: آخر تحديث

غزوة كركوك وعاصفة الانتخابات

    حينما قرر الفارون من الدستور إلى حيث كان يفعل دكتاتور العراق الكبير صدام حسين قائلا ( ليس لدينا قانون كالقرآن فنحن نضعه وفي أي لحظه نلغيه أو نعدله!)، أدرك الكثير هنا في إقليم كوردستان وفي مقدمتهم البارزاني إن برنامجهم اكتمل وهم قاب قوسين من تطبيقاته، واجتياح الإقليم وإلغاء كيانه وتجربته والعودة لا إلى المربع الأول بل إلى ما دون الصفر، ولذلك جاء الاستفتاء تعبيرا إنسانيا وقانونيا وأسلوبا مدنيا متحضرا للرجوع إلى رأي الأهالي في مسألة مصيرية تتعلق بحياة ملايين من البشر، إلا أنهم اعتبروا ذلك وبعنجهية بدائية إن هذا السلوك غير دستوري وانه يمس أساسيات الدولة العراقية التي وصفتها ديباجة الدستور ووضعت أقفالا ومفاتيحا للدخول والخروج منها، تلك الديباجة التي وصفت العراق الجديد بأنه (عراق المستقبل، من دون نعرة طائفية، ولا نزعة عنصرية ولا عقدة مناطقية ولا تمييز، ولا إقصاء.) وإذا كان هذا هو القفل فان المفتاح في هذا النص الذي ختم الديباجة هو: (إنّ الالتزام بهذا الدستور يحفظُ للعراق اتحاده الحر شعبا وأرضاً وسيادةً). ورغم ذلك اختاروا لغة الدماء والاجتياح وإيقاف العمل بالدستور، وخرقه باستخدام القوات المسلحة لحل النزاعات مع الأقاليم والمحافظات، هذه القوات التي تم تعريفها دستوريا في المادة التاسعة أولا/ أ: (لا تكون أداة لقمع الشعب العراقي ولا تتدخل في الشؤون السياسية ولا دور لها في تداول السلطة)، ورغم ذلك تم احتلال كركوك والمناطق المتنازع عليها، وتهجير أكثر من 180 ألف مواطن منها وحرق بيوتهم وسرق ونهب ممتلكاتهم، بل وان أول بيان إعلان احتلال كركوك تم منع استخدام اللغة الكوردية من قبل قائد العمليات العسكرية لمنطقة كركوك اللواء علي فاروق، رغم إن اللغة الكوردية هي اللغة الرسمية في العراق إلى جانب العربية كما جاء في المادة  (أولاًـ اللغة العربية واللغة الكوردية هما اللغتان الرسميتان للعراق ).*

    ولان الاستفتاء والانتخاب والاعتصام والتظاهر أساليب مدنية متحضرة للتعبير عن الرأي، فقد استخدمها شعب كوردستان وقياداته للتعبير عن الخطر الذي يداهم الإقليم وشعبه، والذي أكدت مجريات الأحداث صدق ما ذهب إليه البارزاني من أن الاستفتاء جاء نتيجة عدم تطبيق حكومة بغداد للدستور، وعليه قامت الدنيا ولم تقعد عند أولئك الذين ينظرون بعين واحدة ويريدون أن يروا العالم بزاويتهم الشمولية التي كلفت العراق منذ تأسيس كيانه السياسي آلاف مؤلفة من الضحايا والفرص الذهبية للتقدم والتطور، إلا أنهم يصرون عبر كل مراحل التاريخ على إبقاء هذه البلاد على هذا النحو الذي هي فيه اليوم!

    لقد جاءت الانتخابات العراقية الأخيرة لتؤكد جملة من الحقائق، في مقدمتها فشل مشروع الإقصاء والتهميش لحركة التحرر الكوردستانية المتمثلة بالحزب الديمقراطي الكوردستاني ورئيسه مسعود بارزاني، الذي اكتسح صناديق الاقتراع في كوردستان متقدما على مستوى العراق والإقليم، مما يتطلب إعادة النظر ومراجعة العلاقات بين أربيل وبغداد بعيداً عن التعصب والتوتر وأن تكون تلك الانتخابات بداية لمرحلة جديدة بين الجانبين، مرحلة فرضتها إرادة الشعبين العراقي والكوردستاني، العراقي حينما رفض أكثر من نصف سكانه التصويت احتجاجا على فشل الحكومات وبرلماناتها، وكوردستانيا هذا الإصرار من شعب كوردستان وتمسكه بقيادته وحركة تحرره الوطني والقومي الذي رفض كل نتائج غزوة كركوك وتداعياتها وأصر على الديمقراطية والحوار كما قال البارزاني في رسالته بعد إعلان نتائج الانتخابات العراقية:

    (نحن نفضل مواصلة الحوار مع بغداد حتى نصل إلىنتيجة، ولم نختر القتال أبداً، ولكن للأسف وفي كل المراحل، كانت بغداد تختار الحرب والقتال... ولابد من إنهاء الواقع المفروض بقوة السلاح على كركوك والمناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم).

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 42
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ليس دفاعا عن بغداد
ناصا - GMT الإثنين 21 مايو 2018 09:46
كالعاده نجد الكاتب كفاح محمود محولا صحيفة إيلاف الى سوق العكاظ لمدح السيد اللذي دفع له للمديح. ١- ان التستر وراء وصف محاسن الاستفتاء لا تخطي الفشل السياسي والاقتصادي والاجتماعي بسبب الفساد اللتي يقودها ال بارزاني بقيادة مسعود منذوا ٢٧ عاما كوردستان العراق .! ٢-من يريد ان ينتقد بغداد لعدم التزامه بالدستور ،أقول للسيد كفاح وكل من سعيد بهذه الاتهامات لبغداد ، الم تقم مسعود بارزاني والحزب الديمقراطي بالانقلاب على برلمان كوردستان وتعطيله لمدة عامين .؟ الم تطرد الدكتور يوسف رئيس البرلمان ووزراء حركة التغير بدون العودة الى الدستور ..!! إن كانت بيتك من زجاج فلا ترمي الحجارة لبيت الآخرين ..!! . ٣-أنا كوردي من كركوك ، اما عبارة تهجير 180.000 كوردي وسرقة ممتلكاتهم واموالهم كذب فاضح لا حقيقة ، نعم هناك من تضرر وهاجر من أهل تازه خورماتو ولكن عددهم بحدود بعض آلاف ، اما 180.000 فهذه العدد تتضخم لكسب عواطف المنظمات والحكومات الاوربيه لجني الأموال وسرقت هذه الأموال دون الوصول الى المحتاجين كما فعلوا سابقا في احداث حلبجته والأنفال.!! ٤-ان كنت انت ككاتب والحزب الديمقراطي في رأسهم مسعود ترفضون غزوة كركوك وتتباكون على الديمقراطيه والحوار في العراق ومدينة كركوك بالذات فلماذا لم تشركوا في العرس الديمقراطي الانتخابي في كركوك بينما شاركتم في موصل المدمره من قبل الحكومة العراقية ..!! اما بخصوص الانتخابات الاخيرة والانتصار حزب بارزاني ...!! فهذه اضحوكه اخرا وذر الرمال في عيون البسطاء من المنتمين لحزب بارزاني وليس كل أهل العراق وكوردستان لان التزوير الفاضح في مناطق نفوذ البارتي أكدتها صناديق الانتخابات والفراشات والميموري و الدكتور سعيد كاكائي احدى روأساء الادارة الانتخابيه في العراق في الفظائيات العراقية . والتزوير وشراء الذمم ليس بعمليه جديده لكم . الكلمة الأخير لكم ٢٧ عاما من حكم مسعود بارزاني وحزبه لم يتم حل لا مادة ١٤٠ ولا مشاكل البيشمرگه ولا النفط ولا حدود الإقليم ولن يتم توحيد قوة البيشمرگه الى جيش كوردستان وتم تقسيم الإقليم وذلك بوضع حدود الديگله من قبل البارتي ، وفقدان ٥٢٪؜ من المناطق المتنازع عليها وخسارة عدد هائل من آبار النفط ، وخسارة حلفاء الشعب الكوردي نتيجة تعني الشخصي والعشائري لمسعود بارزاني في موضوع الاستفتاء !
2. افراح
فرح - GMT الإثنين 21 مايو 2018 10:23
تم اغتيال لضابط العربي العنصري الذي بصق بعلم كوردستان ( جهاز مكافحة الإرهاب العراقي ) برصاص مسلحين مجهولين أمام منزله في شمال العاصمة بغداد يوم 27-10-2017 ، بحسب ما أعلنت الشرطة . على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الضابط العربي العنصري وهو يرفع العلم العراقي فوق مبنى مجلس محافظة كركوك ويبصق بعلم كوردستان بعد احتلال العرب المدينة الكوردية الغنية بالنفط . مسلحين مجهولين يقودان دراجة نارية أطلقا النار على النقيب العنصري العربي أحمد صلاح الجراح، قرب منزله في منطقة الحرية بشمال بغداد . اللعنة على قبور العنصريين والمحتلين والحثالات الهمجية في كل مكان.
3. الى ابناء النجف والكربلا
ه.ه.ج - GMT الإثنين 21 مايو 2018 10:24
الى ابناء النجف والكربلاء المدججين بالاسلحة الامريكية الفتاكة في ازقة وشوارع وساحات كركوك وتستهترون يوميا بكرامة الكورد .... ايها الجبناء ...اقتربوا بعض الاميال من اسرائيل لو فيكم الخير ؟ نعم بامكانكم اغتصاب اراضي الفلاحين الكورد من العوائل الكوردية الفقيرة .... ولكن هل بامكانكم اغتصاب سينتيمتر من اراضي اليهود ؟
4. ماذا كان العراق
فونتي - GMT الإثنين 21 مايو 2018 10:25
ماذا كان العراق قبل عام 2003.. الم يحكمه الملكية والجمهورية والسنة العرب اساسا.. فماذا جرى. غير حروب لم تنتهي.. وانقلابات عسكرية.. ومقابر جماعية.. وجيش عراقي محتل لارض الرافدين قمع الشيعة العرب والكورد بوحشية.. ثم شمل السنة العرب بغض النظر عن السبب بوحشية ايضا وهدم مدن بكاملها.. حتى اصبح الجيش العراقي الاحق بدخوله بموسوعة غنس باكثر جيش اقترف جرائم حرب وابادة ضد شعبه المفترض
5. ان ضم ثلاث مكونات متنافر
c.c.o - GMT الإثنين 21 مايو 2018 10:30
ان ضم ثلاث مكونات متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد. .هي السبب بكل الماسي في منطقة العراق ..هل ابناء النجف والكربلا ءالمدججين بالاسلحة الامريكية الفتاكة سوف ينجحون في تعريب كركوك بعد فشل ابناء التكريت ؟ شخصيا اشك .
6. وما الفرق بين الملك فيصل
Rizgar - GMT الإثنين 21 مايو 2018 10:31
وما الفرق بين الملك فيصل وقاسم سليماني والمالكي وصدام حسين واحمد حسن بكر ومحمد حسن و فلفل حسن و طاعون حسن و ماعون حسن ...ورحمان عارف وعبدالسلام عارف ...وعبد الكريم قاسم والعلاوي والعبادي ......الخ . الجواب طبعا لا فرق بين هؤلاء....على هؤلاء البؤساء الرؤساء ...تحقيق النزوات العرقية العربية للعرب العراقيين ..لا اكثر ولا اقل .....مسؤلية هؤلا ء عبارة عن صيانة الكيان الخبيث المنهار على حساب اشلاء الاطفال الكورد و المقابر الجماعية لابناء كوردستان . فهل سيحقق الكيان الرغبات والنزوات العرقية العربية للجما هير العربية ؟... فهل بامكان ابناء النجف والكربلاء تعريب واغتصاب كركوك و الا ستهتار بالرموز الكوردية بعد فشل علي حسن المجيد ؟ هل امريكا سوف يزود ابناء النجف والكربلا ء بالاسلحة الامريكية الفتاكة الى الابد ؟ شخصيا اشك .
7. لماذا ينتصر بارزاني؟
لماذا - GMT الإثنين 21 مايو 2018 11:16
هذا السؤال يطرحه كثيرون على أثر الانتصار الذي حققه الحزب الديموقراطي الكوردستاني في الانتخابات العراقية الأخيرة، حيث حصل على نتائج أفضل مما حصل عليها في انتخابات 2014، وذلك بعد النكسة الكبرى التي أدت إلى استيلاء القوات العراقية المدعومة بالمليشيات التابعة للحرس الثوري الايراني وحفنةٍ من خونة الشعب الكوردي على مدينة كركوك ومناطق واسعة مما يطلق عليها العراقيون تسمية "المناطق المتنازع عليها"،
8. فلسطين وقفت ضدّ طموحات ال
- GMT الإثنين 21 مايو 2018 11:22
فلسطين وقفت ضدّ طموحات الشعب الكوردي في الاستقلال، فالرئيس الراحل ياسر عرفات كان قد أيّد الضربة الكيماوية بقيادة صدام حسين على مدينة حلبجة الكوردية، قائلاً "وهل تريدون أن يرميهم بالورود؟"، والسفير الفلسطيني في العراق أحمد عقل أعلن أن الاستفتاء مخطط إسرائيلي، يهدف إلى تقسيم العراق «العراق بات مقسّماً اليوم بين السنّة والشيعة»، وصائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، صرح لوسائل الإعلام أن قيام الدولة الكوردية ستكون بمثابة خنجر مسموم مغروس في الجسد العربي، وكذلك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الذي بارك لأردوغان حربه ضد الكورد في عفرين «خالد مشعل قَـدَمٌ في أنقرة، والثانية في طهران»، والحال مع الحركة الفلسطينية بكافة تياراتها القومية والإسلامية واليسارية، التي وقفت ضد حقوق وطموحات الشعب الكوردي في الأجزاء الأربعة سياسياً وعسكرياً.
9. كمواطن كوردي، سأرفض
卡哇伊 - GMT الإثنين 21 مايو 2018 11:25
كمواطن كوردي، سأرفض الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل رفضاً قطعياً، شريطة أن يعترف العرب – كباراً وصغاراً فقراءً وأغنياء متعلمين وأمّيين – بكوردستان دولة للكورد وذات سيادة «هيهات أن يفعل العرب ذلك»، وأن يدعو إلى ذلك الاعتراف بقرار رسمي من مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية، لأن كل الدماء التي تسفك بحق الفلسطينيين المسؤول الأول والأخير عنها هم حكّام وأمراء العرب، الذين جاؤوا على كرسي السلطة بإرادة وتخطيط غربي، فكيف لهم أن يقفوا بوجه إسرائيل وتهويد فلسطين؟، ثم لماذا يكونون أسوداً على الشعب الكوردي والفلسطيني وفئراناً أمام إسرائيل وأمريكا؟
10. هل بامكان عاصمة الانفا ل
- GMT الإثنين 21 مايو 2018 11:31
هل بامكان عاصمة الانفا ل النظر الى الكورد كبشر ؟ هل بامكان العرب العراقيين اغتصاب وسرقة نفط كركوك الى الابد ؟ هل سوف يتحمل الكورد ممارسة السياسات العدائية والاستعلائية لعاصمة التعريب الى الابد ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي