GMT 6:00 2017 الثلائاء 2 مايو GMT 3:39 2017 الأحد 7 مايو  :آخر تحديث

ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم

عبدالله بدر اسكندر

لم تكن مهمة الأنبياء مقتصرة على التعاليم الدينية بل كانت تشمل كل ما يتعلق بشؤون الحياة وما يتفرع عنها من أساليب المعرفة والأصول التربوية، وعند الحديث عن النبي محمد (ص) نرى أن الأمر قد يزداد انعطافاً وربما يكبر ويتسع وذلك نظراً إلى القوم الذين أرسل إليهم، إذا ما علمنا أنهم يمتازون بالجفاء وغلظة الطبع ولم يسبق لهم الاختلاط بمن حولهم من الأمم المتحضرة، وهذا ما يجعل العملية التعليمية الخاصة بهم تحتاج إلى بذل الجهد المضاعف، ومن هنا كانت الصعوبة ظاهرة في تعليم هذه الأمة وتبيان الخصائص التي تساعد على ترتيب أوضاعهم ابتداءً من العلاقات القبلية وانتهاءً بالعلاقات العامة التي تربطهم بالعالم الخارجي، والمتأمل في سيرة العرب يلاحظ الكيفية التفاعلية التي أدت إلى إحداث نقلة نوعية مبنية على أسس سليمة تتخذ من الرسالة المحمدية سبيلاً للمشاريع العملية التي تباعد بين الأمة وبين المواجهات العبثية التي لا طائل من ورائها، لا سيما تلك التي تخوض فيها صراعاً مريراً مع الشرك من جهة ومع أهل الكتاب من جهة أخرى، إذا ما استثنينا المواجهات الفكرية التي أراد أهل الكتاب من الفريقين أن يجعلوا منها ضغوطاً جائرة بحق أناس هم للتخلف يومئذ أقرب منهم للتعليم وهذا ما دفع النبي (ص) بأن يلتزم أعلى درجات الحكمة لكي يواكب تلك التشنجات التي كانت تستغل من أجل القضاء على ما كان يرمي إليه من تجنب الأفكار القهرية المحيطة بأمته، والتي كان لأهل الكتاب اليد الطولى في بثها كما بينا.
من هنا رأى بعض المحققين في المجال التأريخي أن مصطلح الجاهلية ظهر مع انتشار الإسلام أما في الفترة السابقة فلم تكن هذه التسمية معروفة بين الأوساط المحيطة بالعرب، وهذا التضليل الدخيل لا يقصد منه إلا رفع شأنهم قبل الإسلام، بمعنى أن الجهل المصاحب لهم لا يعتد به إلا من الناحية الدينية وما عدا ذلك فهم أهل علم وحضارة وما شابههما من الأوصاف البريئة، علماً أن الباحث المنصف إذا أراد دراسة تأريخهم فبلا أدنى ريب سوف يجد أن النسبة لم تكن على بابها كون الحقيقة بعيدة كل البعد عن تلك الأوصاف، بسبب أن جهلهم يرجع إلى ما كانوا عليه من الحياة البدائية والعصبية القبلية المقيتة التي جعلت تأريخهم يميل إلى الطابع السلبي في جميع مواصفاته، ويمكن تلخيص هذا المعنى في جملة من النقاط أهمها:
أولاً: إيتاء الفواحش وأكل الميتة وقطع الأرحام.
ثانياً: قذف المحصنات وقول الزور وأكل مال اليتيم.
ثالثاً: الإساءة إلى الجار وعدم التراحم فيما بينهم.
رابعاً: وأد البنات وقتل الأولاد من الجنسين خشية من الفقر.
خامساً: دفن موتاهم وهم أحياء وتفاخرهم بهذا الفعل المشين.
سادساً: حرمان المرأة من حقوقها إضافة إلى نكاح المحارم.
أما ما ينسب إليهم من الصفات الحميدة فليس من الحقيقة في شيء، وذلك بسبب الصراعات التي تحدث بينهم كالبسوس وداحس والغبراء وغيرهما، وقد أشار الحق سبحانه إلى لمحات من تأريخهم في مواضع كثيرة من القرآن الكريم، منها قوله تعالى: (يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية) آل عمران 154. وكذا قوله: (أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) المائدة 50. وقوله سبحانه: (إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية) الفتح 26. وكذلك قوله: (ولا تقتلوا أولادكم من إملاق نحن نرزقكم وإياهم) الأنعام 151. وقوله تعالى: (ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئا كبيرا) الإسراء 31. وقوله: (وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم... يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون) النحل 58- 59. وقريب منه قوله تعالى: (وإذا بشر أحدهم بما ضرب للرحمن مثلا ظل وجهه مسودا وهو كظيم) الزخرف 17. وكذا قوله: (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) الأحزاب 33. وهنالك آيات أخرى تبين مدى تدني القيم الأخلاقية والسلوكية لديهم، وسوف نرى الفرق بين حياتهم في العصر الجاهلي وبعد نزول القرآن الكريم وتعليم النبي (ص) إياهم الكتاب والحكمة إضافة إلى تزكيتهم في تفسير آية البحث:
تفسير آية البحث:
قوله تعالى: (ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم إنك أنت العزيز الحكيم) البقرة 129. استجاب الله تعالى دعاء إبراهيم وابنه إسماعيل وبعث في هذه الأمة النبي محمد (ص) وهو المصداق الأفضل والأكمل لهذه الدعوة، وقد قام (ص) بنشر رسالته على أتم وجه مصحوبة بالتعاليم الإلهية التي من أهمها تعليم الكتاب والحكمة إضافة إلى تزكية الأمة من جميع الأدران العالقة بها وتطهيرها من أمراض القلوب وكذا إذهاب الرجس عنهم.
قوله تعالى: (ربنا وابعث) من آية البحث. البعث: يعني تحريك الشيء وإثارته بعد سكونه، والمقصود في المقام هو بعث النبي بعد أن عم السكون بلاد العرب ومن حولهم من أهل الكتاب، ولهذا كان مبعثه (ص) من أجل بعث الحركة فيهم بعد سكونها إبان المرحلة التي يطلق عليها الفترة، وهذا ما يفهم من قوله تعالى: (يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم على فترة من الرسل أن تقولوا ما جاءنا من بشير ولا نذير فقد جاءكم بشير ونذير والله على كل شيء قدير) المائدة 19. ومن هنا نجد أن استعمالات المصطلح في القرآن الكريم لا تخرج عن المعنى الذي أشرنا إليه، فقد يستعمل المصطلح في إرسال الأنبياء، كما في قوله تعالى: (كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين) البقرة 213. ويطلق البعث ويراد به إرسال العذاب، كما في قوله: (قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا من فوقكم أو من تحت أرجلكم) الأنعام 65. ويأتي بمعنى الإيقاظ، كما في قوله سبحانه: (وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى) الأنعام 60. ويطلق ويراد منه إحياء الموتى، كما في قوله: (قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا) يس 52. وكذلك يأتي البعث بمعنى إعلاء الشأن ورفع المقام، وقد بين تعالى هذا المصداق بقوله: (ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا) الإسراء 79.
وتأسيساً على ما سبق يظهر أن إبراهيم (عليه السلام) أراد أن يكون الرسول المبعوث من جنس هذه الأمة، والسبب في ذلك يرجع إلى مجموعة من الوجوه أهمها:
أولاً: لأنهم أعرف الناس بتأريخه وصدقه ومنشأه، وبهذا تنتفي الغرابة التي تؤول إلى هذا المبعث.
ثانياً: يقتضي أن يكون الرسول من جنسهم وذلك بسبب التقاليد القبلية الملازمة لهم.
ثالثاً: عدم تصديقهم لنبي من جنس آخر لا سيما إذا كان يتكلم بغير لسانهم، وقد أشار الله تعالى إلى هذا المعنى بقوله: (ولو نزلناه على بعض الأعجمين... فقرأه عليهم ما كانوا به مؤمنين) الشعراء 198- 199.
وبهذا يصدق قول النبي (ص) أنا دعوة إبراهيم وبشارة عيسى... وأراد بالدعوة ما ذكر في آية البحث، أما بشارة عيسى (عليه السلام) فقد بينها سبحانه بقوله: (وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين) الصف 6.
فإن قيل: قدم تعالى التعليم على التزكية في آية البحث، فيما أخره عنها في قوله: (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) الجمعة 2. وكذا قوله تعالى: (لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) آل عمران 164. وقوله: (كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون) البقرة 151. فما وجه الجمع؟ أقول: العطف بالواو لا يقتضي الترتيب، وإذا سلمنا بخلاف ذلك تكون آية البحث على بابها، أما الآيات الأخرى التي ذكرتها فتحمل على قاعدة التخلية قبل التحلية، فتأمل ذلك بلطف.

من كتابي: السلطان في تفسير القرآن

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار