GMT 4:05 2017 الإثنين 25 سبتمبر GMT 3:26 2017 الأربعاء 27 سبتمبر  :آخر تحديث

آن للكردي أن يحدث ضجيجاً في هذا العالم

ماجد ع محمد

"العالم بأسره يفسح الطريق للشخص الذي يعرف وجهته"

رالف إميرسون

بعد أن أمر مجلس الأمن القومي الإيراني إغلاق المجال الجوي لطهران أمام كردستان العراق بهدف عرقلة عملية الاستفتاء، وبعد أن توعد مجلس الأمن القومي التركيإقليم كردستان وراح يرعد ويزبد في سعيٍّ منه لإيقافمركبة الاستفتاء، هذا عدا عن استمرار الرفض الشبه دولي من العالمين الغربي والإسلامي عشية الاستفتاء، فحيال كل هذا العداء من قبل المجتمع الدولي ضد حرية شعب بأكمله لا يسعنا إلا أن نذكّر الكرد بعبارة هاريت سويت: "إذا رأيت نفسك محشوراً في وضعٍ صعب، وكل شيء يبدو ضدك إلى أن تشعر أن لا تستطيع الاستمرار في ذلك، ولو لدقيقةٍ واحدة، فلا تتراجع أبداً، لأن تلك اللحظة الحرجة سوف تشهد مولد النجاح".

فمن خلال إصرار قيادة الإقليم وتأكيد المفوضية العليا المستقة للانتخابات على عدم التراجع عن عملية الاستفتاء،بات جلياً أن حكومة الإقليم قد خبرت جيداً نوايا الجيران ومواقف الدول على مر السنوات السابقة، وأيقنت القيادةالسياسية وشعب الإقليم برمته بأنهم إن لم يتحركوا نحو الهدف المرتجى فما من أحدٍ سيقول لهم تفضلوا هذه هي مستحقاتكم على طبقٍ من ذهب، وهو ما أشار إليه البارزاني مراراً في سياق مقابلاته الأخيرة مع وسائل الإعلام، لذا قررت حكومة الإقليم المضي قدماً نحو الهدف الذي حددوه مع البيشمركة البواسلومعظم القوى السياسية في كردستان.

وبالرغم من أن الإقليم اتخذ قراره الحاسم في السير نحوما هو أبعد من الاستفتاء، إلا أنه من خلال التصريحات المضادة لعملية الاستفتاء من قِبل كبرى الدول والمؤسسات في العالم الغربي والإسلامي، بدا لنا من خلال قراءة مواقف الدول الغربية والعالم الاسلامي أنه لا بأس لديهمبأن تسبى النساء أمام شاشاتهم، وتُستعبد الملل على مرأى نواظرهم فكل ذلك لا يدفعهم للاستنفار، ولا بأس بأن تفتِك أمة بأمة أخرى فذلك أيضاً لا يزلزل أركان الوجدان لديهم، ولا بأس بالقتل على الهوية والتمثيل بجثث الأوادم، أما أن يستفتي المرء أهل بيته بأرقى السبل في شأنٍ يخصه وحده دون غيره فهو الخطأ بنظر الغرب الديمقراطي، وأقرب إلى الكارثة بالنسبة للعالم الإسلامي، فأن يشاور الكردي أهل داره مرةً في العمر فهي الطامة الكبرى لدى المذكورين، إذ غير مسموح للكردي بالنسبة لهم أن يشاور أهل بيته، وغير مقبول لديهم أن يستفتي أبناء الإقليم بعضهم بعضا في مسألةٍ خاصة بهم وليس بالجيران، وبناءً على ذلك فمن شبه المؤكد أن السبب المباشر والواضح لذلك الامتعاض الكوني هو المحافظة على إبقاء الكردي جسراً لهم كما كان حاله طوال القرون الماضية، فالملل التي تتقاسم فيما بينها جغرافية كردستان استخدمت الكردي المسلم كمطية طيعة في متناولهم، استخدموه في حروبهم وغزواتهم ونزاعاتهم وبناء حضاراتهم، وفي النهاية كل منهم حصل على دولته،وقالوا للكردي أنت أخ لنا ولا يستدعي الأمر بأن يكون لك ما لنا، فاختر إذن ورغماً عنك تبعيتك لنا.

أما بالنسبة للغرب الديمقراطي فيودون للكردي أن يحارب عنهم وعن كل العالم تنظيم داعش ومجمل المنظمات الإرهابية في العالم الإسلامي، كما حارب صلاح الدين الصليبيين نيابة عن العالم الإسلامي، والغربي يود إستخدام الكردي إلى أن ينتهي تنظيم داعش، ويمدحون البيشمركة على ذلك ولكن ولمجرد أن ينتهي تنظيم داعش سيقول الغرب للكرد شكراً لكم على المساعدة وما عليكم إلا التعايش كما السابق مع أنظمة الجور في المنطقة، وفي أفضل الأحوال سيقولون لكرد العراق أنتم خير من ينشر قيم الديمقراطية في الشرق، وبذلك يصبح الكردي مجدداً ضحية الأيديولوجيات وخير قربانٍ لها كما كان حاله مع الأيديولوجيا الإسلامية وبعدها الإيديولوجيا الشيوعية، وبالتالي القول للكردي بأنك بيضة القبان في الخلافات بين مكونات العراق، لذا فمطلوب منك أن توازن بين الكل، وأن تقرِّب أعداء االمذاهب من بعضهم، وأن يحتمي بك عند اللزوم كل المطاردين من المكونات العراقية على اختلافها، بحيث يبقى الكردي هو الجسر الواصل بين الكل، على الكل ان يستخدمه ويمر عبره، ويطلب منه أن يكون الديمقراطي الوحيد بينهم، وعليه أن يستوعب حقد الطائفيين وكراهية أدوات أنظمة المجاورة وعدوانية الشوفينيين، ويمتص غضب الكل، ثم يمسح شتائمهم له بلحيته السمحاء، وفي الأخير يظل الكردي هو العميل للصهوينية والرجعية والإمبرايالية، وبرأي المتواضع أن استمرار قبول الكردي بهذا الجحود المضمخ بالصفاقة لن يجعله قط نبياً بنظرمفكري وساسة ومثقفي وحتى عامة العراق ودول الجوار،بل يجعله قبوله بذلك الواقع الخنوع أقرب إلى الكائنالمازوخي، وهذا العار يجب أن يتخلص منه الكردي اليوم قبل الغد، لذا عليه أن يكون أسداً مُقلقاً لراحة دول المنطقة لشهرٍ واحد أفضل بكثير من بقائه خروفاً في متناول سيوفالجيران مدى العمر، والحالة هذه فلعل خير ما نختتم به المقالة هو ما قاله مالكوم إكس: "لقد تعلمت باكراً: أن الحق لا يُعطى لمن يسكت عنه، وأن على المرء أن يحدث بعض الضجيج إن أراد الحصول على شيء"، وقد آن لكرد الإقليم أن يُحدثوا ضجيجاً في هذا العالم حتى يصلوا على ما يريدون، وإلا فالتبعية والمكوث في ظل الآخرين أسوأ بكثيرٍ من تحمل تبعات ذلك الضجيج .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار