GMT 4:43 2017 الخميس 27 أبريل GMT 20:59 2017 الأحد 30 أبريل  :آخر تحديث

فائدة انضمام PYD للتحالف الروسي الأميركي

ماجد ع محمد

يعرف القاصي والداني بأنه عندما يتحالف فريقين فهذا يعني بأنهما تعاهدا واتحدا لأجل غاية محددة ومعلومة، وعملهم معاً هو لتحقيق الأهداف المشتركة لكليهما، وذلك سواءً أكان التحالف مؤقت أم دائم، والتحالف هو التعاضد العسكري أو السياسي أو الاقتصادي للوقوف بوجه عدوٍ مشترك للمتحالفين، ولا يخفى على أحد أن التحالف الدولي في سوريا هدفهه الرئيس محاربة داعش، ولكل منضمٍ إلى التحالف أهدافه وغاياته التي سيحققها من خلال الانضمام لذلك التحالف، حتى ولو كان الإنضمام بالكلام أو على الورق فقط، حيث أن الأسد يود أن يكون جزءاً من ذلك التحالف حتى يضرب الثوار وهو الهدف الرئيسي لديه وليس هدفه الإضرار بداعش، والنظام التركي هدفه ضرب وحدات الحماية الشعبية وليس داعش، طالما أن الدواعش جعلوا من تركيا أوتستراداً لمجيئهم من العالم والعبور منها إلى سوريا، والدول الغربية هدفها من الحرب على داعش اقتصادي صرف، وآخر همهم استتباب الأمن في الشرق الأوسط أو القضاء على منابت التطرف، ولكن مقابل كل أولئك فما الهدف من تعاقد وتعاهد حزب الاتحاد الديمقراطي مع التحالف الدولي في سوريا؟ طالما أن تحالفهم لا يجني لهم ربحا، وأن معاهدتهم لا تدر عليهم أية خيرات عسكرية أو أمنية أو سياسية؟ وطالما أن كل تضحياتهم الجسيمة في معاركهم مع داعش لا تجعلهم قط على سوية تركيا الحليفة الحقيقية للأمريكان والروس؟ أليس هذا يدل على أنهم أقرب إلى المرتزقة وليسوا بسوية الحلفاء؟ بما أن المرتزق يقبض ثمن تضحياته بعض الأموال ووجوده وقتي ولا مشاريع سياسية مابعدية له.

وحسب الكاتب أشرف حسن فتح الجليل أن "الحلف هو إتفاق بين طرفين أو أكثر لحماية أعضائة من قوة معينة وتبدو هذه القوة مهددة لأمن كل أعضاء التحالف"، إذاً طالما أن تحالف حزب الاتحاد الديمقراطي مع الروس والأمريكان لا يقيهم من ضربات تركيا فهل لهذا التحالف أية قيمة جوهرية؟ وطالما أن لا الروس ولا الأمريكان يمنعون تركيا كل فترة من قصف مواقع وحدات الحماية الشعبية فهل ترتقي العلاقة إذن بين الاتحاد الديمقراطي والقطبين الدوليين المذكورين إلى مستوى التحالف؟ أم كلمة التحالف التي يطلقها الحزب هي لإرضاء أنصاره وجماهيره لا أكثر، بينما في حقيقة الأمر علاقته بالقوتين الدوليتين هي تماماً كعلاقة الأمريكان مع الشركات الأمنية الخاصة التي تحمي بعض المؤسسات وربما تحارب بعض الجهات ليس لأجل قضية أو هدف سامي، إنما فقط مقابل مبلغ معين من المال.

وحقيقةً فإن قول أشرف عبدالجليل وكذلك ما أثاره الدكتور محمود عباس والأحداث الميدانية في المناطق الكردية يدفع كل عاقل إلى طرح السؤال التالي، يا ترى إذا كانت وحدات الحماية الشعبية فعلاً قد أثبتت جدارتها كما يقولون في إعلامهم المرئي والمسموع والمكتبوب، وغدوا بمثابة الحلفاء الحقيقيين للقوى الغربية في الحرب على المتطرفين الإسلاميين، وبالتالي فإن كل من روسيا وأمريكا بحاجة ماسة إليهم في الحرب على الإرهاب، وفي حال كانوا فعلاً قد ارتقوا إلى مستوى الحلفاء لدى الغربيين، وليسوا مجرد أدوات وبيادق مؤقتة إلى حين، فلماذا لا يستفيدون من حلفائهم لكي يضغطوا على تركيا حتى تكف بلاها عنهم، وبالتالي تكف عن قصف مواقعهم هنا وهناك كل ما عن على بال تركيا؟

علماً أنه وفق وسائل الإعلام تتواجد في المناطق الكردية بسوريا سبع قواعد عسكرية لقوات التحالف وهي على النحو التالي: الاولى تقع في مطار رميلان شرق مدينة القامشلي والثانية في قرية “المبروكة” غرب مدينة القامشلي، واالثالثة بالقرب من معمل اسمنت “لافارج” والتي تتموضع بالقرب من قرية خراب عشق غرب مدينة عين عيسى، والرابعة في مدينة عين عيسى، والخامسة في مطار “روياريا” بمحيط مدينة كوباني في ريف حلب الشمالي، والسادسة في منطقة تل بيدر شمال محافظة الحسكة والقامشلي وهي بلدة حدودية، والسابعة في مدينة تل أبيض على الحدود السورية التركية. إذن فمع وجود كل تلك القواعد العسكرية الأمريكية قام الطيران التركي يوم الثلاثاء الساعة الثانية بعد منتصف الليل بقصف مواقع عسكرية تابعة لقيادة وحدات حماية الشعب YPG في جبل كراتشوك بريف مدينة ديـــرك، ومع ذلك فلم تحرك تلك القواعد الغربية أي ساكنٍ جراء القصف التركي.

فيما الحكومة التركية كعادتها قالت إن استهداف تلك المواقع يأتي ضمن خطة تركيا لمحاربة الإرهاب، وهنا تساءل الكاتب مسعود عكو قائلاً: "إن كانت تركيا تحارب الإرهاب في سوريا، فلماذا لم تحاول ولا مرة منذ ست سنوات بأن تقصف نظام الأسد رب الإرهاب في سوريا؟ ولماذا فقط تقصف الكُرد الذين يحاربون داعش الإرهابية؟ فيضيف عكو الأمر بسيط جداً وهو أن تركيا راعية للإرهاب الداعشي، فلا تعادي أو تحارب الأسد أو داعش، إنما فقط تعادي الكرد وتحاربهم".

وفي الختام نقول ما فائدة التحالف بين الاتحاد الديمقراطي والروس والأمريكان إذا لم يقم الحليفُ أو المتعاهَد معه برد العدوان على من كان من أهم حلفائهم الميدانيين؟ وإذا لم تكن دماء الضحايا رخيصة لدى حزب الاتحاد الديمقراطي أما كان عليه أن يهدد الأمريكان والروس بالإنسحاب المباشر من ذلك التحالف المزعوم، أو على الأقل إلغاء مشاركة قواته في تحرير كل من الطبقة والرقة، هذا إذا لم تكن الأرواح بلا ثمن لدى الحزب الذي يظهر للكثير من الكتاب والنشطاء بأنه فقط يقامر بأرواح الكرد لقاء غايات زهيدة لا ترتقي إلى مستوى القرابين التي تُزهق في كل من الرقة والطبقة وقبلها منبج التي خسر فيها الحزب ما يزيد عن ألف مقاتل من خيرة الشباب والشابات في حربٍ يخوضها الحزب منذ سنوات بالوكالة عن الآخرين.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار