: آخر تحديث

من اجل العراق وكردستان

منذ بداية الإعلان عن نية الاستفتاء في كردستان أعربت عن رأيي في انه في غير وقته، ولا سيما لان المعارك الساخنة مع داعش كانت لاتزال مستمرة، وهي المعارك التي لعبت فيها البيشمركة دورا كبيراً ومبادراً على اثر انسحاب القوات العراقية من الموصل. وحصل الاستفتاء، وكان الخطأ الرئيسي هنا هو إجراءه حتى بالمناطق المتنازع عليها، فعالجت الحكومة المركزية الأمور بالعنف والحصار الاقتصادي الشامل، ومعها كل من تركيا وايران . ولايزالالحصار قائما وبغداد ترفض الحوار مع انه السبيل لحل الأزمة المستعصية.ان خنق البشر اقتصاديا لا يخدم العراق كله، ومع أخطاء الاستفتاء فان الأكراد لم يعلنوا عن دولة مستقلة ولا استعملوا العنف في الاستفتاء. وإذاكان هذا كله صحيحا، فالصحيح أيضا ان الحكومة الكردستانية لم تعالج الأوضاع كما ينبغي ، وهو ما ساهم في اندلاع الاضطرابات العنيفة وانتشار التذمر واتساع رقعة الانقسامات. أن الأوضاع الكردستانية الساخنة والمؤلمة تستدعي خطوات إصلاحية جادة، بدءاً بقيام حكومة انتقالية ائتلافية تشرف على الانتخابات، ومعالجة أية مظاهر للفساد. لقد ناضل عرب العراق وأكراده سوية في الوثبات الوطنية وثورة 14 تموز وكانت الشعارات والأغاني تركز على وحدة النضال بين الشعبين وبقية المكونات. وحتى لو حدثت تطورات وأحداث في المستقبل تجعل استقلال كردستان حلاً لمشاكل العراق كله، فان الروابط الأخوية الوثيقة يجب ان تبقى كما حدث بين الجيكوالسلوفاك والى ذلك الوقت البعيد ، فان جميع إمكانات الحوار بين بغداد وكردستان يجب فتحها وعلى حكومة العبادي عدم الرضوخ لابتزازات ودعايات وضغوط دعاة الحرب في حزب الدعوة وغيره، ويجب رفض هتافات مثل(اناولي الدم) تهديدا للأكراد. ويجب عدم نسيان ان إقليم كردستان كان زمن صدام مأوى أمنا للمعارضة.

ان العراق لا يحتمل الشقاق والكراهية بين عربه وأكراده، الذين يجب انيواصلوا مع بقية المكونات العمل من اجل نظام ديمقراطي غير طائفي يطبق المساواة ويؤمن بحقوق الجميع. ان حق الشعب الكردي في تقرير مصيره ، حق تقره المبادئ الدولية وميثاق الأمم المتحدة ، ولكن السبيل الى ذلك هو العمل المشترك وأجواء الأخوة والصفاء. وانه لا تركيا ولا ايران بمثالين لحل قضايا القوميات، و اردوغان الذي يعتبر الأكراد، وأينما كانوا تهديداً للأمنالتركي ، ولو كانت قلة منهم بالمريخ، هو المثال الأسوأ، اذ لا عدو له غير الكردأينما كانوا، وهو الذي ادخل الى سوريا والعراق آلافا من الداعشيينالغربيين ، و نراه يتقلب في مواقفه بين عشية وضحاها فيما عدا العداء للكرد.

ان أمام إقليم كردستان وبغداد أشواطا طويلة يجب قطعها سوية وبكل صفاء. والعراق الذي يعاني من كوارث الطائفية والفساد والمحاصصة ، بحاجة ماسة الى وحدة داخلية متماسكة لمواجهة الصعاب، وتجاوز الأزمات. فإلى الحوار ، الحوار والى الإصلاح في كردستان.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اللصوص والحراميه
عراقي مشرد - GMT الأربعاء 03 يناير 2018 17:20
الكاتب منحاز بشكل طائفي مكشوف وان القوات العراقيه بكل اصنافها هي التي دمرت داعش وملحقاتها وهم الابطال وكل العالم اعترف واقر بشجاعتم . وان للعراق جنوب وشمال حاله حال كل الدول بالعالم ,
2.
Rizgar - GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:09
ذهب الكورد إلى الاستفتاء على تقرير مصيرهم، وكأنّهم يقررون مصير الشرق الأوسط والعالم أيضاً. ذهب الكورد إلى الاستفتاء،وكانه حدث براكين وزلازل وعواصف هوجاء، و ضرب كوكب الأرض نيزك هائل دمّر العالم. ذلك أنه من شدّة التهويل والتخويف والترهيب والتعريب من الاستفتاء الكوردي على تقرير مصيره، وكأنّ ذلك من العلامات الكبرى لقيام الساعة وحلول يوم القيامة. كل ذلك التهويل والتخوين والتشنيع، يؤكّد أن الكورد وقيادتهم في الاتجاه الصحيح، وعلى الطريق الصحيح big bang "الانفجار العظيم"‚ نظرية تقول بأن الكون انبثق عن انفجار مادة قديمة شديدة الكثافة Big Bang
3. الشيعة فعلوا ما لم يقم
- GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:12
الشيعة فعلوا ما لم يقم به صدام في كركوك
4. الحقد الشيعي على الكور
- GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:16
الحقد الشيعي على الكورد اكثر بكثير من الحقد السني .
5. الحقد الشيعي
- GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:20
قدم احد مسلحي الحشد الشعبي، بعد ظهر اليوم الاربعاء، بقتل أحد المواطنين الكورد واسمه (رضوان عبدالوهاب) في منطقة كوكجلي بمدينة الموصل، حيث أوضح اقاربه، بأنه تم قتله بسبب استعماله لمنبه سيارة الأجرة التي كان يستقلها في احدى السيطرات. وأفاد احد اقرباء الشاب الكوردي الذي تم قتله، بأن "رضوان كان يعمل كسائق لسيارة أجرة بين اربيل والموصل منذ سنوات، وكان معه بعض الأشخاص يقوم بتوصيلهم الى الموصل، وتم إطلاق النار عليه في احدى السيطرات من قبل احد مسلحي الحشد الشعبي بسبب استعماله لمنبه السيارة"....يقتلون الكورد بصورة مستهترة جدا .
6. الحشد الشيعي يوقفون
- GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:24
الحشد الشيعي يوقفون السيارات المتوجه الى المدن الكوردية ويطلبون منهم شتم البارزاني والطعن اخلاقيا على عائلة البارزاني والحزب الديمقراطي . . عدم شتم الكورد والبارزاني والرموز الكوردية يعني القتل في نفس اللحظة .
7. الشيع
⚘⚘⚘⚘⚘⚘ - GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:27
في مطار بغداد الكورد يواجهون احقر استهتار عنصري عربي لا اخلاقي بينما مليون عربي في كوردستان معززين مكرمين ....اي ثقافة عنصرية خبيثة !!!
8. كركوك هزم داعش
ناصر - GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:32
تعليق رقم ١ الى عراقي مشرد كونك مشرد لا تعرف كثيرا عن الواقع الميداني في العراق والكوردستان الأخ الكاتب غير منحاز البيشمرگه قاتل داعش في جبهات عده ، وبالذات في كركوك حيث أهالي كركوك وبالذات الكورد منهم دحروا ثلاث هجمات داعشيه شرسه ،والدليل تم استشهاد عدد من القاده الكورد ومئات الشهداء والجرحى . وللاسف تم مكافأت أكراد كركوك من قبل الحكومة المركزيه بجلب الوحش الشعبي وإيران والجيش العراقي للاحتلال كركوك !
9. على صفحات التواصل الاجتم
- GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:32
على صفحات التواصل الاجتماعي ابناء النجف وكربلاء مدججين بالاسلحة الامريكية يوقفون سيارات المواطنين الكورد في كركوك ويسالونهم ( وين آذانك ) للاستهتار بالكورد عرقيا وحيث يتصورون انهم اكثر ذكاء من الكورد واعلى مرتبة من الكورد . صدام كان اشرف من هؤلاء الحثالات المنحطة اخلاقيا ...نعم صدام انفل ومع ذلك اشرف من هؤلاء الحقراء .
10. .اجمل اخوة .
- GMT الأربعاء 03 يناير 2018 20:35
في ظل الا خوة العربية الكوردية نهبت خيرات وموارد كوردستان واستثمرت في اسلحة فتاكة وو سائل قتل وتدمير ضد كوردستان.....اجمل اخوة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي