GMT 0:00 2017 السبت 12 أغسطس GMT 1:26 2017 السبت 12 أغسطس  :آخر تحديث

السعداوي من طنجة: على المغربيات تحدي الخوف لبناء شخصياتهن

هسبريس

عبد الرحيم العسري

اعتبرت الكاتبة والناشطة النسائية المصرية المثيرة للجدل نوال السعداوي أن الأنظمة السياسية العربية من بين أحد أهم أسباب عدم تحرر المرأة؛ "لأن الحاكم يعتمد على المعطى الديني لتهميش المرأة وتحقيرها وانتهاك حقوقها"؛ وذلك خلال لقاء مفتوح معها ضمن فعاليات مهرجان "ثويزا"، المنظم بمدينة طنجة من لدن مؤسسة المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية.

وأكدت ضيفة شرف الدورة الثالثة عشرة للتظاهرة الثقافية، أمام قاعة امتلأت عن آخرها، أن الدين لا يمكن فصله عن السياسة، وأن المعطى الديني ليس سوى "أيديولوجية سياسية"، تقف أمام تحرر الإنسان وتمنعه من الإبداع، مشيرة إلى أنه "حتى الكتب السماوية في جميع الديانات هي كتب سياسية واجتماعية واقتصادية، ولي بيقول الدين حاجة والسياسة حاجة ثانية ده غلط"، تقول السعداوي بلكنتها المصرية.

وأشارت الكاتبة المصرية إلى أن أوروبا تحررت في فترات من تاريخها من سلطة الكنيسة؛ وهو ما ساعدها على التحرر وبالتالي الإبداع والابتكار، موضحة أن "الكنيسة في أوروبا كانت تحكم ولما غيروا ذلك تمكنوا من التحرر".

وبالرغم من تقدم سنها البالغ 86 سنة، تحدثت السعداوي بالحماسة المعهودة عليها عن ظلم وقهر النساء، مؤكدة أن المرأة ما زالت تعيش في الوطن العربي في الفقر وعدم المساواة وجميع أشكال التمييز، الذي يضع الرجل في مكانة أسمى من الأنثى.

وفي هذا السياق، اعتبرت السعداوي أن العلاقة المبنية بين الزوج والزوجة هي "علاقة عبودية" ناتجة عن بنية اجتماعية أسهم الحكام في ترسيخها داخل المجتمعات. وتبدأ هذه العبودية، بحسب الأديبة المصرية التي ألفت الكثير من الكتب عن تحرر المرأة، منذ الولادة مرورا بالمناهج التعليمية "التي هي عبارة عن تحكم في عقول الأطفال والشباب لكي لا يفكروا وينتقدوا السلطة المستبدة".

وترفض السعداوي المتمردة على واقعها أن تقبل بهذه الوضعية، حيث أشارت إلى أنها طلقت ثلاثة أزواجها لأنهم رفضوا أن تكون لها حرية مثلهم، بالرغم من أنها كانت طبيبة نفسية ولها دخل مادي أكثر منهم. وقالت في هذا الصدد: "المرأة مسؤولة أيضا عن وضعية الاستبداد الزوجي؛ حيث تتحول من مقهورة إلى قاهرة لذاتها بقبولها لعبودية الرجل".

"الحرية لها ثمن، لقد رفعوا ضدي عشرات الدعاوي القضائية، وهددوني بالسجن والنفي والقتل؛ لكنني لم أستسلم"، تضيف السعداوي التي نصحت النساء المغربيات بعدم الخوف من الطلاق والتشرد وكلام الناس، داعية إياهن إلى تكسير حواجز الخوف وإطلاق العنان لبناء شخصية مستقلة تضمن لهن الاستقلالية المادية.

من جهة ثانية، رفضت الكاتبة المصرية الطرح الذي يدافع عن تأجيل حرية المعتقد إلى غاية تحقيق الحقوق الاقتصادية والاجتماعية أولاً، قائلة: "الحرية لا تتجزأ، ولا معنى للمساواة الاقتصادية أو السياسية بدون حرية دينية؛ لأنه لا يمكن أن نفصل العقل عن الجسد، هذا فقط طرح ناتج عن إرث من العبودية هدفه تقسيم المجتمع. الإبداع يجب أن يلغي جميع التقسيمات".

وعلاقة بموضوع إلغاء الإرث التي أثار جدلاً مؤخراً في المغرب، أكدت السعداوي أن موقفها من هذه المسألة لن يتغير، قائلة: "لا يوجد عدل في الميراث، ولا توجد قوانين دينية ثابتة"، مشيرة إلى أن أكثر الأسر تعيلها النساء المضطهدات والمتضررات من المجتمع الأبوي.

ودعت المتحدثة إلى ثورة فكرية في المنطقة تقتلع جذور العبودية، لافتة إلى أن ما يسمى بثورات الربيع العربي تم إجهاضها جميعها من لدن القوى الاستعمارية، كما لم تواكبها ثورة ثقافية أدبية.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار