GMT 0:05 2017 الإثنين 11 سبتمبر GMT 0:08 2017 الإثنين 11 سبتمبر  :آخر تحديث

هل تقلع قطر عن التدخين؟

الشرق الاوسط اللندنية

مأمون فندي

حتى لا نبالغ في التوقعات من مكالمة أمير قطر إلى ولي العهد السعودي والتي توحي بانفراجة، لا بد وأن ندرك أولاً أن قطر دولة مدمنة ولن تقلع عن التدخين لا بسرعة ولا ببساطة، وبالتدخين هنا أعني احتضان الجماعات المتطرفة مثل جماعة الإخوان والرضوخ لرغباتها التخريبية والتدميرية في المنطقة.

يجب أن نساعد قطر على ذلك، ولا نتركها لرفقاء السوء وجماعات الإدمان. قطر ليست الوحيدة المدمنة فيمكن ببساطة تقسيم الإقليم كله إلى دول مدخنة ودوّل غير مدخنة، المهم هو أن نساعد الدول المدخنة في الإقلاع عن التدخين المتمثل في دعم واحتضان الجماعات الإرهابية وتبرير أعمالها.
كتبت في مقالات سابقة أن قطر لديها أزمة بنيوية في النظام ما بعد انقلاب 1995، بمعنى أن تركيبة النظام مبنية على تحالف مع جماعة الإخوان وقلت إن قطر تدريجياً أصبحت مختطفة من الإخوان أو شقة مفروشة للإخوان، وفك هذا الارتباط أمر صعب يحتاج إلى إعادة تأهيل الدولة ومساعدتها للإقلاع عن هذا التحالف الذي تظنه قطر يمنحها وظيفة إقليمية وقيمة دولية.
الإخوان الْيَوْمَ عبء على قطر يجب التخلص منهم، ولكن قطر لا تستطيع أن تفعل ذلك بمفردها، فهي ضحية لتغول الجماعات المتطرفة على أرضها.
أي أنه نظام حكم حاول استغلال الجماعات المتطرفة والجزيرة لتعظيم حجمه وقدراته، ثم ما لبثت تلك القوى أن اختطفت الإمارة لصالح أجندتها الإقليمية.
عادة التدخين تمكنت من قطر، فالتحدي الآن هو كيف نساعدها على الإقلاع عن التدخين؟
من السهل في هذه الأجواء أن يجد البعض سلوى في خطاب التأزيم، ولكن الصعب هو ما قام به أمير الكويت بحثاً عن حل في الأماكن القريبة والبعيدة.
وفِي تصوري أن الزخم الدبلوماسي الذي أحدثته زيارة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى البيت الأبيض هي التي أدت إلى مكالمة أمير قطر لولي العهد السعودي. هذه انفراجة في الأزمة لا بد من البناء عليها.
لا أعتقد أن التحالف يريد إيذاء قطر أو الشعب بقدر ما هو إيصال رسالة جادة عن تدخين قطر، وأن التحالف لا يقبل سلوك الدول المدخنة في العالم العربي. أعتقد بعد شهور من المقاطعة أن الرسالة قد وصلت.
في نظري أن التهدئة لا تروق لا لجماعة الجزيرة ولا للمتطرفين الذين اختطفوا قطر. فهؤلاء لا يريدونها مطلقاً، هم فقط يريدون الدخان في كل مكان.
ظني أن ما قام به الشيخ تميم من مبادرة بالمكالمة كان من الممكن أن يكون كافياً لحفظ ماء الوجه فليس من شيم العرب لا الإذلال ولا الإهانة، وهو ما أثبته ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في البيان الذي تلا المكالمة. ولكن البيان القطري المغلوط أفسد كل نبل قامت به المملكة في هذا الشأن.
لست من المغرمين بالنظام القطري وسياساته منذ انقلاب1995 إلى يومنا هذا، وكتبت عن قطر ما لم يكتبه آخرون، وانتقدت سياسات قطر بقسوة على صفحات هذه الصحيفة، وفِي الصحف الأميركية وخصوصا «واشنطن بوست»، مما أدى إلى منعي من دخول قطر ومنعي من أي ظهور على قناة الجزيرة، وهذا أمر مثبت، ومع ذلك أجد نفسي الْيَوْمَ في معسكر المصالحة، لا معسكر التشنج والتأزيم، وذلك لأنني مدرك أن صعوبة الإقلاع عن رعاية جماعات تمكنت من عَصب الدولة أمر ليس بالهين.
قطر كانت تحتاج إلى كل هذه الشهور لإدراك أن التدخين ضار بالصحة، ضار بصحة الاستقرار في الإقليم، وكما ذكرت سابقاً، أعتقد أن الرسالة قد وصلت، فقط هي مسألة وقت وبرنامج إعادة تأهيل أعضائها ببديل للنيكوتين، عوضاً عن التدخين ولو لفترة.
كما المدخنين تعلن قطر أنها أقلعت عن التدخين، ولكنها تمارسه بعيداً عن الأعين فلنساعد قطر أن تتعاطى البديل في العلن حتى لا تلجأ إلى التدخين في الخفاء.
أعتقد أننا أمام فرصة جديدة وجيدة لإقناع قطر بالإقلاع عن التدخين، شريطة أن يخرج من المشهد ما سماه الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت بـ«الإعلام الواطي» الذي يروج للسجائر والتدخين بأنواعه.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار