GMT 5:00 2016 الثلائاء 13 ديسمبر GMT 16:26 2016 الأربعاء 14 ديسمبر  :آخر تحديث

الرازي الفيلسوف المغبون

د. عماد الدين ابراهيم عبد الرازق

ما من فيلسوف في الفكر الإسلامي تعرض للظلم في الحكم علي فكره من الفيلسوف أبو بكر الرازي . و لقد تم انتقاص حق هذا لفيلسوف من قبل مؤرخي الفلسفة ، رغم أن الرازي يعتبر بحق من أعظم فلاسفة الإسلام ، و لقد وضع نظريات فلسفية تجعله في مصاف الفلاسفة الحقيقيين. يحكم مؤرخي الفلسفة عليه أنه طبيب بارع في الطب من خلال شهرته في و ضع كتاب الحاوي. لكن هذا ظلم و جور بين وواضح لان الرازي له نظريات فلسفية عميقة تجعله من الفلاسفة الحقيقيين أصحاب المكانة المرموقة في الفكر الفلسفي الإسلامي، لا تقل هذه المكانة عن الكندي و الفارابي و ابن سينا. و إذا رجعنا إلي سيرة حياته لنتعرف علي فكره الفلسفي العميق ، و كيف أنه جمع بين التفوق في الطب ، و البراعة في الفلسفة. نري أن الرازي عرف عنه حبه للعلم و الأدب و الشعر و الفلسفة و المنطق. و مع ذلك تعود شهرته إلي كتابه (الحاوي) الذي ترجم إلياللاتينية ، وتعرفت أوروبا علي الطب العربي من خلاله. و يجب أن نشير إلي أن الطبيب في عهد الرازي كان فيلسوفا  ، وكانت الفلسفة ميزانا توزن به الأمور و النظريات العلمية. و يعتبر الرازي فيلسوفا موسوعيا له نظريات في جميع فروع الفلسفة .و كان معجبا بسقراط أيما إعجاب ، و يدافع عن سيرة سقراط فيقول أن العلماء يذكرون الفترة الأولي من حياة سقراط ، حينما كان زاهدا و سلك طريق النساك. و للرازي إسهامات في محالات العلوم الطبيعية مثل علم الفيزياء، حيث اشتغل بتعيين الكثافات النوعية للسوائل . بل كان يدعو العلماء و خاصة الأطباء إلي الآخذ بالعلوم الطبيعية ، و لقد قال عنه ابن النديم في الفهرست أنه أوحد دهره ، وفريد عصره ، قد جمع المعرفة بعلوم القدماء لاسيما الطب. أما عن فلسفته فقد تميزت بجرأة و روح نقدية عالية . فلقد انتقد مثلا أرسطو و خرج علي كثير من افتراضاته الطبيعية و الميتافيزيقية. كما تمثل منهجه و روحه النقدية في انتقاد محاولة الفلاسفة في التوفيق بين الفلسفة و الدين. و تمتاز أيضا فلسفته بنزعة إنسانية واضحة تعم الإنسان و الحيوان، وهذه النزعة كانت من ميراث منهجه الفلسفي. كذلك يراعي الرازي في فلسفته الاعتماد علي ما تراكم من الموروث الفلسفي الشامل دون الاقتصار علي مدرسة بعينها. و لقد اشتملت إضافاته الفلسفية حقول الميتافيزيقا و الطبيعيات ، و كذلك مذهب الربوبية . كذلك اهتم الرازي بالعقل و عرف مكانته و أعطاهاهتماما كبيرا. و يجب أن نشير إلي حقيقة هامة و هي ان منهج الاستقلال الفكري الذي امتلكه الرازي تجاه التراث الماضي في جميع المجالات قد ساهم إلي حد بعيد في صياغة مذهبه الخاص. و لقد ساهم الرازي بمحاولاته الفلسفية العميقة في تأسيس علم مقارنة الأديان و الملل و النحل.  و من أشهر نظرياته الفلسفية هي نظريته في الميتافيزيقا، أي نظرية المكونات الخمسة حيث اعتقد الرازي بوجود خمس مكونات أبدية و هي الله و الروح و المادة و الفراغ و الزمن. كما يري ان اله لم يخلق الكون من عدم. كما أن نظريته في الأخلاق تعتبر من النظريات التي توضح عمق فسفته و أرائهالرائدة في هذا المجال. من كل هذا يتبين لنا كيف تعرض الرازي لظلم بين وواضح في الحكم عليه فقط انه طبيب مشهور ، وتم التغاضي عن نظرياته الفلسفية و إهمالها . لقد تأكد بما لا يدع للشك عمق نظرياته الفلسفية. و التي لابد من إنصاف الرجل فيها .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار