GMT 8:45 2017 الإثنين 5 يونيو GMT 21:49 2017 الإثنين 5 يونيو  :آخر تحديث

جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا كوردياً

إدريس سالم

«في اعتراف يعتبر الأوّل من نوعه في تاريخ منطقة الشرق الأوسط، جسم سياسي سوري يعلن الاعتراف بإسرائيل، على أنها دولة مستقلة، وأن اليهود السوريين الحاملين للجنسية الإسرائيلية هم جسر للشعب السوري نحو الغرب والعالم».

إن مضمون هذه المقدّمة القصيرة تعني أن كلّ العرب سيحاربون المشروع الذي طرحته جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا، الساعي إلى السلام مع إسرائيل والاعتراف بها دولة مستقلة في قلب الشرق، ولكن التاريخ يثبت أن كل حكّام العرب مع إسرائيل، وحماة لشعبها وأرضها، والقضية الفلسطينية لم تكن إلا تجارة رابحة ومصدر دخل لمعظم الدول العربية، وعلى رأسهم سوريا، والدليل القطعي لذلك أن أغلب اللاجئين الفلسطينيين في سوريا كانوا مع نظام الأسد أو مشاركين في الميليشيات التي تقاتل لجانبه، وأيضاً معظم القوى السياسية الفلسطينية وعلى رأسها السلطة الفلسطينية وفتح وحماس والجهاد، الذين نادوا بعمالة كل مَن خرج ضد الأسد ونظام حكمه ومؤيدون مميّزون له.

فيما فكرة "العدو الإسرائيلي أو الكيان الصهيوني" لم تكن إلا مجرّد أكذوبة زرعها حكّام العرب في عقول شعوبهم، تماماً كتذويقهم – بأنجس الطرق – لنظرية المقاومة والممانعة والصراع مع إسرائيل، فالتاريخ والوقائع أكدت أن إسرائيل ليست بعدوة بل صديقة وحامية لمصالح حكام العرب الاقتصادية وبقاءهم على السلطة ونهب خيرات بلادهم!!

عند قراءة بعض أفكار التنظيمات السورية التي ولدتها الثورة السورية سنكتشف أن النقطة المشتركة بين تنظيمي «جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا والائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة» هي كلمة (الوطني)، أي أن كلا التنظيمين يرفضان كلياً تقسيم سوريا، والواقع الإعلامي منذ بداية الثورة شاهد على هذه الإيديولوجية الخاطئة، فيما الكورد المنخرطون في التنظيمين منقسمون بين مَن يرفع شعار الفيدرالية (بشكل خجول) وشعار الإدارة الذاتية (بشكل همجي غير مدروس)، وهنا مربط الحديث بين تهمتي «الأردوغاني» وهي تهمة يطلقها أنصار حزب الاتحاد الديمقراطي على أنصار المجلس الوطني الكوردي، وتهمة «البعثي» والتي يطلقها أنصار المجلس الوطني على أنصار الاتحاد الديمقراطي، وكان لا بدّ من أن يتحالف حزب الاتحاد الديمقراطي مع كلا التنظيمين، كون مشروعها يخدمهم ويتوافق أكثر من مشروع المجلس الوطني الكوردي الذي أصابه الهشاشة والانكسار، لكثرة الخلافات والأزمات الحاصلة داخله، فالاتحاد الديمقراطي أصبح يعمل وفق الخطوط العريضة، من رفضها للدولة الكوردية ومحاربتها بشكل عنيف، وتأسيس مشاريع تصبّ في مصلحة الدول المغتصبة لكوردستان، من أخوة الشعوب والاندماج الوطني السوري.

هذان التنظيمان لم يعترفا بالكورد على أنه شعب له تاريخ وحضارة وجغرافية طبيعية، بل اعترافهما كان اعترافاً خجولاً مبنياً على العواطف ورابط الدم الوطني، حيث كلاهما اعترفا بالكورد على أنه مكون وليس شعب، والجميع يعرف معنى هاتين الكلمتين والفارق الشاسع بينهما، كلاهما اعترفا بالحقوق الثقافية والسياسية للكورد، وضرورة أن تلتزم القوى الكوردية العاملة في التنظيمين بتعزيز المشاركة الوطنية في أنشطتها وفعالياتها من خلال التأكيد على الوحدة الوطنية، إذاً ما فائدة بقاء الكورد في الائتلاف وانخراطهم الجديدة في عمل الجبهة؟

إن كان – فعلاً وقولاً – جبهة الإنقاذ الوطني هو إطار وطني جامع كتعريف له، فهذا يعني أن وجود القيادات الكوردية المحسوبة على أحزاب المجلس الوطني الكوردي ضمن الهيئة السياسية للجبهة كوجودهم ضمن الائتلاف الوطني السوري (لا تُقدّم ولا تُؤخر)، لأن كل إطار سياسي هو يحمل مشروع الوطنية وتعزيزيها عن طريق كل المكونات أو الأقليات، وهو ضد مشروع الأحزاب الكوردية من حيث حق تقرير مصيرها، لأن من شروط الحصول على صفة العضوية في جبهة الإنقاذ أن يكون مؤمناً بالوحدة الوطنية والترابية لسوريا (دون ذلك خط أحمر)، وهذا يخالف للأهداف والمبادئ الواردة في النظام الداخلي لمعظم الأحزاب الكوردية، والسؤال: على أي أساس انضموا إلى الجبهة؟ وما الأهداف التي سيحققونها عن طريق الجبهة؟ وماذا سيجلبون للكورد؟

من الضروري أن ينسحب الكورد من الائتلاف، وينضموا – كحالة تجربة مؤقتة – للجبهة، لأنهم على الأقل قد يحظون على بعض التأييد الإسرائيلي، وبالتالي سيحظون تأييد معظم دول صانعة القرار في العالم، وعلى رأسهم أمريكا ودول الاتحاد الأوروبي، بدل من تركيا ودول الخليج، والذين يعارضون ويحاربون كلّ تطلع كوردي جديد في المنطقة.

ثم إن كانت جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا قد اعترفت رسمياً بالوجود الإسرائيلي كدولة ذات حكم وسيادة، فلماذا لا تعترف بحق الشعب الكوردي في الحصول على الفيدرالية كشعب وليس مكوّن قومي، وأن يكونوا حكّاماً على شعبهم؟ وهل سنشهد هذا الاعتراف الذي سيعد أيضاً الأول والأقوى من نوعه، من حيث اعتراف أول تنظيم سياسي عربي بالقضية الكوردية وضرورة حصولهم على حقوقهم وخارج إطار الوحدة الوطنية؟

أخيراً: يبقى عدّة استفسارات عالقة في أذهان الجميع، هل ستحظى إسرائيل بالاعتراف العربي والدولي من خلال المنسق العام للجبهة فهد المصري بدولة إسرائيل ليكون رجلاً يدخل التاريخ بأوسع وأخطر أبوابها في المستقبل القريب؟ اعترفت الجبهة بالوجود الإسرائيلي كدولة مستقلة فهل هي مستعدة وبشكل جدّي وحقيقي الاعتراف بالوجود الكوردي في منطقة الشرق الأوسط كشعب له تاريخ قديم وعريق وبناء الدولة الكوردية المستقلة؟ ما مدى تأييدها بمسألة الاستفتاء على مستقبل إقليم كوردستان التي ستجري قريباً بغية الإعلان عن الدولة الكوردية والانفصال التام عن العراق؟ أيقبل النظام السوري الراهن بمشاريع الجبهة دون أن تخترق صفوفها السياسية والعسكرية إعلامياً وميدانياً كما فعلت بالجيش الحرّ والائتلاف السوري؟ إن كانت لا تعتبر نفسها بديلاً منافساً للائتلاف السوري أو ممثلاً للشعب السوري فلماذا اعترفت بالوجود الإسرائيلي وهي الحديثة التأسيس والبعيدة عن الأنظار؟ وهل جميع السوريين متفقين على ذلك؟ والأهم ماذا استفاد الكورد حتى الآن من الائتلاف السوري حتى يستفيدوا من جبهة الإنقاذ الوطني؟

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار