GMT 0:00 2017 الأحد 17 سبتمبر GMT 8:48 2017 الأحد 17 سبتمبر  :آخر تحديث

خطر المظاهرات على المجتمع

الجزيرة السعودية

يوسف بن أحمد الرميح

لا يشك عاقل من الضروري معرفة الإنسان لخطر التجمعات والمظاهرات والاعتصامات خاصة في بلاد الحرمين الشريفين -حرسها الله-، فبلادنا هي أطهر البقاع وأقدس الأراضي، وهي الوحيدة بين بلادنا الدنيا التي تطبق شرع الله على الجميع وشعارها الشهادتان. ولا شك أن الأمن والاستقرار الذي تعيشه بلادنا -حرسها الله- هو مضرب المثل للدنيا كلها، والأمن والاستقرار هما بلا شك أهم النعم بعد نعمة الإيمان والإسلام، وصدق الله تعالى عندما ربط بين الأمن وخطر الشرك والكفر كما في قوله تعالى عن إبراهيم عليه السلام: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ (35) سورة إبراهيم.

وعلم إبراهيم عليه السلام من ربه سبحانه وتعالى أنه وبدون الأمن ستنتشر الفتن والقلاقل والخوف وربما زاغ بعضهم عن دينه، قال معاوية -رضي الله عنه- «إياكم والفتنة، فلا تهموا بها، فإنها مفسدة للمعيشة وتكدر النعمة، وتورث الاستئصال»، ولا يشك عاقل كذلك أن الخروج في مظاهرات فتنة فاسدة مفسدة من عدة وجوه لعل منها: أنها منهج بدعي فلم يرد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد عانى وشدد عليه وتعب من مشركي أهل مكة وذاق منهم الأمرين وقتل من الصحابة والصحابيات من قتل فلم يخرجوا في مظاهرة أو مسيرة، كذلك في المدينة المنورة وقد عانى الرسول -صلى الله عليه وسلم- وصحابته هناك فلم يكن هذا منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا منهج صحابته، ولكنها أي المظاهرات والمسيرات منهج وطريقة للكفار وقد نهينا ومنعنا من التشبه بهم وهي طريقة غريبة ليس لها أصل في كتاب الله ولا سنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-. وأوجب علينا ديننا وفرض علينا السمع والطاعة لولي الأمر وحرم علينا معصيته وجاءت الأدلة كلها في هذا الخصوص بوجوب السمع والطاعة، ولما فكر عدد من المسلمين في المدينة المنورة الخروج على يزيد بن معاوية بسبب فساده, منعهم من ذلك عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- وذكرهم بتحريم ذلك وأنه من أكبر المصائب والمحرمات. وعن أبي هريرة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال «من خرج من طاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية» وفي حديث آخر «من خرج من السلطان شبراً فمات عليه إلا مات ميتة جاهلية».

إذاً من الجهة الشرعية يجب أن نعلم أن هذه المظاهرات لم تأت بها الشريعة الإسلامية وهي بلا شك من دعوى الجاهلية، ولذلك ذكر الشيخ بن عثيمين -رحمه الله- «أن المظاهرات لا تمت إلى الشريعة بصلة ولا للإصلاح بصلة» فالخليفة المأمون قتل العلماء الذين لم يقولوا بخلق القرآن وأجبر الناس على هذا الباطل ومع ذلك لم يسمع أن الإمام أحمد ولا غيره من أئمة الإسلام اعتصم بمسجد ولم يخرجوا بمظاهرة ولم يطلبوا من الناس ذلك.

ولما سئل الشيخ ابن باز -رحمه الله- قال: «لا أرى المظاهرات النسائية والرجالية من العلاج ولكني أرى أنها من أسباب الفتن والشرور ومن أسباب ظلم بعض الناس والتعدي على بعض الناس بغير حق. ولكن الأسباب الشرعية في المكاتبة والنصيحة والدعوة إلى الخير بالطرق السلمية التي سلكها أهل العلم وسلكها أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم». لذلك فإن الذين يهيجون الشعوب على حكامها لتحدث الفتن والصدامات وتدمر الممتلكات وتراق الدماء في الطرقات وتسلب الأموال بسبب اختلال الأمن هم من أشد محاربي الله ورسوله، وكذلك هو تعاون على الإثم والعدوان، فمن أعان هؤلاء في أعمالهم وتخريبهم ومفارقتهم للجماعة بأدنى معاونة فهو شريكهم في حرابتهم لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم- لقوله تعالى: إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ... (33) سورة المائدة.

وكذلك في المظاهرات تشبه بالكفار والملاحدة والغربيين وقد نهينا جميعاً من ذلك لأنه كما ورد في الحديث النبوي «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد». ولا يشك عاقل أن للمظاهرات والاعتصامات كذلك أخطار أمنية غير أخطارها الشرعية لعل أهمها أنه من المعلوم أن أهم عامل من عوامل الازدهار الاقتصادي في أي بلد في العالم هو الاستقرار الأمني فمتى اهتز الأمن انهار الاقتصاد وهذا ما نراه في عدد من الدول حولنا التي ابتليت بمثل هذه المصيبة.

كذلك من المعلوم أن دول العالم تعتمد وتجتهد لجذب رؤوس الأموال الأجنبية لدفع عملية التنمية ونموها الاقتصادي فأي اختلال في الأمن سوف يجعل المستثمرين الأجانب يتراجعون ويهربون عن الاستثمار في بلادنا وسحب استثماراتهم القائمة لدينا. كذلك هذه المظاهرات وما يصاحبها من إخلال في الأمن سوف يصاحبها هجر للمساجد والجمع والافتيات على ولي الأمر وهذا مخالف صريح لتعاليم ديننا وسنة نبينا -صلى الله عليه وسلم-.

ولا يوجد شيء اسمه مظاهرة سلمية أو تغيير سلمي، والواقع شاهد على ذلك فالأموال تتلف والأنفس تقتل والأعراض تنتهك ويستغل أهل الإجرام والعنف والإرهاب تلك الظروف لخدمة مصالحهم الخاصة ولو كان بتدمير وطنهم. وهنا لا بد من أسئلة مهمة لأهل وأبناء هذا الوطن الطيب.. فأين أصل السمع والطاعة ولزوم الجماعة وطاعة الإمام، وأين أصل لزوم الجماعة وسرية المناصحة. وكذلك أصل اعتزال الفتن وتحذير الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الفتن حيث قال: «ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي...».

إذاً لهذه المظاهرات أخطار على عقيدة المسلم ولها كذلك أخطار أمنية كبيرة، فالعاقل من اتعظ بغيره ولم يدفع عقله لإنسان آخر ليفكر ويقرر له، خاصة من أصحاب الانحراف الفكري ومن أهل الفكر الضال والإرهاب ومن المجرمين والمنحرفين الذين همهم الأول إسقاط الأمن في هذه البلاد المباركة, ومن أصحاب الأهواء المنحرفة.

ولا شك أن الكثير من الناس حول العالم هذه الأيام يحملون أحقاداً وكرهاً وحسداً على بلادنا الطاهرة وهمهم تدمير هذه التنمية المباركة التي نعيشها جميعاً وهذا الأمن والاستقرار الذي نتفيأ ظلاله في بلادنا الطاهرة وتحت رعاية والدنا الغالي خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة. يجب أن نفوت الفرصة على صناع الإرهاب والانحراف ولنكون يداً واحدة من دولتنا وعيوننا مفتحة على أمن وطننا، حيث إن كل فرد منا هو رجل أمن لهذا الوطن. ولو لا قدر الله اهتز أمننا لساعات معدودة لرأينا عجباً من ملايين العمالة الأجنبية التي تجوب طرقاتنا على مدار الساعة لتظهر أحقادهم وإجرامهم وانحرافهم تجاه أبناء وطني الكرام. ولوجدت لا قدر الله وطني الكبير والحبيب تلعب فيه الأهواء والعواصف السياسية والمصالح القبلية والتجاذبات الحزبية وكل يحاول أن ينهش في جسد هذا الوطن وهذه البلاد.

إذاً أدعو إخواني وأحبابي وأهلي الذين عرف التاريخ والحضارة عنهم الشجاعة والطيبة والمروءة أن يفوتوا الفرصة على الحاقدين على الوطن وأهله وألا يضعوا أنفسهم مكان الشبهة فإن الاشتراك في مثل هذه المظاهرات جريمة كبرى وخيانة عظمى بكل ما تعنيه الكلمة ومعصية لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم- وإفساد في الأرض وانحراف في الفكر وفساد في السلوك. ولننظر فقط ماذا جلبت المظاهرات للبلدان والمجاورة غير الدماء والأشلاء والسرقات في وضح النهار وانتهاك الحرمات والفساد والفجور........

فكم من بريء قتل وسفك دمه بلا سبب..

وكم من حالة زنى وشذوذ جنسي حدثت..

وكم من منزل ومتجر سرق نهاراً..

وكم من مصنع دمر..

وكم من مسجد هدم..

وكم من منشأة احترقت..

وكم من مصلحة عطلت..

كله لاتباع الغوغاء وضعاف العقول واللحاق بجماعات الفوضى.

ولا يعرف التاريخ مطلقاً مظاهرة جلبت خيراً أو دفعت شراً.

أسأل الله تعالى أن يحفظ لنا ديننا ووطننا تحت قيادة ولي أمرنا وولي عهده الأمين -يحفظهم الله- حفظهم للوطن وحفظ الوطن بهم ويحفظ أمننا واستقرارنا.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار