: آخر تحديث

أوروبا وإيران.. المبادئ أو المصالح؟

سعيد السريحي

رغم تعدد مصادر وأوجه الخطر الإيراني ودوره في توسيع دائرة الإرهاب إلا أن المخاوف الأوروبية والأمريكية اختصرت ذلك في امتلاك السلاح النووي، ومن ثم خاضت تلك الدول مفاوضات طويلة المدى مع النظام الإيراني استهدفت تقليص قدراته على الحصول على السلاح النووي، وحين تم التوصل إلى اتفاق في هذا الشأن وجدت إيران الفرصة ملائمة لتطوير صواريخها الباليستية التي لم تشملها تلك الاتفاقية، كما وجدت في تغاضي الدول التي وقعت الاتفاق عن بقية جوانب الخطر الإيراني فرصة لدعم مخططاتها التي تستهدف توسيع نفوذها وزعزعة استقرار المنطقة.

وإذا كان قد تبين للرئيس الأمريكي خلل الاتفاق النووي مع إيران فأعلن انسحاب أمريكا منه فإن بقية الدول وعلى رأسها فرنسا وبريطانيا وألمانيا لا تزال مصرة على التمسك بذلك الاتفاق.

ومن الملاحظ أن التهوين الأوروبي من الخطر الإيراني على أمن المنطقة واقتصاره على الخطر النووي يجيء مصحوبا بشيء من التجاهل على المستويين الإعلامي والرسمي لما ترتكبه إيران وميليشياتها من وحشية وإفراط في استخدام القوة ضد الشعب السوري إضافة إلى ما تقوم به ميليشياتها في العراق والميليشيات التابعة لها والخاضعة لتوجيهاتها في لبنان واليمن.

ويجيء انسجام الدور الإعلامي مع الدور السياسي في تجاهل ما ترتكبه إيران من زعزعة لأمن المنطقة وقصر خطرها على الملف النووي خطوة نحو تكريس المصالح الاقتصادية التي تربط بين إيران والدول الموقعة على الاتفاق، ومن هنا يتواطأ الإعلام الغربي على إخفاء الحقائق عن شعوب تلك الدول لتمرير الاتفاقيات الاقتصادية التي تشكل فرصا استثمارية للشركات وتعزيزا لاقتصاد تلك الدول.

الموقف الأوروبي والمتمثل في اختصار الخطر الإيراني في السلاح النووي وغض الطرف عن التدخل في دول الجوار وزعزعة استقرارها لا ينبني على جهل هذا الدور وإنما عن تجاهله، والسياسة الأوروبية تنطلق من مبدأ «ليست هناك مبادئ دائمة وإنما مصالح دائمة»، وعلى هذا الأساس ينبغي التعامل معها.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد