GMT 20:00 2017 الجمعة 6 يناير GMT 13:40 2017 الجمعة 6 يناير  :آخر تحديث
من مفكرة سفير عربي في اليابان

رحلة تاريخية: التناغم الميكروبي البشري (2)

د خليل حسن

تحدثنا في الجزء الأول من المقال كيف استطاع الإنسان بالملاحظة في خلق الخالق، جلت عظمته، اكتشاف الكثير من أسرار الكون. وقد كان من أهم الاكتشافات العلمية الطبية هو اكتشاف الميكروبات والمضادات الحيوية اللازمة لعلاجها. ولعب العرب والغرب دورا مهما في هذه الاكتشافات ولكن يجب أن لا ننسى أيضا دور دول الشرق الاخرى كاليابان. فقد كان لليابان دورها الخاص في هذا المجال، ومن أحد أبرز علماءها الطبيب الياباني يديو نوجوشي. ولد الطبيب نوجوشي في عام 1876 وبإقليم فوكوشيما، وتعرض في صغره لحروق بالغة، ولم يتوفر العلاج اللازم لمعالجته في منطقته، فساعده اهالي قريته إلى السفر للعلاج بمركز طبي متخصص، ليتم علاجه على يد الطبيب "وتنابيه".وحينما كبر نوجوشي قرر دراسة الطب، وتدرب على يد طبيبه الذي عالج حروقه، ليتخرج من كلية الطب ويمارس الطبابة وهو في العشرين من عمره. وقد أثبت براعته في الطب، وسافر في عام 1900 إلى الولايات المتحدة ليكمل ابحاثه الطبية على مرض السفليس، وقد رشح لجائزة نوبل في الطب، بعد أن اكتشف سبب الشلل في المرضى المصابين بمرض السفيلس، حيث وجد مكروبات هذا المرض في خلايا المخ. ولعب الطبيب نوجوشي دورا مهما في اكتشاف لقاح الحمى الصفراء. وقد أصيب هو بمرض الحمى الصفراء وهو يجري أبحاثه في أفريقيا، وتوفى في عام 1928.

لقد تطورت سبل الكشف عن الميكروبات وطرق علاجها خلال القرن الماضي، وأخذت تستخدم المضادات الحيوية، أحيانا، بشكل مفرط، لتبرز تدريجيا أنواع خطرة من الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية، والتي من الصعب جدا علاجها. كما تغيرت فلسفة التناغم في الطب القديم، من علاج يعتمد على تقوية مناعة المريض لمقاومة الأمراض، إلى فلسفة طب حديث يعتمد على الحرب الشرسة ضد جميع الميكروبات، التي أصلا الكثير منها جزءا مهما من مكونات الجسم. ويبقى السؤال لعزيزي القارئ: ما هي التحديات الجديدة التي يعاني منها الطب، مع التطورات التكنولوجية الجديدة، لمعالجة الأمراض الوبائية؟ وما تأثير هذه التطورات على التناغم الذي يعيشه الإنسان مع الميكروبات التي من حوله، بل وبداخل جسمه؟ وهل لذلك تأثير على كفاءة العلاج وكلفة الطب؟ 

​لقد ناقشت جريدة الواشنطون بوست الأمريكية، هذه التحديات في مقال بعنوان:  قد تلعب جراثيم جسم الإنسان دورا أساسيا في صحته. فيؤكد المقال بأن جسم الإنسان يحتوي على مائة تريليون خلية، ولكن في الحقيقة تريليون واحد فقط من هذه الخلايا هي خلايا بشرية، أما الباقي فما هي إلا ميكروبات مكونة من جراثيم وفيروسات وفطريات. ويبدو بأن هذا التعايش بين جسم الإنسان والميكروب هو الأسلوب الذي تعتمد عليه الطبيعة، التي خلقها الخالق ، جل شأنه، لخلق التناغم والتجانس والتوازن بين جسم الإنسان والطبيعية التي حوله، لتصبح جزءاأساسيا من مكوناته. ولنتذكر بأن الكائنات الحية تتكون من وحدات ميكروسكوبية متناهية الصغر تسمى بالخلايا، وبعض هذه الكائنات تتكون من خلية واحدة فقط كالجراثيم، وبعضها الآخر يتكون من تريليونات من الخلايا، وتتضاعف عدد هذه الخلايا، بتواجد خلايا ميكروبات خارجية تزيد عددها أضعاف مضاعفة. فمثلا الخلايا البشرية التي تكون الجلد، والعين، والإذن، وباقي أجزاء جسم الإنسان،تزيد على عددها بعشرة اضعاف عدد الجراثيم، والفيرسات، والفطريات،والميكروبات الأخرى الموجودة على سطح الجلد، وبداخل الفم، والأمعاء، والقصبات الهوائية، والمجاري البولية والتناسلية.

وقد يخيف هذا العدد الهائل من الميكروبات الموجودة في جسم الإنسان الكثير من البشر، ولكن ذلك انفعال خاطئ، فهناك الكثير من الحقائق التي تؤكد بأن التناغم الميكروبي البيئي الذي يعيش بداخل أمعاء الإنسان، وفمه، وأنفه،وعينه، ورئته، وباقي تجويفاته، تلعب دورا أساسيا في المحافظة على صحة الإنسان ونموه. بل والأكثر من ذلك، هناك حقائق جديدة، أقنعت علماء الطب، بأن التغيرات المعاصرة في الأكل، والشرب، والتفريط في استخدام المضادات الحيوية، والهوس المتزايد بالنظافة، والعمليات القيصرية المتصاعدة للمواليد، تؤدي لاضطراب هذا التوازن الطبيعي بين جسم الإنسان والميكروبات، ليؤدي إلى الكثير من الاضطرابات، التي تنتهي إلى أمراض مزمنة، كأمراض الحساسية، والربو التنفسي، والبدانة، وداء السكري، وأمراض المناعة الذاتية، والسرطان، وربما حتى مرض التوحد النفسي العقلي. وقد علق البروفيسور، روب نايت، أستاذ العلوم الطبية بجامعة كولورادو بقوله: "أعتقد بأن الخلايا الجذعية، والميكروبات التي تعيش بداخل أجسامنا، هي من أهم مجالات الأبحاث العلمية التي تجرى اليوم،لمعالجة التحديات الصحية في الألفية الثالثة، فيبدو بأن الميكروبات مرتبطة بكل ما هو من حولنا."

​وقد لعبت التطورات التكنولوجية على المستوى الذري دورا هاما في معرفة أسرار المورثات، والجينات، ومادة الحمض الريبي النووي المنزوع الأوكسيجين(دي إن إيه)، لتكشف عن الأهمية الكبيرة لدورها في تشكيلنا ككائنات بشرية،وتعايشنا، بشكل جميل، مع ما حولنا من ميكروبات، وأدت لبروز علم جديد في اختصاص الطب، وهو علم الميكروبيوتا.  وقد علق البروفيسور، جفري جوردن، أستاذ علوم الميكروبيوتا، بجامعة واشنطون، بقوله: "لقد انفجر هذا الاختصاص الجديد، فالجميع يحس بالعجب، حينما ينظرون لأنفسهم، كتكامل بين الميكروبات وأجزاءهم بشرية." بل يعتبر العلماء هذه المكونات الميكروبية الموجودة في جسم الإنسان، عضو إضافي جديد تم اكتشافه مؤخرا. ويكتسب الإنسان هذه الميكروبات، منذ ولادته ونزوله من قناة الولادة، ليكتسب الميكروبات الموجودة في المجاري التناسلية، التي تؤدي لتطوير جهاز المناعة في الطفل الوليد، بالإضافة لتطوير المعايير اللازمة للاستقلاب الكيماوي في جسمه، لخزن الطاقة واستهلاكها، بل تؤدي لنمو المخ، لتؤثر على السلوك الإنساني للبشر. 

وبدأ العلماء في العمل على تأسيس خارطة للميكروبات البشرية، ليعلق على ذلك البروفيسور، ليتا بروكتر، بقوله: "هناك ثورة حقيقة عن طريقة التفكير عن ما تعني هذه الميكروبات البشرية." ويحاول الباحثون معرفة الميكروبات التي تدعم صحة الجسم البشري، بوجودها بداخلة، أو على سطح جلده، كما يدرس علماء آخرون المواد التي يمكن أن يتناولها الإنسان، لتحتضن الميكروبات المفيدة، والمواد الكيماوية التي تنتجها هذه الميكروبات التي تشبه الأدوية المساعدة المفيدة لجسم الإنسان. كما بدأ الأطباء زرع الميكروبيوتا لمعالجة بعض الأمراض البشرية، كمرض الكرون، والتهابات القولون، واضطرابات الأمعاء المثارة، وحتى بعض حالات البدانة، والتصلب العصبي. وفي نفس الوقت ينصح بعض العلماء بالحذر في التعامل مع هذا لاختصاص الجديد، وقد علق استاذ جامعة ستانفورد، ديفيد رلمان، بقوله: "من المعقول أن نعتقد بأن ميكروبات أجسامنا أكثر تنوعا، وتعقيدا،وتشابكا، في بيولوجية أجسامنا، أكثر مما كنا نعتقد." 

فقد عرف الطب منذ زمن أهمية ميكروبات الجسم، في عمل بعض الوظائف المهمة في الجسم، كهضم الطعام، واستخلاص مواد مهمة للجسم، ومحاربة الإمراض الخطيرة، ولكن الدراسات الحديثة، بينت تشابكا معقدا للمحافظة على صحة الجسم، بين هذه الميكروبات وجهاز المناعة. ويعتقد العلماء بأن هناك ثلاثة مجموعات ميكروبية أساسية مهمة في جسم الإنسان، ويشبهونها بمجموعة فصائل الدم، كما حددت الولايات المتحدة مبلغ 175 مليون دولار لمشروع الميكروبيوم البشري، لمعرفة التفاصيل الذرية والجينية، لتركيبة المكروبات الموجودة في الفم، والمجاري التنفسية، والجلد، والأمعاء، والمجاري البولية والتناسلية في 300 كهل بصحة جيدة. وهناك عدة أبحاث جارية، تحاول معرفة سبب تنخر الأسنان، والربو، وتقرحات القولون، وحتى السرطان. كما كشفت الأبحاث مؤخرا فقدان الجراثيم المكتسٍبة من النزول الطبيعي للوليد من الاقنية التناسلية في مواليد القيصرية، ويعلق البروفيسور، ماريا دومينجوز بيلو، أستاذ العلوم البيولوجية بجامعة بورتوريكو بقوله: "توجد أعداد كبيرة من الميكروبات في القناة التناسلية، ولا نعتقد بأن تلك صدفة." وقد تفسر زيادة عدد العمليات القيصرية، التي تمنع اكتساب الطفل الوليد ميكروبات القناة التناسلية من الأم، والعوامل الأخرى التي تغير ميكروبات الجسم، زيادة نسب الربو وحساسية الأغذية، بسبب اضطراب جهاز المناعة. 

ويلعب تفاعل الميكروبات الموجودة في الجسم، مع جهاز المناعة، دورا هاما في أمراض زيادة اضطراب المناعة، وقد علق الأستاذ سركيس مازمانيان، بقوله: "لقد وجد الجهاز الهضمي طريقة مناعية للتعايش مع جراثيم الأمعاء، ومنعها من غزو الجسم." ويبدو بأن الميكروبيوتا ترسل إشارات تخمد المنعكس الالتهابي،وهو طريقة دفاع أساسية، في كثير من الأمراض كالسرطانات، والبدانة، ومرض السكري، وأمراض  القلب، ويتوقع العلماء بأن هذه الأمراض مرتبطة بفقدان بعض الميكروبات اللازمة لبقاء صحة الأمعاء. وقد أكتشف العلماء مادة مضادة لالتهابات تنتجها بعض الجراثيم، يمكنها معالجة التهاب القولون، والتصلب العصبي المتعدد، والتي تعتبر أمراض متعلقة بسوء تنبيه جهاز المناعة. كما بينت أبحاث أخرى بأن ميكروبات الأمعاء تفرز مادة كيماوية ترسل أوامر للخلاياالتي تغطي الأمعاء، لتنظم أنتاج هرمون اللبتين، وهرمون الجريلين، المسئولانعن تنظيم الجوع، والعمليات الكيماوية في الجسم، والإحساس بالشبع. وقد يؤدي الاستخدام المستمر للمضادات الحيوية في النساء الحمل والأطفال لقتل هذه الميكروبات المفيدة. والجدير بالذكر بأن الفلاحين في بعض الدول تستخدم المضادات الحيوية لزيادة بدانة الحيوانات بسرعة. وقد علق بروفيسور جامعة نيويورك مارتن بلاستر بقوله: "هناك أجيال جديدة تنمو بدون وجود ميكروبات مفيدة في أمعائهم لتنظيم هرموني اللبتين والجريلين." ويبدو بأن هناك ميكروبات في الأمعاء تساعد على زيادة البدانة، كما أن الجرذان النحيفة تزداد بدانة، حينما تنقل لها ميكروبات من أمعاء جرذان بدينة، ويعلق البروفيسور بلازر بقوله: "فمكروباتنا التقليدية فقدت التوازن الذي كانت تتمتع به مع مضيفها، ولذلك نتائج فيزيولوجية خطيرة مع الوقت." وبينت الأبحاث السويدية بأن التلاعب بمكروبات أمعاء الجرذان يؤدي إلى تغيرات في نشاطها وقلقها. وعلق البروفيسور سفن بترسون بقوله: "قد تكون مستوى جديد للأبحاث لدراسة الاضطرابات النفسية في البشر. ومع التغيرات الجينية قد ينتج من ذلك ما يسمى بمرض التوحد." وبينت الأبحاث الكندية الايرلندية بأن ميكروبات الأمعاء تؤثر على المواد الكيماوية في المخ، والسلوك المرافق، كالقلق، والاكتئاب، من خلال العصب المبهم. وعلق جون بينيستوك مدير مركز الجسم والعقل بجامعة ماكماستر بكندا بقوله: "فقد اثبتنا وجود تغيرات في السلوك، مع تغيرات في بنية المخ، بل لدينا إثبات عما يحدث، وذلك مثير جدا." ويبقى السؤال لعزيزي القارئ: هل ستحترم الدول التناغم الطبيعي بين الإنسان والميكروبات، بإصدار قوانين تنظم استخدام المضادات الحيوية، وتتأكد من عدم التلاعب بالعمليات القيصرية لربحية السوق، لمنع الاختلاطات الخطيرة الناتجة من سوء استخدام المضادات الحيوية والعمليات القيصرية، وخفض كلفة الطب؟ ولنا لقاء.   

سفير مملكة البحرين في اليابان

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار