GMT 0:00 2017 السبت 16 سبتمبر GMT 10:42 2017 الأحد 17 سبتمبر  :آخر تحديث

اسرائيل الجريمة تتهم الآخرين

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

إسرائيل شنت غارات جوية على مركز أبحاث كيماوية سوري، وردت الحكومة السورية بالهمس. هي استهدفت ما يسمّى مركز الدراسات العلمية والأبحاث في مصياف. وما سمعنا من الجانب السوري هو بيان للقيادة العسكرية يقول إن الغارة جاءت من الأجواء اللبنانية لتعرقل حرب سورية على «الدولة الإسلامية» المزعومة.

الثابت قطعاً أن إسرائيل تملك ترسانة نووية مؤكدة سرقت مادتها من الولايات المتحدة بموافقة بعض المسؤولين وأعضاء الكونغرس. هي تملك أيضاً أسلحة جرثومية، وتحتل أرض فلسطين وتقتل أبناءها، بمن فيهم مئات الأطفال، وتدّعي البراءة.

إسرائيل بنيامين نتانياهو وأحزاب أقصى اليمين دولة إرهابية لا تمثل يهود العالم. هي دولة يعارضها العالم كله، فللفلسطينيين أنصار من الوسط الإسرائيلي واليسار داخل إسرائيل، والعالم كله يكره حكومتها التي تمثل آخر نازية جديدة في العالم، ويدين نتانياهو سواء زار أفريقيا أو أميركا اللاتينية أو أي منطقة أخرى.

مركز التاريخ اليهودي في نيويورك يكره إسرائيل نتانياهو، ورئيسه الجديد ديفيد مايرز ينتصر لجماعات تؤيد مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ومعاقبتها. مايرز عضو في جماعة تعارض إسرائيل وتقول إن النشطين من أنصارها يتذرعون باللاساميّة لإسكات حق حرية الكلام. الأكاديمية اليهودية أليسون دير تتعرض لهجوم من أنصار إسرائيل لأنها تعترض على ممارسات إسرائيل وتفضحها، وأرى أنها أفضل ألف مرة من المدافعين عن الجريمة التي لها اسم آخر هو الحكومة الإسرائيلية.

من التطرف أن يهاجم أنصار إسرائيل «تويتر»، فهم يزعمون أنها تمنع انتقاد الإسلام، وتسمح لإمام «يكره اليهود» بنشر أفكاره. أنا أعرف اليهودية والإسلام وأتحدى أنصار إسرائيل أن يواجهوا أناساً كثيرين مثلي يرون أن الإسلام دين سلام. هم لن يستطيعوا إنكار أوامر في التوراة بقتل الرجال والنساء والأطفال، ومع ذلك ينشرون كذبهم فلا يصدقه إلا أنصار مثلهم للإرهاب الذي تمارسه حكومة إسرائيل ضد الفلسطينيين أصحاب الأرض الوحيدين.

في سوء ما سبق حملاتهم على جماعة «طلاب من أجل العدالة في فلسطين»، فهؤلاء دخلوا في مواجهة داخل حرم جامعة كاليفورنيا مع «طلاب يؤيدون إسرائيل». هذا الاسم وحده يكفي لإدانتهم مع نتانياهو وأعضاء حكومته. أنصار الفلسطينيين دخلوا اجتماعاً لأنصار إسرائيل وعطلوا الجلسة، وتبع ذلك حملة عليهم، مع أنهم يدافعون عن الحق الفلسطيني في مواجهة حكومة إرهابية، هي حتماً لا تمثل الإسرائيليين جميعاً.

في جامعة إلينوي جرى مهرجان لطلاب معارضين لإسرائيل تحت العنوان «دمروا الفاشية»، وأنصار الاحتلال رفضوا اتهام إسرائيل بالفاشية وأصروا على أنها «ديموقراطية جداً». هي ديموقراطية تقتل الأطفال، كما رأينا في موت 518 طفلاً في آخر حروبها على قطاع غزة، وهي ديموقراطية تؤيد المستوطنين في الضفة الغربية وتبني مزيداً من المواقع لهم، وهي ديموقراطية تزعم أن الحرم الشريف يضم بقايا المعبد الأول أو الثاني أو الثالث، مع أنهم فتشوا تحت المسجد الأقصى ولم يجدوا شيئاً.

وأعود إلى ما بدأت به، فالعالم كله يكره ما تمثل حكومة إسرائيل والإرهابي بنيامين نتانياهو كان يريد عقد قمة بين إسرائيل ودول أفريقيا في توغو، إلا أن المؤتمر ألغي من دون تحديد موعد جديد له تحت ضغط دول عربية وأنصار لفلسطين. كان نتانياهو يقول إن المؤتمر دليل على نجاح إسرائيل في عقد صداقات جديدة وكان يفترض أن يكون شعاره «إسرائيل عائدة إلى أفريقيا». حسناً، المؤتمر ألغي فماذا سيقول الإرهابي رئيس وزراء إسرائيل؟ ربما نسمع غداً أن طلاباً في الجامعات الأميركية كانوا وراء إلغاء المؤتمر.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار