GMT 7:59 2016 الثلائاء 27 ديسمبر GMT 10:12 2016 السبت 31 ديسمبر  :آخر تحديث

أكاذيب تربينا عليها (3)

مهدي مجيد عبدالله

يعتصر الالم فؤادي الحزين كلما ارتني الايام اني كنت مخدوعا من قبل المجتمع الذي قضيت فيه دهرا عابسا، مجتمع زرع افكار و مفاهيم مغلوطة أضرت بي ضررا بليغا لا ازال اعاني من بعض اثاره.

في صغري كثيرا ما شنفوا اذني بعبارات و جمل تبلورات في انه يجب علي ان اكون انسانا ناجحا، لم افهم النجاح الذي يريدونه، كل منهم كان لديه منظوره الخاص للنجاح،الشيء الوحيد الذي اتفقوا عليه ان الانسان الناجح صاحب نفسية طيبة و شخصية عظيمة و عزيمة حديدة يضع هدفا و يحققه على اكمل وجه, و هو لا عليه بغيره المهم ان يحقق هدفه و ينجح لنفسه فقط.

 الحصول على شهادة دراسية و وظيفة براتب مجزي يكفي ايجار البيت و تعبئة وقود السيارة والاكل و الشرب مع فائض قليل تدخره للايام السوداء كان اقصى حدود النجاح عندهم، طبعا اذا تزوجت و انجبت طفلا و ما يزيد يكون قد اكملت مهامك في الحياة و وصلت الى ذروة النجاح... و لا اخفيك صديقي القارئ اني فشلت فشلا ذريعا في تحقيق هذا النوع من النجاح.


***
النجاح الحقيقي هو الذي يفيد البشرية اكثر ما يفيد صاحبه، راجع سير العلماء و العباقرة و المخترعين الذين وضعوا بصماتهم على الحياة ترى ان ابداعاتهم و و اختراعاتهم التي لا تزال تخدم البشرية لم تفيدهم سوى قليلا بل وصل الامر انها ادت الى موت بعضهم، و في نهايات (ابن المقفع، جاليليو، فرانز ريشيلت، اوتو ليلينتال) خير امثلة على ما نرمي له.

عزيزي القارئ الانسان الناجح هو الذي يعاني من الامراض التفسية ( القلق، الكابة، الوسواس القهري، الخوف المزمن من كل شيء حوله ) و ليس بالضرورة ان يكون الناجح اخترع او ابدع شيئا لخدمة البشرية بل في معظم الاوقات كان نجاحه و اختراعه للامور المفيدة ارضاء لغروره و لذاته، و هذا هو الحد الفاصل بين المبدع و المجرم حيث ان المجرم ارتكب امور لارضاء ذاته لكنه اضر المجتمع.

 جدير بالذكر ليس بالضرورة ان يكون الانسان الناجح قوي الشخصية بل بالعكس في معظم الاحيان شخصيته تكون ضعيفة مما تدعوه الى الانطواء و محاولة اثبات شخصيته باختراح شيء يذهل البشرية،و لا غرو ان الشخص الموجودة فيه صفات الشخص الناجح اذا كان صاحب شخصية قوية سوف يتحول الى مجرم و طاغية معتوه، هتلر و صدام و و نيرون خير امثلة.

***

النجاح لا ياتي عن طريق التخطيط و وضع هدف لتحقيقه، حيث ان المرء يسعى في طريق ما و في مخيلته صور و لقطات نهاية هذا الطريق و اذا به يصطدم بامور و نتائج لم تخطر على باله و لا مكان لها في خططه، الانسان اذا كانت نفسه مرنة و فكره منفتح و متأقلم مع التغيرات الطارئة يستغل الموقف و يطور ما وجده و ينجح به. اما الفاشل يعتبر ان خططه فشلت و هدفه لم يتحقق، على سبيل المثال اكتشف عالم الجراثيم الكسندر فلمينج مادة البنسيلين في العام 1929، وذلك بعدما ترك وعاءاً بلا غطاء مليئ بالبكتيريا في مختبره لفترة من الزمن، ما أدى إلى تكون طبقة من العفن غطت الوعاء، متسببة بالتخلص من غالبية البكتيريا الموجودة. وكان ذلك بداية عصر أدوية المضادات الحيوية. 

الحلقة الثانية
الحديث ذوو شجون و للاكاذيب بقية

mahdi.m.abdulla@gmail.com

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار