GMT 0:05 2018 الثلائاء 17 أبريل GMT 22:37 2018 الإثنين 16 أبريل  :آخر تحديث

الإمارات والصومال والفوضى

الإتحاد الاماراتية

محمد الحمادي

ما قدمته دولة الإمارات للصومال في العقد الماضي وعلى مدى سنوات طويلة قبل ذلك مع بداية الحرب الأهلية والمجاعات لم تقدمه أي دولة، لذا فإن قرار دولة الإمارات بإنهاء مهمة قواتها التدريبية في الصومال لبناء الجيش الصومالي الذي بدأ عام 2014 لا يعتبر مفاجئاً ولا مستغرباً، وخصوصاً بعد احتجاز السلطات الأمنية الصومالية طائرة مدنية خاصة مسجلة في الإمارات في الأسبوع الماضي واستيلاء عناصر أمنية صومالية على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتب المتدربين الصوماليين.

في الوقت الذي لم يكن أحد يلتفت فيه إلى الصومال كانت الإمارات وقبل ربع قرن تقف إلى جانب ذلك الشعب الشقيق وتحاول المساعدة لتخفيف معاناته ومن أجل ضمان الأمن والاستقرار هناك، وهي في سبيل ذلك أنفقت ما لا يقل عن مليار درهم كمساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية.

اليوم يأتي من يريد استغلال الصومال ومأساة الشعب الصومالي والانقسام الذي يعيش فيه كي يلعب على المتناقضات ويُدخل الصومال كطرف في صراعات لا علاقة له بها، والمؤسف أن من بين الشعب الصومالي من يبيع نفسه للمستغل، ويساعده على تمزيق الشعب والأرض أكثر مما هو ممزق، فثلاثي الخراب -قطر وتركيا وإيران- أصبح موجوداً في الصومال والهدف من وجود هذا الثلاثي هو السيطرة على القرن الأفريقي انطلاقاً من الصومال.

والأداة الرئيسيّة لتحقيق هذه السيطرة، المتطرفون والإرهابيون الذين قام نظام الحمدين بمدهم بالمال والسلاح وجعلهم مرتزقة في أرضهم يأتمرون بأمرة من يستغلون قضيتهم بدلاً من مساعدتهم على حلها.

الصومال ليس بحاجة إلى مزيد من السلاح ولا هو بحاجة إلى المال الذي يقتل فيه الصوماليون بعضهم بعضاً، وإنما هو بحاجة إلى من يدرب جيشهم النظامي، ويساعدهم على استتباب الأمن والاستقرار في بلدهم، ويساعدهم على مواجهة التطرّف لا دعمه وتمويله، ودولة الإمارات قامت بمسؤولياتها وبالتعاون مع الأمم المتحدة في العديد من المجالات في هذا البلد، وحين واجهت ما يناقض الأعراف والتقاليد الدبلوماسية وما يخالف مذكرة التفاهم بين البلدين قررت إيقاف مهمتها في بناء الجيش الصومالي بعد أن قامت ببناء ثلاثة مراكز تدريب ومستشفى، وأرسلت طواقم طبية لعلاج الصوماليين، ونجحت في تدريب آلاف الجنود الصوماليين لبناء الجيش والأجهزة الأمنية، وبعدما كانت تدفع رواتب أكثر من 2400 جندي صومالي.

الإمارات ذهبت لتساعد الصومال وشعبه الشقيق وعندما تنتشر الفوضى لا تقبل الإمارات بأن تكون في أرض الفوضى والاستغلال والمال القذر والمتاجرين بأرواح الأبرياء.


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار