: آخر تحديث

هل تحالف روسيا وإيران وتركيا سينقد المنطقة العربية من أزماتها؟

حسمت تركيا وإيران موقفهما الإقليمي بتحالف مع روسيا يهدف لقلب التوازنات الدولية على حسب أقوالهما للحد من الأطماع الصهيونية وإعادة الحقوق الفلسطينية.
سابدأ بالأطماع الإسرائيلية والتي تغيرت وتصاعدت مع الوقت من مجرد إعتراف من المنطقة العربية بحقها في الوجود, إلى خلق واقع وجودها وأطماع في هيمنة إقتصادية. الأخطر في الوقت الحالي، يبدو من تشارك مصالح الدول العربية مع إسرائيل في الحد من التهديد الإيراني للمنطقة العربية وللدولة الإسرائيلية.. متعللين بفشل القيادات الفلسطينية المتعاقبة, سواء قبل النكبة أم بعدها, في وضع صورة واضحة صادقة ومقبولة دوليا, ’تنهي إلتزامات الدول العربية و’تنهي معاناة الشعب الدي يدفع ثمن أخطاء قياداته حتى الآن. وعليه وربما يضيع حق الفلسطيني في مساندة الدول العربية, في توجهها لمصالحها وللدفاع عن أمنها ولا يبقى للفلسطيني سوى إنقاد ما يمكن إنقاده والقبول بالفتات من حقوقه؟؟
ولكني أود التأكيد أنه وتبعا للسجل التاريخي لكل من إيران و تركيا, بأنهما ستكتفيان بالتنديد ولن تحركا ساكنا حقيقيا للدفاع عن الحقوق الفلسطينية، لا ضمن الشرعية الدولية المنصوص عليها ولا بإستعادة الأرض؟؟ ما ستعملان عليه هو إبقاء الحال على ما هو علية لإسكات مواطنها للتغاضي عن فشلها.. والإبقاء على شرعية وجود أنظمتها؟؟ 
تحالف روسيا وإيران وتركيا لم ولن يكون هدفه تحرير فلسطين.. كل له أطماعه في المنطقة.. وعلية فأنا أؤمن, بان هدا التحالف سيعيد المنطقة إلى نقطة الصفر.. في إستعمار جديد ومن نوع آخر، لا يختلف كثيرا عن الإستعمار السابق, الدي أدى إلى التقسيم في معاهدة سايكس بيكو؟؟؟ الفرق أن الغرب فهم لاحقا تأثيرها السلبي على شعوب المنطقة, ويعترف بأخطائه، سواء في التقسيم أو في الحرب على العراق. وما تبعها من تدهور وأزمات تعاني منها المنطقة.. بينما لن تتفهم أي من دول هدا التحالف حاجة المنطقة العربية للإبتعاد عن التصعيد وعن إستمرار الآخر في نهب ثرواتها.. الحقيقة الهامة الأخرى، هي أن الواقع الحالي يؤكد بإختلافات وفجوات كبيرة بين مصالح دول المنطقة وأيضا بين شعوبها حتى في تطلعاتها.. حقيقة أن الشعوب تتوق لوحدة.. ولكن ليست لوحدة أراضي او وحدة سياسية ولكن لوحدة أمنية تضمن الأمن. الدي لا يمكن تحقيقة بدون نهضة إقتصادية تضمن الحياة الكريمة لأبنائها.. وهو ما يعيه الغرب الآن.. ولكن لا يعيه التحالف الروسي – الإيراني والتركي؟؟؟ 
هناك من يعتقد بأن الفوضى في المنطقة العربية, وصلت إلى حد أن تكون فوضى خلاقة؟؟ وأحد المؤشرات لدلك, الفرصة المتمثلة بالتحالف الدي حصل ما بين روسيا وتركيا وإيران..لأن هدا الحلف سيحقق معادلة التوازن الدولي الدي طال إنتظاره ليقف عقبة في وجه الصهيو أميركية.
سيدي القارىء 
روسيا دولة تمتلك القوة النووية.. وتبحث عن دور دولي يعيد لها سطوتها التي خسرتها بعد التفتت.. وإيران قريبة جدا من نهاية تصنيع القنبله النووية.. وسجلها في التدخل في الشئون العربية حافل.. بدءا من تسليحها لسرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ) بصواريخ كورنيت الروسية الصنع. لمجرد تحقيق معادلة توازن الرعب مع إسرائيل. بينما وفي دات الوقت تستجدي القيادة الفلسطينية السلام والتوصل إلى حل مع القيادة الإسرائيلية المتعنتة؟؟؟ 
تصريح أحمد أبو الغيط " أمين الجامعة العربية " يؤكد تهديد إيران للأمن القومي العربي. وأن برنامجها النووي والصاروخي يهدد أمن المنطقة كلها.. 
وجودها الفعلي في لبنان ممثلا بحزب الله سلب لبنان السيادة.. وعرضه لهزات أكبر من قدرته وفي غنى عنها.. 
تهديدها للمنطقة الخليجية واضح ومعروف وأظهرتة القيادة السعودية, في أدلتها في مؤتمر الجامعة العربية في القاهرة الأسبوع الماضي.. 
إيران دولة إسلامية ومتشددة وتسعى لإعتراف دولي بنظامها.. ولكن مادا قدمت لمواطنها أولآ ومادا ستقدم للإنسان العربي سوى إستغلاله لتحقيق أجندتها الدولية والثأر من السعودية؟؟ 
أما تركيا.. والتي تتدبدب في خططها المستقبلية وإستراتيجيتها العسكرية..هي نفسها التي ضبطت المخابرات المصرية أكبر شبكة تجسس لها في مصر؟؟؟؟ هي داتها التي خططت مع الإخوان المسلمين لإسقاط الدولة لعودتهم للحكم؟؟؟؟ 
يعتقد من يؤمنوا بأن هدا الحلف طوق النجاة للمنطقة العربية..وأن تركيا هي أفضل من ’يمثل الخلافة المزعومة التي ينادي بها أصولويون غرقوا بالفكر الطائفي.. وبأن روسيا ستساعدها علميا وسياسيا لبناء قوتها النووية؟؟؟ أليست هي داتها تركيا الدولة المسلمة التي تركت المنطقة العربية في ظلام وجهل وتخلف وجوع. بعد إحتلال دام 400 سنة.. هي تركيا التي يعمل نظامها حاليا على التوجه شرقا حين تأكد من رفضه من الغرب.. ويعمل على الأسلمة المجتمعية لشعبة.. فهل سيكون أكثر عدلآ في المنطقة من تاريخه السابق. 
كلا الدولتان.. دول دينية ترتع بالفساد. وولى زمنها ولا تصلح للعصر. الطريق الوحيد للنهضة لكل دول المنطقة العربية هي فصل الدين عن الدولة.. ومحاربة الفساد.. وسيادة القانون. 
نعم أنا أتمنى برنامج نهضوي للمنطقة كلها ليعطي الإنسان حقه في الحياة الكريمة إقتصاديا, والأمن والأمان لمستقبل أفضل لإبنه وإبنته.. و كلا الدولتان المتلحفتان بالدين لن تحقق هدا الأمل.. ما سيحققه هو إستراتيجيه عربية نهضوية شاملة ثاقبة النظر لديها بصر بالواقع الإقليمي والدولي. ولديها بصيرة تتخطى الحدود للعمل من اجل مصلحة مواطنها.. ومصلحة الإنسان الآخر في أي مكان بغض النظر عن الدين والجنس والعقيدة.. تتخد من الإنسانية العامل المشترك لطموحاتها وللخروج من المأزق العربي.. إمتلاك القوة النووية لن يكون الطريق إلى النهضة والحرية للمجتمعات العربية.. والإيهام بان إمتلاك هده القوة سيردع إسرائيل هو خطأ وخطيئة. ماسيردع إسرائيل ويجبرها على الإعتراف بالحق الفلسطيني هو السلام ومفاوضات دول المنطقة القوية معها بدلآ من قيادة أثبتت فشلها السياسي من زمن بعيد.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. أقلية فكرية ملحدة
مهزومة وتابعة وضالة - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 09:18
لعنة الله على النظم العربية الوظيفية العلمانية المستبدة الخادمة للغرب والصهيونية التي جعلت الامة العربية المسلمة خارج التاريخ ولعنة الله على مثقفين من أقلية علمانية ملحدة كافرة وربما متنصرة سراً معادية للاسلام يروّجون لفصل الدين عن الدولة والمجتمع ، يروجون للهزيمة والتبعية والتنازل بدعوى الواقعية . تسبب لهم مفردة الاسلام والمسلمين. حالة حكاك جلدي وهرش مدم وهذيان وصراخ مدمن انقطع عنه المخدر .
2. وين انتقاد اللي صدعونا
بالارهاب الاسلامي ؟!! - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 15:05
‏الحاخام بنتسي غوفشتين، زعيم منظمة لاهفا: ‏ ‏ يأمر أتباعه بإحراق الكنائس بزعم أن المسيحية وثنية لا يجوز التعبد بها ‏ ‏ ويشرف على عمليات تنكيل وحشية بالفلسطينيين، سيما في القدس ‏ ‏ وين اللي صدعونا بالارهاب الاسلامي ومدنية الدولة وفصل الدين عن الدولة ؟!!
3. مقال غير مترابط
فول على طول - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 15:44
الحقيقة لا يوجد ترابط بالمقال ولم أعرف ماذا تريد الاستاذة بالضبط ؟ عموما اجمالى المقال عبارة عن كلام عروبى حنجورى مكرر وبائس ولا أعرف ما الذى جرى للاستاذة . سيدتى الهيمنة الاقتصادية ليس عيب بل كل دولة تسعى لذلك ولا تسمى هيمنة واسرائيل تملك هذا الحق مثل أى دولة ..انتهى - والمنطقة العربية أزماتها منها فيها وبسبب التعاليم التى يتعاطونها ..ولا روسيا ولا تركيا ولا ايران سوف ينقذ المنطقة من هذة السقطات . يجب اعادة أو خلق انسان جديد بتعاليم عصرية جديدة تتفق مع المعايير العالمية وليس مع المعايير الدينية الفاشية ...انتهى - ولماذا تدافع ايران أو روسيا أو تركيا عن فلسطين ؟ هل هناك سبب واحد لذلك ؟ قضية فلسطين تخص أهلها فقط ..انتهى - ولا أعرف من أيت عرفتى أن شعوب المنطقة تتوق لوحدة أمنية واقتصاد يضمن الحياة الكريمة لأبنائها ؟ ..سيدتى الفاضلة الشعوب نفسها بالمنطقة هى التى تقتل وتحرق وتنهب وتدمر بلدانها ..وهى التى قضت على الأخضر واليابس ..وقضت على السياحة بحجة أنها تنشر الفسق ةوالفجور وقتلوا السياح ..وقضوا على الزراعة بالبناء على الأرض الزراعية ...وتناكحوا وتناسلوا وقضوا على أى أمال فى التنمية ومجرد الكلام عن تنظيم النسل يصرخون أنهلاا خطة صهيوامريكية للقضاء لى الاسلام والمسلمين ...هى نفس الشعوب التى حرقت المجمع العلمى والكنائس وهى التى تقتل المصلين حتى فى المساجد ...هى نفس الشعوب التى تنشر الارهاب فى العالم كلة ..نقول تانى ؟ انتهى - ولا أعرف عن أى خيرات تتكلم الاستاذة والتى يطمع فيها الغرب ؟ سيدتى نحن عالة على العالم منذ الغزو البدوى للبلاد ونهب وتدمير كل شئ ..وها هو المعلق رقم 1 يوزع الكفر والايمان على الغير وكأنة بيدة مفاتيح الجنة - شعوذة بالتأكيد - لمجرد المناداة بفصل الدين عن السياسة ...مع أن الدين نفسة هو سبب بلاء الذين أمنوا ومذبحة الأمس بالعريش لن تكون الأخيرة . واعتراف الدول العربية باسرائيل ليس تكرما منهم بل اسرائيل دولة معترف بها من العالم كلة وعضو بالأمم المتحدة ...المشعوذون فقط نائمون وتائهون كالعادة ولا يدرون ما حولهم . يتبقى العداء السنى الشيعى وهذا موجود فى اللوح المحفوظ - الروافض وأنهم أشد كفرا من اليهود والنصارى ...والنواصب وما أدراكم بالنواصب وأيضا من اللوح المحفوظ ...وهل بعد ذلك يمكن استقرار المنطقة سواء بمساعدة روسيا وتركيا أو غيرهم ؟ سيدتى الفاضلة وكما
4. تكفير الاخر وقتله في
معتقد ارثوذوكس مصر - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 16:49
التكفير في المسيحية مثلاً الملكوت محجوز للارثوذوكس وغيرهم في الجحيم
5. جميعهم اعداء العرب
مريم حيدر - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 19:29
اسرائيل تمتلك كل مبررات الاستمرار والديمومة ما عدا الموارد المائية , ولذا سوف تستميت في استمرار احتلال هضبة الجولان لأنه اكبر خزان مائي في بلاد الشام على الاطلاق . تركيا اول بلد مسلم اعترف بدولة اسرائيل وعلاقة تركيا التاريخية باسرائيل من ناحية التبادل العسكري لا تخفى على احد : تركيا تشتري التكنولوجيا العسكرية والاسلحة من اسرائيل والبلدان يجريان دوريا مناورات عسكرية مشتركة . وتركيا سواء كانت علمانية ام اسلامية الحكم تبتز العراق وسوريا بالتلاعب بحصتهما من مياه دجلة والفرات . ايران الاسلامية نشرت الفوضى والاضطراب في اكثر من بلد عربي من طريق المليشيات المؤتمرة بامرها في العراق وسوريا ولبنان واليمن ومن خلال عملائها في البحرين والكويت . والاخطر من كل هؤلاء الاعداء الاستراتيجيين ان العرب هم اعداء انفسهم بدليل العدوات والحروب فيما بينهم : الحر ب اليمنية السعودية - غزو صدام للكويت - احتلال النظام السوري لدولة لبنان ثلاثين عاما - اشتباك الاردن مع قوات منظمة التحرير الفلسطينية في سبعينات القرن العشرين _ خلافات الجزائر مع المغرب - النزاع بين قطر والمملكة العربية السعودية ودولة الامارات ومصر
6. لوبي ارمني اربع ملايين
ارمن في روسيا - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 20:51
اولا روسيا حليف ستراتيجي لارمينيا وروسيا لن تستطيع ان تتجاوز ارمينيا فاي تطوير روسي للعلاقات مع تركيا لن تكون على حساب علاقاتها مع ارمينيا وبعدين روسيا معترفة بالابادة الارمينية المسيحية 1894 - 1923 على يد المحتل التركي وعميله المرتزق الكردي بندقية الايجار وروسيا ستخسر حليفها الاستراتيجي الوحيد ارمينيا ادا تجاوزت الخطوط الحمراء وهدا لن تفعله روسيا مع جود اربع ملايين ارمن في روسيا وهو لوبي ارمني قوي للضغط على الروس
7. الكلمة السحرية
برجس شويش - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 22:35
السيدة احلام اكرم فقت في تحليلها بما يخص تركيا و ايران ودورهما السلبي في شرقنا ولكنها فشلت في ان تشخص القضية الاساسية التي تواجه شعوب المنطقة, قضية الاستبداد , انظمة مستبدة تركع شعوبها وتخاف من اي مجابة مع الاعداء ليس خوفا على الوطن و الشعب وانما خوفا من السقوط, ولهذا يا سيدتي الكريمة الانظمة العربية المستبدة خيروا شعوبهم: اما نحن او نحرق البلد, وهذا ما حصل في سوريا و العراق و مصر و ليبيا و الجزائر و اليمن, انظمة تحارب بشراسة الديمقراطية فهي فقط العصى السحري لان يعيش شوعب المنطقة في استقرار و امان والدفاع عن مصالحها بدلا من انظمة مستبدة فقط وفقط تتاجر بالقضايا مقابل قمع شعوبها. هذا هو حال العرب .
8. قيمة الشرق
نبيل - GMT السبت 25 نوفمبر 2017 23:31
الأوسط الاستراتيجيه ومصادر النفط تتساقط بسرعه , فالسياره الكهربائيه بدأت تنتشر في أمريكا وقريبا في بقية العالم , أمريكا نجحت بزيادة انتاج النفط الصخري بطريقه انزلت أسعار النفط الخام على مستوى العالم , أمريكا والغرب يبحث عن طاقه عماليه منتجه تتحول الى طاقه مستهلكه لمنتجاته وابتكارته في بلاد مثل الصين والهند وفيتنام حيث هناك فائده متبادله وفي هذه المعادله العرب ومعظم العلم الإسلامي ليس لهم أي تأثير كبير , العرب (شعوبا ) رفضو العلمانيه وتعالو على الثقافه الغربيه واعتباروها فاسده وليست من من مستواهم الأخلاقي , فهم يستحقون السيطره التركيه والايرانيه والتي سوف تجد من يساعدها ويمهد لها الطريق على أسس طائفيه فشعبية اردوغان عاليه في أوساط المسلمين السنه كذلك الإيرانيين في أوساط الشيعه , اذا أراد الحكلم العرب التصدي لهذين القوتين فعليهم قطع الطرق الطائفي عليهم وهذا يتم بتنميه وتعميق الهويه الدينيه ومن ثم بتنميه اقتصاديه يمكن تحقيقها بالتجاره مع الدول الغربيه , لا يمكن لدوله ان تسيطر على مجتمع ودوله أخرى يكون مستوى معيشتها اعلى من مستوى معيشة شعبها ,
9. الانقاذ
خوليو - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 05:46
إنقاذ اي بلد يعتمد على ركيزتين،، الاولى وهي مهمة جدًا وتعتمد على السياسة الداخلية والدستور الذي يضعه كل مجتمع لحل مشاكله ولتطوير اقتصاده وحياته الاجتماعية حسب العصر الذي يعيش فيه ،، هذه الركيزة في بلادنا تستند على شريعة فاقدة للصلاحية تنظر للخلف بدلاً من النظر للامام ،، هي ركيزة تفتيتية لاي مجتمع يتبناها كدستور،، حيث تنظر للمستقبل وتحضر لرحلة ابدية الى سماء وهمية تعوض لهم ما فقدوه على الارض من نعيم ورياحة ،،لها صفات مرضية لا تبتعد عن الهلوسة والهوس الجماعي ،،هكذا ركيزة لن تودي باي مجتمع سوى للخراب وهذا ما نشاهده في تلك المجتمعات ،،الركيزة الاخرى هي السياسة الخارجية وهذه تخرج من طبيعة كل نظام في تلك الدول وبما انهم يعطون أهمية أساسية للشريعة والطائفة والمذهب في ركيزتهم الداخلية ،،لذلك يبحثون عن دول خارجية للتحالف معها على هذا الاساس من اجل تثبيت حكم الطوائف ضاربين الوطن بالصميم الذي لا يعرفون كيف يتشكل سوى بالاسم ،، فمثلاً قبل ان تنتهي المذابح الطاءفية بين جناحي دين الذين امنوا في سوريا والتي تتضح ان جناح اهل البيت هو المتغلب حيث أعلنت ايران وحزب الاله الشيعي الانتصار ،،دعى بوتين الرئيس السوري لتانيبه على عدم ذكر روسيا وافضالها في هذا الانتصار ،، همهم ان تنتصر طوائفهم قبل كل شيىء وآخر هم لهم هو الشعب والوطن ،،لذلك نرى ان قرار مصير تلك الدول ليس بيد حكامها التابعين ،، بل بيد دول خارجية من نفس طينة طوائفهم الحاكمة في الداخل،، فأهل السنة يمدون يدهم لتركيا السنية وأهل البيت لإيران الشيعية متناسين دور روسيا الكافرة ،، بناءً عليه لايمكن ان تقوم تلك الدول باي إنقاذ لان ما تستند عليه لإنجاز تلك العملية فاقد للصلاحية ويعجز عن إنقاذ نفسه حيث تركيا تسير نحو الوراء في التقدم وإيران كانت قد سبقتها في ذلك السير التراجعي منذ ان تسلم ملالي اهل البيت الحكم ،، الخلاصة اي إنقاذ هو مجرد خيال لان المنقذ ليس لديه سوى برنامج طاءفي عديم الصلاحية ،، لا حل الا بعلمنة تلك الدول لإنقاذ الركيزة الداخلية اساس كل خلاص ،،جهودهم منصبة على إنقاذ ارواحهم في جنات خلبية ادخلوها في ادمغتهم وكانها حقيقة ،،يلهثون وراء سراب ولا حل ولا استقرار ان لم يستيقظوا .
10. ضحايا فصل الدين
عن الدولة - GMT الأحد 26 نوفمبر 2017 07:07
‏توضيح لمن لا يعرف لم تعترف الدوله المصريه على مدار أربع سنوات من الحرب بمقتل مدني واحد جميع من قتلتهم وعددهم خمسة آلاف وفق بيانات المتحدث الرسمية هم ارهابيين وتكفيريين وتعتقل وتهدد كل صحفي يخالف روايتها وسأذكرك باعتقال صحفي المصري اليوم احمد ابو دراع لمجرد وثق روايه مختلفة من التكفيري والإرهابي الدولة او الناس ؟!!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي