GMT 20:00 2017 الجمعة 7 أبريل GMT 23:25 2017 السبت 8 أبريل  :آخر تحديث
من مفكرة سفير عربي في اليابان

حدائق الحكمة والتجربة اليابانية

د خليل حسن

ولنكمل عزيزي القارئ سلسلة مقالات كتبتها في عام 2007، والتي سأنهي بها مختصر تجربتي في اليابان.

"كتب الأستاذ الدكتور داود خطاب، مدير الدائرة الأعلامية بجامعة القدس برام الله بالضفة الغربية، في عام 2007، وفي جريدة اليابان تايمز يقول: ولأول مرة في تاريخ الصراع العربي الأسرائيلي يتقبل معظم الفلسطينيون، ومع الإسلاميون، دولة فلسطينية ضمن حدود عام 1967، والمقبولة دوليا، ليضم ذلك الاعتراف بإسرائيل وجميع الاتفاقات العربية الأسرائلية السابقة. والمعارضونللسلام وجدوا أسبابا عديدة ليروا الكأس نصف فارغ. ولقد اكتشف مؤيدوحماس، بأن منظمة التحرير الفلسطينية أحتاجت لثلاثين عاما لتعترف بأسرائيل، بينما وخلال الأثنى عشر شهرا الماضية، توصلت حماس بالقبول بحدود 1967 لدولة فلسطينية قادمة. والتزام حماس بوقف إطلاق النار في غزة يدل بانه من الممكن الوثوق بها لتنفيذ التزاماتها. ففي شهر جون من عام 1967، احتلت اسرائيل الأراضي الفلسطينية والعربية، ومباشرة وبعد الاحتلال، أعلن موشي ديان بأن إسرائيل تنتظر مكالمة من الزعماء العرب، ولكن قرر العرب الا يعترفوا بإسرائيل، ولا أن يتفاوضوا معها، ولا أن يتوصلوا لسلام دائم، ولقد جاء الوقتالآن لتنظر إسرائيل والمجتمع الدولي للجزء المليئ من الكأس، وبأختيار طريق السلام سيستطيعوا ملئ الباقي، أم سينتظرون حتى يجف الكأس من باقي الأمل؟

والسؤال: لماذا أنتظرالمجتمع الدولي اربعين عاما ليقبل بهذه الحقيقة؟ ولو قبلنا بهذه الحقيقة في عام 1967 وتفرغنا بعدها للتنمية الاقتصادية، والتعليم المتطور، ألم نحول المنطقة ليابان ثانية؟ أو على الأقل، لو أجلنا الموضوع حتى نكون في وضع أقوى للتفاوض. أليس التأجيل أحد فنون التعامل مع المعضلات؟ وليذكرني ذلك بدخول جيش الاتحاد السوفيتي، أبان انتهاء الحرب العالمية الثانية، لأربع جزر في شمال اليابان. حيث يعتبر الشعب الياباني بأن هذه جزر يابانية مقدسة، ومع ذلك درس الشعب الياباني هذه المعضلة، ووجد بأن الحل ليس في حلها، بل الحل في تأجيل حلها. فقبل بالأمر الواقع بعد هزيمة الحرب، فحافظ على البلاد موحدة، وتفرغ للتنمية الاقتصادية والتطور التكنولوجي.وحينما أصبحت اليابان ثاني أكبر قوة أقتصادية عالمية بدأت الحكومة بالحوار،وبشكل سلمي، ومع إغراء اقتصادي، لاسترجاع الجزر الأربع من السوفيت.

ولنحاول عزيزي القارئ، معالجة معضلتنا هذه، من خلال التفكير وحكمة القرار في التعامل مع المعضلات. فالنكبة كانت المعضلة العربية الكبرى، والحروب المدمرة التي واجهتنا، هي الحلول التي توصلنا لها لحل المشكلة، والتفرق والتشرذم والعنف والتخلف، وظاهرة ما يسمى بالإرهاب العالمي، الذي نعيش فيه اليوم، هو نتيجة الحلول التي استنتجناها ونفذناها، فلماذا لم نتوقع هذه النتائج؟ ولماذا لم يتم أسقاط التفكير الغربي المتطور لهذه النهاية؟ فهل هناك نقص في التفكير العربي؟ أم هناك نقص في التفكير الغربي المتطور؟ أم كلنا في الهوى سواء؟ لنتدارس معا مشكلة التفكير في الشرق والغرب، وملازمته للذكاء والإدراك وحل المعضلات، وارتباطه بحدائق الحكمة.

كتب البروفسور والطبيب النفسي أدوارد ديبونو، أستاذ العلوم الذهنية والتفكير والذكاء بجامعتي كمبريج وهارفرد، في كتابه، تعليم طريقة التفكير، يقول: تعليم تطوير عملية التفكير هي من أصعب الأشياء المحرجة للمناقشة، ودائما يترافق مع مناقشتها الامتعاض والاستياء وأحيانا الغضب، ويعطي الشعور للآخرين بأن تفكيرهم ليس كما يجب، بل الأسوأ قد يتصور البعض بأنك تحاول أن تظهر بأن تفكيرك أفضل منهم. والصعوبة الأخرى هو أن التفكير مترافق عادة مع الغرور وأنا الذات. وانتقاد تفكير شخص ما يعتبر تهديدا وينبه غروره وأنا الذات بداخله، وتترافق كلمة التفكير بمخيلتنا بالنظر والسمع والتكلم والمشيوالتنفس، فلا أحد يتصور بأنه يحتاج لتعلم ممارسة هذه الحواس. فتلاحظ عزيزي القارئ مناقشة التفكير محرجة وتضايق الآخرين ولكن تطور المجتمع يعتمد على كيف يفكر شعبة، لأن نتيجة التفكير قرارات هامة وقد تكون مصيرية.

ويعقب البروفسور ديبونو بأن: التفكير المتوازي، هو تعبير عن التغير عن الطريقة التقليدية للنظر للأشياء ودراستها وتخطيط مستقبلها، وهذا مرتبط بالإدراك،وهي الطريقة البصرية والنفسية التي ينظر بها العقل البشري للوقائع التي أمامه. فالتفكير المتوازي هو التفكير المنتج والمبدع التنفيذي، الذي يدرس المعطيات، وينظم المعلومات، ويربطها بالخبرات السابقة، ليخطط الاحتمالات للتعامل مع المعضلات العلمية والاقتصادية والسياسية. فتلاحظ عزيزي القارئ باننا قد نحتاج لتطوير مهارات التفكير لدي أطفالنا، لكي لا يتحول تفكيرهملتفكير حكم مسبق ومطلق، بل ليكون نتيجة لمعطيات مدروسة، بعد عملية تفكير مجردة، بعد التحكم بالعاطفة والسيطرة على جاذبية التقاليد والعادات والروابطالاجتماعية. وهنا يلعب الذكاء الذهني والعاطفي والاجتماعي والروحي دورا هاما. ووصف البروفسور الإدراك، وهو نظرتنا الذهنية للمعطيات التي أمامنا،وأكد على أهمية تدريب العقل للنظر للمعطيات الواقعية وبدون تأثير خلفيات سابقة لنستطيع أن نصدر قرارا موضوعيا ومنتجا.

ويعلق بروفسور ديبونو عن التغير المجتمعي فيقول: في المجتمعات التقليدية،كانت التغيرات بطيئة، وكانت الاستفادة من الخبرات المتكررة كافية للتعويض عن التفكير، كما كان يحكم النظام السياسي قليل من النخبة، وكانت هذه القلة تفكر للجماعة. ولكن مع تطور المجتمع، والتقدم السريع في التكنولوجية، ومع التغيرات المستمرة المرافقة، أصبحت هناك معضلات معقدة يومية ومتكررة،وتحتاج حلها لقرارات صائبة فردية، تعتمد على طريقة تفكير سليمة. وأصبحالتعلم والتدريب في طريقة التفكير أساسي. فنلاحظ بأن التقدم التكنولوجي الذي حول العالم لقرية صغيرة، قد فرض علينا تحمل مسؤولية جديدة، وهي مسؤولية التفكير، لإصدار قرارات صائبة، تخص العمل أو سياسة المجتمع، والتي لا يمكن اليوم الاعتماد على الآخرين لإصدارها. ولنتذكر عزيزي القارئ أن التصويت في الانتخابات هو من أهم قرارات المواطن في أية أمه. فمصير الأمة ومستقبلها، ومستقبل أجيالها القادمة تعتمد على النواب الذين سيديرون تشريعات البلاد في البرلمان. فأما يكونوا بمستوى الثقة الشعبية والمسؤولية الفردية، فيطوروا القوانين والأنظمة، ويراقبوا ويحاسبوا تنفيذها بصدق ودقة، وأما أن يكونوا عصاة دكتاتورية في عجلة التنمية والتطور، وصخرة معرقلة لمسيرة تنفيذ المشروعات التنموية الحكومية الطموحة.

ويعلق البروفسور على أنانية القرار فيقول: والمشكلة في المجتمعات المتطورة أنها تعتمد كثيرا على القرارات والضغوط السياسية والتفكير الفردي. وحينما يكون هذا التفكير متوجها نحو المصالح الشخصية والمستقبلية القريبة، تتداخل في المجتمع صراعات قوى لتحقيق مصالح شخصية ضيقة. لذلك نحتاج لتدريب طريقة تفكيرنا لتغير مفاهيم الجشع، وكبح جماح أنانية النفس. أتصور بأن البروفسور يطرح نقطة مهمة وخطيرة، فتحول القرارات لفردية وبدوافع سياسية ولمصالح شخصية ضيقة قد تجلب الخراب والدمار للمجتمع. كما يطرح البروفيسور مشكلة نقذ البعض للتفكير المتأني المدروس لإصدار القرارات فيقول: قد يناقش البعض بأن التفكير الذهني يعقد الأمور، بينما يمهد الرد الانفعاليالآني والمباشر للحل المباشر والسريع. وينتج هذا التصور من الاعتقاد بأن التفكير هو الطريقة لحل الألغاز، لا لدراسة المعضلات بطريقة أفضل لإيجادالحلول المناسبة. وبالعكس التفكير السليم يجب أن يكون الوسيلة لتبسيط الأمورلإمكانية فهمها لا لتعقيدها. فمن السهل إن تقرر حينما تعتقد أن هناك حل وحيد للمعضلة، ولكن من الصعب أن تقرر لو كانت هناك احتمالات متعددة لتلك المعضلة.

ويناقش البروفسور التعليم في طريقة التفكير السليمة ومتطلباته فيقول: ولتطوير تعلم طريقة التفكير يحتاج الإنسان لمهارات أساسية، وخلفية من المعلومات المختلفة، ومهارات مهنية متخصصة كاللغة وعلوم الرياضيات، والمهارات الاجتماعية المتعلقة بالتعامل مع الأخريين كالإفراد والجماعات بالإضافة لمهارات التحكم العاطفي. ومن الضروري أيضا تفهم واقع المجتمع، ويضم ذلك المعرفة الدقيقة لكيفية عمل مؤسسات المجتمع والحكومة والإدارة والصناعة والاقتصاد والسياسة وغيرها. ومع الأسف، نحن ندرس اللغة والرياضيات والاجتماعيات، ولكن فقط لفضولية التعلم لا للتدريب للاستفادة العملية للتعامل مع المعضلات الحياتية. وبطريقة التفكير السليمة سنجمع وسنصنف الخبرات والمعلومات في عقولنا وسنستفيد منها لإصدار قرار أو للتخطيط للتعامل مع معضلة أو للحكم في موضوع أو للقيام بفعل ما. ويؤكد البروفسور على أهمية تطوير تربية أبنائنا للتفكير بطريق سليمة والتي تحتاج لتحديث التعليم المدرسي لكي نحول المعطيات التي نجمعها إلى معلومات بترتيبها وتصنيفها في الذاكرة بشكل سليم، ثم نحولها لمعرفة للاستفادة منها في التفكير للتعامل مع المعضلات الحياتية.

ويعرف البروفسور أحد أهم آليات التفكير وهو الذكاء فيقول: الذكاء هو الدقة والسرعة الذهنية التي تتم فيها عملية المسح الذهني لما حولنا من معلومات، والتفكير هي المهارات التشغيلية التي على أساسها يعمل الذكاء من خلال سرعة جمع المعلومات والخبرات وتصنيفها وخزنها وتحليلها للاستفادة منها في التعامل مع المعضلات." تلاحظ عزيزي القارئ كيف وصف الكاتب الذكاء والتفكير كما يوصف العمليات التشغيلية التي تتم في الكومبيوتر، وقد استفادالعلماء من هذه الدراسات لتطور علم الذكاء الآلي، والذي هو أساس معظم الأجهزة التي نستخدمها اليوم في مختلف مجالات حياتنا. ولو دققنا بدراسة تاريخ العلوم لوجدنا بأن معظم الاختراعات هي نتيجة تغير طريقة التفكير عن الطريقة التقليدية، فحينما يفكر الإنسان في المعلومات المتواجدة حوله بطريقة مختلفة ومبدعة يتولد مفهوم الاختراع الجديد. فكلنا نشاهد قشرة الموز تسود بنقط تتزايد يوميا، ولكن لا أحد منا فكر لماذا يحدث هذا الاسوداد. وحينما فكر شخص في هذا السؤال حصل على جائزة نوبل، لأن تفكيره في هذا السؤال أدىلان يبحث ليكتشف بأن اللون الأسود هو نتيجة تفاعل غاز الاكسجين الموجود في الهواء مع مادة موجودة في الموز. واستطاع هذا الإنسان بتفكيره المختلف أنيكتشف فيتامين مهم لجسم الإنسان وهو فيتامين سي ومن خلال ذلك أكتشفعلاجا لمرض الإسقربوط وأنقذ الملايين من المرضى الذين أصيبوا بنقصه. ولم يشجع المجتمع التفكير بطريقة إبداعية لما تمت مثل هذه الاكتشافات العظيمة عبر التاريخ."

سفير مملكة البحرين باليابان

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار