GMT 0:00 2018 السبت 14 أبريل GMT 8:21 2018 السبت 14 أبريل  :آخر تحديث

مع مؤتمر الفكر العربي السادس عشر

الحياة اللندنية

جهاد الخازن

دبي احتضنت مؤتمر «فكر» السادس عشر لمؤسسة الفكر العربي وكان مفيداً وناجحاً ككل مؤتمر سبقه، والشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة ورئيس الوزراء وحاكم دبي، رحب بالمشاركين وتمنى لهم طيب الإقامة في دبي.

الأمير خالد الفيصل، رئيس المؤسسة، افتتح مؤتمر «فكر» وألقى قصيدة نثرية كان لها وقع طيب بين الحاضرين، فقد تحدث عن فوضى ودمار وخسارة القدس وانتهى قائلاً: ثم قيل إنه الواقع العربي/ أيها الواقع العربي أفِق/ كفانا سباتاً كفانا انتظار/ ولن نقبل بعد اليوم اعتذار/ فما زال لنا عقل وفكر/ وكفاح ومسار...

كانت هناك جلسة تحدث فيها الأمير تركي الفيصل معلقاً على كلمات أربعة مشاركين، وأعتقد أنها أفضل تعليق سياسي سمعته في المؤتمر، وهو انتصر لنضال الفلسطينيين وتحدث عن غياب الرؤى والتوجهات الاستراتيجية عند القوى الدولية كافة، ورأى أن ميزان القوى العالمي تغير وتغيرت معه موازين القوى الإقليمية. وأكد أن الصراع العربي- الإسرائيلي هو الصراع المحوري في المنطقة وسبب عدم استقرارها، وقال إن الدول العربية تنظر إلى القوى الدولية من خلال موقفها من هذا الصراع. الأمير تركي الفيصل دان السياسة الإيرانية وتدخل النظام في شؤون الدول العربية، وأكد أن الدول الأوروبية والصين وروسيا لا تفهم الخطر الإيراني الداهم، ودان احتلال الجزر الإماراتية الثلاث، كما أصر على أن المجموعة الدولية فشلت في معالجة الأزمتين الليبية والسورية.

قبل ذلك تحدث في الجلسة الافتتاحية الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، والسيد أمين الصفدي، وزير خارجية الأردن.

الوزير قرقاش قال إن الاستقرار مسألة مهمة للاستثمار، فالمستثمر يريد أن يضع ماله في بلد يعرف أن أمامه سنوات من السلم الداخلي والخارجي. هو تحدث عمّا شهدت بلاد العرب في العقدين الأخيرين عندما أصبحت مشاعاً للتدخل الإيراني والتركي والإسرائيلي. قرقاش تحدث عن محور إيراني يقوم على التوسع الطائفي في المنطقة، ومحور تركي يساند الإخوان المسلمين وقطر، ومحور اختارته الإمارات هو محور عربي وسطي أركانه الأساسية في مصر والمملكة العربية السعودية.

تبعه الأخ أمين الصفدي فقال إن الأزمة العربية هي أزمة فكر وحضارة وثقافة نحتاج إلى نهضة شاملة لتجاوزها. هو أشار إلى 12 مليون طفل عربي محرومين من حقهم في الدراسة فهم إما تحت الاحتلال الإسرائيلي أو حروب وشح في الحكم الرشيد في بلادهم، فهم ضحايا كل التحديات في المنطقة. الوزير الصفدي أكد أن أكبر الأخطار التي نواجهها هي الاحتلال الإسرائيلي وتهميش الحق الفلسطيني، والمنطقة لن تنعم بالاستقرار ما دام الفلسطينيون محرومين من حقهم في دولة مستقلة وسلام.

وتحدث رئيس الوزراء اللبناني السابق فؤاد السنيورة عن أهمية مكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب، لكنه قال إن الأهم هو كيف نستنقذ الدولة الوطنية العربية لأن ذلك هو المقدمة لمواجهة عوامل الاضطراب في الدول العربية. واعتبر أن هذه الدول ستكون ذات تأثير إذا أجمعت على مجابهة التدخلات الخارجية.

أما نائب الرئيس العراقي أياد علاوي فاعتبر أن عنوان الوطنية والتكامل في العالم العربي هو الوحدة الوطنية التي يجب أن تقوم على أساس حقوق المواطنة التي هي العدالة والمساواة وسيادة القانون. وأكد أن على دول الاعتدال مثل الإمارات والسعودية ومصر والأردن أن ترسم خريطة المستقبل للمنطقة. سألت أخانا أياد متى سيزور لبنان؟ قال: بعد الانتخابات.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار