمصرية خفيفة الدم، والسعودية عيناها جميلتان، إلا أن السوريات أحلى. اتصل بي مكتب «الحياة» في دمشق يوم صدور المقالة وقال لي إن العماد طلاس زارهم ليرى السوريات الجميلات العاملات في المكتب.

هل أرى سوق الحميدية مرة أخرى؟ هل أعود إلى الجامع الأموي؟ هل أنزل في الفنادق الفخمة التي شهدت انطلاقة اقتصادية سورية؟ أين أصدقائي من السوريين الذين أسسوا جمعية الصداقة البريطانية- السورية؟ هل يعرف القارئ أن ستيف جوبز، رئيس شركة آبل الراحل وأهم عنصر في التكنولوجيا الحديثة كلها، من أصل سوري؟ فأبوه هو عبدالفتاح الجندلي.

هل أكتب اليوم أو أهذي؟ أفضل أن أزعم لنفسي أنني أتمسك بحبال الأمل وأنني سأعود إلى دمشق وحلب وحمص يوماً.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار