GMT 6:10 2018 السبت 17 مارس GMT 11:27 2018 الخميس 22 مارس  :آخر تحديث

كوكب منير أم رسول الشيطان؟

عزيز الحاج

إنها المرأة التي يحتفل العالم بعيدها السنوي، وان كان عيداً يختلط فيه الغضب والأسى بالأمل.. ومنذ قصة حواء والمرأة موضع تشكيك وتخويف في أنحاء واسعة من العالم وهذا رغم ظهور رموز معاكسة منذ أقدم الأزمان، من أمثال نفرتيتي وكليوباترا والخنساء وغيرهن. ومن يطلع على مجلدات الأمثالالشعبية والجمل الفولكلورية يدهش ليجد أن الغالبية هي ضد المرأة، من أمثال (النساء حبائل الشيطان) وقول الروس ان (لسان المرأة مكنسة الشيطان) أما شكسبير فوصف المرأة بالكوكب الذي يثير الرجل.

أن مسيرة ومكانة المرأة ودورها عبر التاريخ مثيرة حقاً، ولكن خطوات التقدم هي التي راحت مع الزمن تتغلب وتتقدم برغم العقبات ، وهذه المسيرة كانت ولا تزال بين مدّ وجزر، وتقدم وتراجع. وفي التقرير دولي رسمي لعام 2013 ، نقرأ أن آلافاً من النساء في الاتحاد الروسي يقتلن سنويا على أيدي الأزواجاو أفراد آخرين من العائلة. و آلافاً من أطفال الاتحاد الروسي يتعرضون سنويا للعنف المنزلي ومنهم من يقدمون على الانتحار، وهذا في دولة كبرى كروسيا التي شهدت ثورة أكتوبر، التي ، برغم كل التجاوزات والضحايا زمن ستالين رفعت مكانة المرأة أشواطا، فإذا بها في تراجع.

والعنف ضد المرأة، منزليا أو غير منزلي، يقع حتى في الدول الديمقراطية . ومنذ أيام اعتقلت الشرطة الفرنسية مجرماً في عمر 56 تأكد انه اقترف خلال سنوات عشرات من جرائم الاغتصاب. وبمراجعة سجل العالمين العربي والإسلامي فانه سجل مليء بالعنف ودمائه تجاه المرأة ولاسيما منذ صعود الإسلام السياسي واقترانه بالعادات العشائرية الدموية التي تبيح قتل المرأةلأبسط شك، وثمة ماسي الشغالات الآسيويات في الخليج وغير الخليج، من تعذيب واغتصاب وقتل، وقد حدثت جرائم مماثلة لهن حتى في أوربا على أيدي عائلات عربية مقيمة او سائحة.

لقد شهدت مصر مثلاً رموزا مضيئة وشجاعة للمرأة منذ العشرينات من أمثال صفية زغلول وهدى شعراوي وميّ زيادة ... وظهور العشرات والعشرات من الكاتبات والممثلات والمغنيات الخالدات، ولكن الصعود ألإخواني في الثمانينيات شهد دعوات وضغوطا لحمل المرأة المصرية على لبس الحجاب وعدم الخروج للبحر للسباحة غير ذلك من ممارسات التضييق . وكذلك فان العراق شهد نهضة نسائية جيدة منذ الأربعينيات وصولاً الى صعودها الىمنصب الوزيرة في عهد عبد الكريم قاسم وصدور القانون المدني للإحكامالشرعية وتواصل وضع المرأة هكذا حتى جاء العقد الأخير من عهد صدام وما عرف بالنهضة الدينية ، حيث صدرت دعوات رسمية لجلوس المرأة في البيت، وقطع فدائيو صدام رؤوس العشرات من النساء بتهم ملفقة. وبعد سقوط ذلك النظام ازداد الوضع سوءاً على سوء، فطوردت المسيحيات لكي يلبسن الحجاب، وفرض الحجاب حتى على التلميذات الصغيرات. ومع وجود عشرات من النائبات فان بينهن من تعلو أصواتهن بأن (الرجل قوام على المرأة) ومن يدعون الى زواج الصغيرة . وفي الفترات الأخيرة جرت محاولات مستميتة في البرلمان لإلغاء القانون المدني للأحوال الشخصية وفرض زواج الصغيرة وزواج المتعة، وغير ذلك، والخطر مستمر.

في يوم المرأة العالمي نحي المرأة في كل مكان ، ويجب الإعلان عن مشاعر التضامن مع ضحاياها في كل مكان ... ولا بد من تذكر ما عانته. في العراق المرأة الايزيدية على أيدي مجرمي داعش ، ولحد تحويلهن الى جواري في الأسواق. كما واجب التضامن مع المسيحيات اللواتي أجبرت عائلات الآلافمنهم على الهجرة. أن حقوق المرأة ومكانتها مرتبط بالموضوع الديمقراطي، والقضيتان متلازمتان والأمل أن تفلح قوى التغيير الديمقراطي في العراق والمجتمع المدني في دفع قضية الديمقراطية وحقوق المرأة الى أمام. وعاش اليوم العالمي للمرأة.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه

أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار