GMT 0:10 2018 الجمعة 9 مارس GMT 3:12 2018 الجمعة 9 مارس  :آخر تحديث
قالت إن العالم يدرك قوة ولي العهد السعودي والجميع يسعى للعمل معه

قناة أميركية: سياسة محمد بن سلمان أثبتت أن السعودية لا يُملى عليها

الشرق الاوسط اللندنية

بروكسل: محمد الجمعي

حظيت زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، للعاصمة البريطانية لندن، باهتمام بالغ في الصحافة العالمية، حيث وصفته مجلة «تالتر» التي تعد أهم وأعرق مجلة اجتماعية في بريطانيا، في إشارة إلى أهمية زيارته الرسمية إلى بريطانيا، بصانع أهم العناوين الإخبارية حول العالم.

واعتبرت المجلة البريطانية، ما قام به الأمير محمد بن سلمان منذ وصوله إلى السلطة، من محاربة للفساد ومحاسبة للمسؤولين، وتعزيز للحريات وسعي لتحرير اقتصاد بلاده عبر الحد من الاعتماد على النفط، بمثابة تأسيس لـ«السعودية الجديدة».

وفي تقرير بعنوان «من هو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان؟»، قالت صحيفة «ذا ناشيونال» الاسكتلندية، إن «وريث العرش السعودي الذي يزور لندن حالياً، يحظى باهتمام كبير من قبل قادة العالم الغربي، فهو مهندس رؤية السعودية 2030، التي تهدف إلى إصلاح الاقتصاد السعودي وتغيير ثقافة الاعتماد على النفط والإنفاق الحكومي، كما اتخذ قرارت جريئة لتمكين المرأة من حقوقها»، إلا أن خطة الأمير محمد بن سلمان الكبرى بحسب الصحيفة الاستكتلندية، هي القضاء على الفساد في السعودية.

من جهتها، اعتبرت محطة «سي إن بي سي» الأميركية، أن زيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا، تعتبر زيارة بالغة الأهمية، وتنقل العلاقات بين البلدين إلى مستوى الشراكة الحقيقية، مشيرة إلى أن الأمير محمد بن سلمان، حظي باستقبال ملكي لافت.

وقالت المحطة الأميركية في تقرير مطول عن زيارة ولي العهد السعودي للعاصمة البريطانية: «قادة العالم يعلمون جيداً القوة التي يتمتع بها الأمير محمد بن سلمان، ويدركون تماماً أن ما قام به من تغيير كبير في بلاده، لم يكن بإمكان أي أحد غيره القيام به، ولذلك يسعى الجميع إلى العمل معه»، مشيرة إلى أن السعودية، اعتمدت في الأعوام الأخيرة نهجاً مستقلاً لسياستها الخارجية والاقتصادية.

وأكدت «سي إن بي سي»، أن «ثقل السعودية الدبلوماسي والاقتصادي، يجعلها بلداً في غاية الأهمية لأي بلد آخر، إلا أنها في الوقت ذاته، ليست بلداً يمكن أن يُملى عليها، إذ تتمتع باستقلالية تامة في قرارها السياسي والاقتصادي، ورغم تخوف البعض من التحولات الكبيرة التي يقودها الأمير محمد بن سلمان في سياسات المملكة الخارجية والاقتصادية، إلا أنه يجب الاعتراف بأن معظم ما قام به حقق نتائج مهمة عززت من مكانة السعودية الدولية».

وعن زيارته المرتقبة للولايات المتحدة ومقارنتها بالزيارة التاريخية التي يقوم بها ولي العهد السعودي لبريطانيا، قالت المحطة الأميركية، أن السعودية لا تعتمد على الولايات المتحدة في رسم خططها الاستراتيجية، إذ أدارت الرياض ظهرها لواشنطن في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباماً، بعد الجدل الذي أثاره قانون «جاستا»، حيث أدركت حينها السعودية أن الولايات المتحدة ليست حليفاً يمكن الاعتماد عليه بالمطلق، وهو ما دفعها إلى إعادة النظر في تحالفاتها الاستراتيجية. وأضافت: «هناك توافق بين الرياض وواشنطن في الكثير من قضايا المنطقة، إلا أن الأمير محمد بن سلمان يريد موقفاً أميركياً أكثر وضوحاً وحزماً حول ما يحدث في سوريا واليمن والدور الإيراني، وفي حال لم يتم الاستجابة إلى طلباته، سيؤثر ذلك على مكانة واشنطن في تحالفات الرياض الاستراتيجية سياسيا واقتصادياً، والأمر الذي لا يجب إغفاله، هو أن للسعودية بدائل عدة».

يذكر أن تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا، أكدت رداً على سؤال لجيريمي كوربين زعيم حزب العمال البريطاني المعارض حول دور السعودية في حرب اليمن، أن تدخل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، جاء بناءً على طلب الحكومة اليمنية الشرعية، وقالت: «إن تحالف دعم الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية، يحظى بتأييد بريطاني بناءً على تأييد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة»، مشيرة إلى أن السعودية تستجيب لكل ما يمكنه تخفيف المعاناة الإنسانية في اليمن.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار