: آخر تحديث

العراقيون والمجتمع المدني!

يمر العراق اليوم في أحلك فترة سياسية من تاريخه، إذا لم يتجاوزها بأمان قد يسقط في مستنقع لا أول له ولا آخر. طفح الكيل وبلغ السيل الزبى ووصلت معاناة اغلب العراقيين وتورط بعض السياسيين في الفساد والإرهاب والجريمة المنظمة وهدر المال العام إلى حد لا يرضاهاي عراقي شريف وتجاوزت حدود المعقول. 

ومع ذلك فإن بعض السياسيين والبرلمانيين مشغولون في تشريع قوانين خاصة بامتيازاتهم ولا احد يوقفهم عند حدهم بحجة أن البرلمان سلطة الشعب مستغلين تشتت المواطنين وبالذات مثقفيه وغياب شخصية قيادية كاريزمية مؤثرة.

خرج الشعب باحتجاجات كبيرة منذ العام 2011  بسبب الفقر والبطالة وسوء الإدارة وانعدام الخدمات والمحسوبية والمنسوبية بالتعيينات، لكن بدون جدوى ولم يتحسن الوضع، بل يتفاقم من سيء إلى أسوء مما يزيد احتمال حدوث احتجاجات عفوية قد تؤدي إلى إنفلات أمني خطير ويطيح بكل البنية التحتية والمؤسسات الموجودة حتى وإن شكلية.

وهنا قد يتم تحريض الجيش او تشجيعه للتدخل في الأمور السياسية ويدخل العراق في مرحلة جديدة من الإنقلابات والإنقلابات المضادة والحروب الأهلية بين الميليشيات. سيحصل هذا الأمر إن لم يتم كشف المستور وأخذ زمام الأمور من قبل الشعب بقيادة مثقفيه وحكمائه لدرء الأخطار ولكي لايتحول صراع الأضداد على السلطة إلى مسلح دموي. الحقيقة مرة لكننا يجب أن نواجهها بكل عقلانية ووعي ونوحد الجهود من أجل توحيد الكلمة من أجل التغيير الديمقراطي الحقيقي.

ما العمل إذن؟ وكيف يمكن إنقاذ ما يمكن إنقاذه؟ أنا أعتقد أن العراقيين يجب أن ينظموا أنفسهم في جمعيات ومنظمات المجتمع المدني الحقيقية والإلتزام بالأساليب السلمية ونبذ العنف ومنع اي مندس مخرب يسيء إلى سمعة المحتجين والمتظاهرين كي لا يكون ذريعة لتدخل رجال الأمن في المظاهرات.

يجب أن يكون كل تحرك جماهيري مُنظّماً على أعلى مستوى التنظيم،وتوخي الحذر من تجييره من قبل الأحزاب السياسية الحاكمة والمعارضة او السرية لصالحها، والتي تريد أن تدفع بالمتظاهرين نحو الثورة والعنف والتخريب واستفزاز رجال الأمن وتتكلم بلغة إسقاط النظام.

أما المطالب فيجب صياغتها بشكل واضح وجيد ودقيق والعمل على تحقيقها من خلال الضغط على المسؤولين ورفعها الى الجهات المعنية على شكل نقاط بالتسلسل مثل منع تعيين الأقارب وتفضيلهم على المواطنين العاديين، لأهميته الكبيرة لأن الطبقة السياسية العراقية اليوم تتكون من عائلات كبيرة وكثيرة جداً كالمافيات من كل الطوائف والقوميات متعطشة للمال والجاه وأصبحت معروفة في استحواذ أبنائها على الوظائف العليا بدءاً من البرلمان مروراً بالوزارات والهيئات ومجالس المدن والمدراء العاميين والإعلام الحكومي. 

ولهذا يجب سن قانون واضح يمنع تعيين الأبناء والأقارب في المناصب العليا مثل رئاسات الجمهورية الثلاث والوزارات والسفارات وغيرها، وايقاف امتيازات المسؤولين والبرلمانيين وتقاعدهم، من غير المقبول أن يتمتع هؤلاء برواتب ضخمة لمجرد أنهم "خدموا" اربع سنوات في البرلمان او رئاسة الجمهورية، ولهذا يجب تعديل الرواتب بحيث يتناسب مع الواقع العراقي والمواطنين العراقيين الآخرين. ويجب ان تطرح مثل هذه القوانين التي تخص امتيازات البرلمانيين والرئاسات وعدد نواب البرلمان على الشعب في استفتاءات شعبية.

في المقابل يجب سن قانون يُمنح بموجبه تقاعد عراقي عام لكل مواطن يبلغ الستين من عمره يُحدد حسب دخله كما هو معمول به في بعض الدول الأوروبية ويمنع منعا باتا تشغيل الأطفال وإساءة إستخدامهم في التسول. 

أغلب المواطنين العراقيين اليوم لا يثق بوعود السياسيين ولا يؤمن اصلاً بالبرلمان الحالي ولا يرى أي ضرورة لهذا العدد الكبير من أعضائه، ويسخر منهم ومن نشاطهم بل مستوياتهم الثقافية وقدراتهم وإمكانياتهم، لاسيما وان نسبة منهم مزورون ووصوليون يبحثون عن منافعهم الشخصية، ولهذا يجب تقليص اعدادهم و عدم دفع مخصصات حماية. 

لكن على العراقيين أن يدركوا أن الإحتجاحات لا تتم بالضجيج والصراخ والأصوات العالية والكلام والنوادر ورسائل التواصل الإجتماعيوالواتساب، بل بالتنظيم والتنسيق والعمل الهادىء، وظهور شخصيات قيادية متفانية معروفة بالكفاءة والصدق ونكران الذات من كل الأجيال وعدم إنتمائها إلى أى احزاب مشبوهة، وقد يبدو هذا الأمر صعباً لكنه ليس مستحيلاً. 

وعلى الرغم من ان المجتمع العراقي عشائري ومع احترامي لتقاليدنا العشائرية والمرجعيات الدينية، لكن لا يجب ان يقود الإحتجاجات شيوخ يفكرون بمصالحهم الشخصية، بل يساندوها ويدعمون منظمات المجتمع المدني الحقيقية المؤسسة من قبل المواطنين انفسهم وبدعم خاص من فئة المثقفين المناضلين، وليس المزورة لكي تحافظ المظاهرات على مدنيتها ومطلبيتها وسلميتها وعراقيتها وابتعادها عن الطائفية والمناطقية والعشائرية وهذا هو صمام الأمام في عدم ارتباطها بالدول الأقليمية أيا كانت، وبالتالي ضمان ان يكون قرارها عراقيا والنأي عن الخوض في حروب واتفاقات تخدم مصالح الدول الأخرى. 

ظاهرة الفساد هذه ليس خاصة بالعرب في الجنوب أو الوسط أوالمنطقة الغربية ولا كُردستان بل ظاهرة عراقية بامتياز، لدينا فاسدون مسلمون وغير مسلمين ومن كل الطوائف، عرب وكُرد وتُركمان، الفساد والإرهاب عابران للطوائف والأعراق العراقية ولهذا ليس للعراقيين غير ان يتوحدوا في حركات احتجاجية سلمية من الشمال الى الجنوب، لكي يكون بلدهم موحدا ومستقلا وقويا لا يتدخل بشؤون دول الجوار ولا يسمح لها في الوقت نفسه بالتدخل في قضاياه المصيرية.

العراقيون معروفون بقدراتهم وذكائهم وصدقهم وإخلاصهم لوطنهم،وطرائفهم ونكاتهم الشعبية الثقافية ولهجاتهم ولغاتهم ولهذا يتندرون من هؤلاء المسؤولين الفاسدين ويسخرون من أسلوب حياتهم المتعالي وبذخهم وتبذيرهم أموال الشعب، لكنهم اليوم بأمس الحاجة أكثر من اي وقت مضى لتوحيد أنفسهم ضمن جمعيات ومنظمات وتنسيقيات مدنية غير حكومية عابرة للأحزاب والإعتقادات الدينية والمذهبية والطائفية والعرقية من أجل تحقيق مطالبهم وإنقاذ العراق من أكبر أزمة يمر بها.

وبهذا يضمن العراق حقوق مواطنيه ويسير بهم نحو بر الأمان والرفاهية، وعندما يتنفس العراقيون الصعداء لفترة من الزمن حيث ينعمون بالإستقرارعندها سيكونون قادرين على التفكير بشكل حر وعقلاني عن شكل النظام وطبيعة الدولة العراقية الجديدة ودستور يضمن لهم العيش مع الآخر بسلام ومدنية ليبرالية وبدون اي تمييز.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 7
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لديكم فاسدون فقط مسلمون
فول على طول - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 06:56
يقول السيد الكاتب : لدينا فاسدون مسلمون وغير مسلمين ومن كل الطوائف، عرب وكُرد وتُركمان، ..انتهت الجملة . سيدى الكاتب لديكم فاسدون فقط مسلمون . بالطبع هذا لا يعنى أن غير المسلمين ملائكة بل الحقيقة أن بالعراق كل المناصب يحتلها المسلمون فقط ولم يعد مكان لغير المسلمين اذن كيف يكون لديكم فاسدون غير مسلمين وقد تم طردهم والاستيلاء على ممتلكاتهم ؟ - سيدى الكاتب : جاء بالكتاب المقدس أن البيت المنقسم على ذاتة يخرب ..وثقافة أهل العراق وكما تفضلت أنت وذكرت ثقافة طائفية عشائرية عنصرية وهذة أكبر مشكلة تواجة العرب والمسلمين عامة . لا أعتقد أن العراق سوف يعرف الاستقرار قريبا بل ربما يتطلب عقود طويلة من الدمار والاقتتال حتى يؤمن الجميع أن البشر جميعا سواسية . وكما قال الكتاب المقدس : واطعم الظالمين لحم أنفسهم ..وهذا بالتمام ما يحدث فى العراق بعد ظلم الأقليات وتهجيرهم والاستيلاء على أملاكهم تدور الدوائر عليكم وتأكلون بعضكم . الحل النهائى هو نشر التعاليم الانسانية التى تساوى بين البشر جميعا وما عدا ذلك تهريج
2. كيان عنصري خبيث
Rizgar - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 08:24
ذكرى انفال ٨٠٠٠ الف بارزاني قبل ٣٥ سنة من قبل عاصمة الانفال . مر اليوم ذكرى يوم مفجع ومظلم في تاريخ شعبنا، قبل ثلاثة وثلاثين عاماً من الان، نقل عاصمة الانفال بشكل وحشي 8 الاف بارزاني بين مسن وشاب من عمر 9 أعوام وحتى الـ90 عاماً الى صحراء جنوب العراق، وهناك قام بقتلهم بشكل جماعي ولا انساني، حلقة من سلسلة من المآسي التي تعرض ويتعرض لها شعب كوردستان من قبل الكيان ، ثم اخفاء 12 الف شاب وانفال كرميان و التعريب والترحيل قسرياً ...وجلب العوائل العربية الى ممتلكات الكور .
3. المشكلة اكبر
رياض الصابر - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 09:27
ان السبب الاكبر و الذي اوصل العراقيين لهذا الحال هو تشتتهم الطائفي و العنصري والمناطقي و القبلي و هذا ما استغله و اججه الانتهازيون و النفعيون المنتظمين باحزاب سيطرت على مفاصل الحياة و موارد الشعب. بعد تجربة ال15 سنة القاسية ان الاوان للعراقيين جميعا ان يعلموا ان فرقتهم هي اساس العلة. الحل الجذري يكمن باقامة نظام دولة مدنية عابرة للطوائف و العنصر و القبيلة ,دولة المواطنة القائمة على المساواة, مثل كل الدول المتقدمة التي تنعم بالاستقرار و شعوبها تنعم بالخدمات و العدالة. وهذا النظام لايتحقق في العراق الا باعادة كتابة الدستور باعتماد فقهاء مشهود لهم في مجال القانون و السياسة و دون تدخل اي جهة او حزب. بدون تغيير النظام السياسي تكون الخدمات و الماء والكهرباء مجرد رقعة في ثوب مهلهل.
4. اليوم ذكرى انفال
Rizgar - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 10:46
اليوم ذكرى انفال ٨٠٠٠ بارزاني قبل ٣٥ سنة من قبل عاصمة الانفال , الكيان العنصري نقل بشكل وحشي 8 الاف بارزاني بين مسن وشاب من عمر 9 أعوام وحتى الـ90 عاماً الى صحراء جنوب العراق، وهناك قام بقتلهم بشكل جماعي بشكل لا انساني .
5. كيان عنصري خبيث
Rizgar - GMT الثلاثاء 31 يوليو 2018 10:47
على الرغم من ان المآسي مفجعة وكبيرة، لكن الحرية والاستقلال يستحقان ان نضحي من اجلهما، وان التضحية هو ثمن قليل للاستقلال
6. تعليق
بسبوسة - GMT الأربعاء 01 أغسطس 2018 02:58
كلام سليم، ولكن لا بدّ من التّذكير بعدم وجود منظمات المجتمع المدني في العراق! العراق دولة ميليشيات وهي دولة فاشلة بكل المقايس. حل المشلكة هو فصل الدين عن الدولة، تغيير المناهج التعليمية ومن ثمّ التّوجه والعمل على خلق أرضية لمجتمع مدني. الأمر الآخر الذي لا يخفى على عناية الكاتب هو أنّ تركيبة المجتمع في العراق قبلية، وعليه فالديموقراطية لا تتحقّق في مجتمع قبلي.
7. عراقي جديد
خوليو - GMT الأربعاء 01 أغسطس 2018 07:03
اذا اراد السيد الكاتب خلق عراقي جديد له المواصفات المذكورة في المقالة عليه بالمطالبة بعدم تدريس الدين للصغار ،،هذا الاخير يعطل مقدرة العقل على تكوين انسان معافى فكرياً ،،اعتقد ان نقطة البدء تبدا من هنا .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي