GMT 0:05 2017 الأربعاء 30 أغسطس GMT 0:25 2017 الأربعاء 30 أغسطس  :آخر تحديث

المزيد من الضوء

الصباح البغدادية

نزار عبد الستار

عقود طويلة والعراق يدور في فراغ العزلة بعيدا عن ترددات الحياة في مداراتها الدولية، ورغم كل النوايا الطيبة التي تدفع للاندماج وتطبيع العلاقات في جميع الاتجاهات إلا أن ظروف المنطقة وحالات العراق الداخلية وحتى الظروف المناخية كانت تحول دون المضي بتتابع في خطوة الاندماج مع العالم.
اليوم وبعد الانتصارات العظيمة المتحققة على داعش الارهابي يكون بالامكان استئناف الجهود من أجل اعادة ربط العراق بالعالم وادامة هذه العلاقة من خلال وضعنا الجديد كدولة حققت انجازا كبيرا في مجال مكافحة الارهاب وفي تحجيم الخطر الداعشي الذي يهدد العالم كله. نصر الموصل هو ورقة رابحة من أجل اعادة هيكلة الرؤى بشأن المستقبل وعليه لابد من اعادة النظر بمنهجنا الداخلي وفي تعاملاتنا مع قضايا وحدتنا الداخلية وجعلها حجر البناء في علاقتنا بالعالم الخارجي.
إن ما تم تحقيقه من نصر على داعش اعطى دلالة جوهرية على عمق الوحدة العراقية الأمر الذي يرسخ العزيمة نحو خطاب داخلي جديد يطوي تعقيدات الماضي ويمضي قدما نحو عراق متعايش همه الاول والأخير الانتماء الى الركب الانساني والعمل بجد من أجل استقرار المنطقة الاقليمية. إن جهودنا التي اسفرت عن دحر داعش اعطتنا قوة هائلة للتصدي لكل الاشكالات التي كانت تعيق انبثاق الامة العراقية المتماسكة والفاعلة وهذا يعد مصدر القوة الأكبر
الخروج من شرنقة العزلة إلى فضاءات العالم الواسع يتطلب الكثير من الجهد وعليه لابد من اعادة انتاج التوجهات بما يحقق الانفتاح المطلوب في كل الاتجاهات. إن من أهم متطلبات الاندماج السماح لافكار التحديث في انعاش بنى الدولة وتحقيق الاهداف التي على اساسها اخترنا تنوعنا السياسي وميولنا الانفتاحية ورسمنا بها مفاهيمنا الدستورية وهذا كله يعطينا الحق في نقل الرؤية العراقية إلى العالم من وجهة نظر تطلعنا الدائم الى الحرية والسلام.
إن حاجة العراق للظهور الآن كلاعب قوي يرتبط بالجهد الكبير الذي جرى في محاربة الارهاب ومن هنا لابد من استثمار الانتصار الى اقصى حد ورفد الصورة التوضيحية بالمزيد من الضوء كي نحجز لبلدنا مقعدا مرئيا على شاشة العالم.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار