GMT 11:25 2016 السبت 17 ديسمبر GMT 19:04 2016 الإثنين 19 ديسمبر  :آخر تحديث

فلنتذكر النبي في ذكرى مولده بما يستحق

مصطفى القرة داغي

كالعادة، وكما تمر علينا كل الذكريات الجميلة وغير الجميلة دون أن نستفيد أو نتعلم منها لدروس والعبر، مرت علينا قبل أيام ذكرى ولادة النبي الكريم محمد مرور الكرام مترافقة مع إحتفالات روتينية تعود عليها المسلمون منذ عشرات بل وربما مئات السنين، والتي تتمثل بتوزيع الطعام وإيقاد الشموع وقراءة القرآن ودق الدفوف وإضاءة الأنوار في الشوارع والمراقد الدينية. وطبعاً كل هذا جميل وليس فيه مشكلة لو كان مترافقاً مع ما يمت لصاحب الذكرى بصِلة، لكنه للأسف ليس كذلك، وطبعاً ليس هنـالك من يدعوا الناس لذلك. فالنخب الدينية تسعى أصلاً لترسيخ جهل الناس عبر دفعهم للإستمرار بما هُم فيه من تقديس لمظاهر الذكرى من طقوس وعادات لا لجوهرها من دروس وعبر. أما النخب الثقافية فلاهية بنرجسيتها وتعاليهـا على الدين وكل ما يمت له بصلة، لذا لا تكلف نفسها عناء البحث فيه ومحاولة تطويره وتطوير طقوسه ومناسباته بما يتلائم وروح العصر. أما النخب السياسية فهي مشغولة بالسرقات والمناكفات على المناصب والإمتيازات. وبالنتيجة لا تنال رسالة النبي محمد في ذكراه ما تستحقه ويستحقه من التقييم والإستذكار! 

في ذكرى مولد النبي كان يفترض بالمسلمين أن يتذكروا قوله:

"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"

لكن الأخلاق للأسف باتت اليوم شبه مفقودة في غالبية من يدعون أنهم أمته وأتباعه، والذين بات الكثيرون منهم أخلاق سز، وأجلاف تكفيريين، ولاهون بشرعنة جرائمهم وسرقاتهم، ومنشغلون بقشور الدين من صوم وصلاة وحج وحجاب ونقاب أكثر من إنشغالهم بمساعدة الآخرين، حتى وإن كانوا من نفس ملتهم ودينهم!فملايين المسلمين يباتون اليوم في العراء، بلا طعام ولا ماء، تحت قيض الصيف وبرد الشتاء، وأخوانهم في الطائفة والدين من أمة محمد لاهون عنهم بالطواف حول الكعبة وزيارة أضرحة الأولياء، وبإحتفالات عيد الغدير والمولد النبوي، وبإحياء ذكرى عاشوراء!

وفي ذكرى مولده كان يفترض بالمسلمين أن يتذكروا قوله:

"لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخية ما يحب لنفسه"

لا قوله المُدّعى عليه والملصوق به:

"لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ماله وأهله والناس أجمعين.

فشخصية عظيمة مثله ليست بحاجة لإستجداء الحب من الآخرين بمثل الحديث الثاني الموضوع الساذج! ثم ما فائدة أن تحبه، تلقيناً وتعوداً، أو خوفاً من النار وطمعاً بالجنة، وأنت مُتخم بالحقد والغِل والضغينة والكره تجاه الآخرين. تكره جارك لأنه من طائفة مختلفة، وتكره الغربي لأنه من دين مختلف، بل وتكره حتى نفسك، لأنك لا تعرف ما هو الحب ولا تفهم معناه! لذا إن أردت أن يكون قلبك عامراً بالإيمان، فتعَلم أولاً ما هو الحب، وإجعل قلبك عامراً به لكل الناس، وليس عامراً بالإيمان المفتعل من طقوس وبهلوانيات تشاركها مع أبناء طائفتك ودينك.

وأخيراً وليس آخراً في ذكرى مولده فلنتذكر قول صاحبه:

"من كان يعبد محمداً، فإن محمداً قد مات، ومن كان يعبد الله، فإن الله حي لا يموت"

لذا فلنتذكره كحالة إصلاحية متجددة، لا كخرافة جامدة مقدسة، تقام له ولأهل بيته الأضاحي والنذور، وتحج الى قبورهم الحشود، وتلطم عليهم الرؤوس والصدور!

 

مصطفى القرة داغي

karadachi@hotmail.com

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار