: آخر تحديث

النِظام الأبويّ والنِظام الديمقراطيّ قُطْبان لايَلْتَقِيَانِ

دعا زعيم التيارالصدري السيد مقتدى الصدر في تغريدة له يوم امس على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ، دعا إلى تشكيل حكومة (تكنوقراط نزيهة وأبويّة)، وهنا اضع خط احمر تحت كلمة (الأبويّة ـ الوصائية ـ Patriarchy)،والتي تشير سياسيا  إلى حكومة مشكلة بأكملها من قبل (الذكور)، كذلك تشير إلى هيمنة الرجال على الأنظمة الثقافية والاجتماعية والسياسة في البلد. 

 ان الكل يعلم تمام العلم ، ان النِظام الأبويّ الوصائي والذي يمتلك فيه( الرجال) السلطات الأساسية في المجتمع  مرفوض بشكل كبير من قبل (المنظمات النسوية والاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية والمدنية) لان النظام الابويّ يناقض الديمقراطية المدنية جملةً وتفصيلاً.

لهذا السبب ولاسباب كثيرة اخرى خذرنا قبل اجراء الانتخابات البرلمانية العراقية من خطورة التحالف بين الاحزاب  اليسارية والعلمانية والديمقراطية التي تحمل أفكار ورؤى سياسية وأيدلوجية واهداف واضحة وتناضل من اجل بناء  الدولة المدنية الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية، حذرنا من خطورة التحالف بين الاحزاب التقدمية والاحزاب والتيارات التي انبثقت على أسس تقليدية جامدة لا تؤمن أصلا بمبدأ الديمقراطي كمنهج أو مفهوم او ممارسة اضافة الى تورطها بالفساد والقمع وخنق الاراء والافكار الحرة  وممارستها التعسفية لمفهوم الديمقراطية الحقيقية داخل الحزب من خلال سيطرة ( الزعيم الاوحد وترسيخ قداسة الطوطم الديني المتذبذب) على هرم  قيادة الحزب وهو ما جعل  هذه الأحزاب ( بشكل عام ) تكهل وتتعكزعلى رموزها التي تبقى مقدسة حتى بعد موتها....!!

وعليه نقول مجددا، ان الشعب العراقي بحاجة الى احزاب مدنية وديمقراطية حقيقية وليس إلى احزاب تنادي  بالدولة المدنية وترفع زورا وبهتانا شعار العدل والمساواة ( بين الرّجل  والمرأة )وتوزيع الثروات توزيع عادل على أبناء المجتمع  وفي نفس الوقت  تطالب بتشكيل حكومة (أبويّة مستبدة )...

نعم...ان الشعب العراقي بحاجة الى دولة مدنية تحكمها قوانين تُضمن الحريات الفردية كما حريات كافة مكونات المجتمع، لا تفرض فيها طائفة على أخرى ماذا تفكر أو تلبس او تعتقد او تقول...

باختصارشديد، ان العراق  بحاجة الى دولة مؤسسات، وان يكون الجميع تحت حماية القانون على قدم المساواة دون أي  تمييز في المعاملة،  فلا ينبغي أن تقوم في المجتمع البشري أي فوارق نابعة من اختلاف (الجنس أو الدين أو الأصل او اللغة )... 

 اخيرا اقول : ان الابويّة نقيض الديمقراطية الحقيقية، تستاثر بالسلطة والفكر وتطبق القانون بشكل انتقائي بالضبط كما هو اليوم في العراق. 

والسؤال هو : كيف نفسر ازدواجية المعايير في خطاب ( السيد مقتدى الصدر ) وهو في طريقه ليكون (رجل المرحلة القادمة في العراق ) ، كيف نفسر ازدواجية  (الصدر ) الذي يدعي (بانه ماض وجاد باتجاه إقامة الدولة المدنية التي تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية و انحداراتهم الدينية والقومية والمذهبية  ، كما يدعي ايضا بإن (المرأة )هي نواة المجتمع، إن تكاملت تكامل المجتمع، وإن تسافلت تسافل المجتمع) من جهة ، ومن جهة ثانية يطالب (السيد الصدر)بإلحاح بضرورة تشكيل ( حكومة بطريركية تكنوقراطية ) ؟ و هل تسعفنا مقولات الدياليكتيك الماركسي ومفاهيم السوسيولوجيا السياسية  في تفسير هذه الازدواجية في المعايير وتناقض الأقوال مع الأفعال..؟!

لم يبقى لي الا ان اقول : ان النِظام الديمقراطيّ و النِظام الابويّ الوصائي قُطْبان مُتَنافِران لايَلْتَقِيَان أبَداً.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 26
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مسرحيات غربية سخيفة
Rizgar - GMT الثلاثاء 22 مايو 2018 08:04
مسرحيات غربية سخيفة للحفاظ على الكيان . الم يدفع الا نكليز الرشاوي لدول الكومن ويلث عام١٩٣٢للاعتراف بالكيان في عصبة الامم ؟ لماذ ركض تيريزا ماي الى بغداد بعد اغتصاب الشيعة مدينة كركوك الكوردستانية ؟ والجواب ...معروف .
2. مسرحيات غربية سخيفة
- GMT الثلاثاء 22 مايو 2018 08:11
يجب افهام العرب ان زمن الرغبات العرقية العربية والحفظ على الكيانات الفلفلية الاصطناعية العنصرية العربية اللقيطة مهمة صعبة حتى بالنسبة للا مريكان . جربوا النظام الملكي والشيوعي والفاشي والبعثي والسني والشيعي والنِظام الأبويّ والنِظام الديمقراطيّ.....وكل الاقطاب ...والنتيجة المجاعة والبؤس والشقاء في منطقة ما يسمى بالعراق . والسبب معروف ....اجبار شعوب متنافرة في كيان فلفلي سخيف .
3. فخور بالمس بيل
نكتة الموسم - GMT الثلاثاء 22 مايو 2018 08:16
غرّد الصدر على حسابه في موقع تويتر ، قائلاً ” أنا مقتدى.. شيعي في العُلا.. سني الصدى.. مسيحي الشذى.. صابئي الرؤى.. إيزيدي الوَلا.. إسلامي المنتهى.. مدني النُهى.. عربي القنى.. كوردي السنا.. آشوري الدُنى.. تركماني المُنى.. كلداني الفني.. شبكي الذُرى.. (عراقي أنا)” يعني فخور بدولة الجاسوسة الانكليزية المس بيل.
4. عار
نشميل احسان - GMT الثلاثاء 22 مايو 2018 09:15
عار على العراقيين اذا يقبلون بهذه الحكومة التي تكرس للطائقية والابوية وترجعنا الى العصور القديمة , لاوالف لا للابوية المقيتة , شكرا لك استاذي الكبير شه مال عادل سليم والف شكر لايلاف الغراء التي اصبحت صفحتنا الرئيسة لقراءة المقالات والاخبار
5. تسلم كاكا شمال
احمد حسن - GMT الثلاثاء 22 مايو 2018 09:21
ولهذا سيد الكاتب الناس في العراق يترحمون على النظام العراقي السابق , على الاقل كان هناك دكتاتور واحد اما الان فهناك عشرات مستبدين من امثال المعمم الصدر . تبا للزمن الذي اصبح مقتدى سياسيا يقرر مصير العراق .
6. تاج راسكم العراق
ناظم - GMT الأربعاء 23 مايو 2018 00:55
قبل ما أبدأ انتم الكرد لستم من سكان هلالنا الخصيب فلستم من سكان العراق ولا سوريا بل ولا حتى من جنوب تركيا أو أنطاكيا ولا توجد نص أو أثبات تأريخي يتحدث عن وجدكم في هذه المنطقه وسكناكم حالياً هي أرض صرف للسريان الآراميين...لم تتحدث عنكم لا السومريين أو البابليين أو الأكديين ولا العبرانيين ولا كتب الآراميين ولم يتحدث عنكم القرآن الكريم رغم أنه أخبرنا عن جميع الملل والأعراق والأديان في شرقنا ولم تتحدث عنكم واحده من أشهر كتب الشرق والعالم كتاب الف ليله وليله الذي تحدث عن العرب والترك والفرنج والصينين والهنود والعجم والسودان واليهود والصابئه واليعاقبه والنساطره ووووووو...ولم يتحدث عنكم بسطر أو بكلمه واحده ولم يقل أحد لا بالخفية ولا بالسر من أين أنتم...مرتزقه جلبكم الترك العثمانيين من القوقاز لأحتلال الأرض وطرد أهاليها وما مجزرة الأرمن والأزيديين خير دليل وبألف شاهد ....فكفاكم عويلاً ...والعراق والعراق...العراق تاج أكبر راس عاصمة الفرس والأسكندروالعرب مهد الحضاره وبلد الرسل والأنبياء ...هزيمتكم من كركوك وسنجار والموصل أمام نمور الأهواروصقور الباديه وبدون قتال تثبت أي معدن أنتم فكفاكم نعيقاً وتزييف لحقائق التاريخ والا في المرة القادمه سنعيدكم ونعيد ملككم القزم الى دياره أن كانت له ديار..
7. مشكلة العراق
خوليو - GMT الأربعاء 23 مايو 2018 03:09
العراق يعاني كما تعاني بقية الدول العربية والإسلامية من شريعة فاقدة الصلاحية للحكم ان كان بجناحها السني ام الشيعي ،، وميزة هذه الشريعة انها حمالة اوجه يستخدمها اتباعها المتنفذين للوصول للحكم متذرعين بانها اتية من السماء والملايين التي لا تقرا ولا تكتب تنساق وراء تلك المقولات على اساس ان رب السماء معصوم عن الخطا وعنده شرع بنقذهم من بؤسهم وفقرهم ،، ربما الأكثرية التي لم تشارك بالانتخابات تدرك هذه الامور ولكنها لا تتجرأ على المجاهرة فتلتزم المقاطعة ،،قلاءل هي تلك الأصوات التي تنادي بالحل السليم مثل السيد الكاتب والحل يعتمد كما هو مطبق في دول اخرى على العلمانية اي بدستور علماني يتساوى امام بنوده جميع مكونات العراق على اساس المواطنة وليس على اساس الانتماء الديني او المذهبي ليشعر الانسان انه ابن العراق وليس ابن الدين او المذهب ،، الخلاصة شريعة قاتلوا وانكحوا ان كان هذا النكاح على اساس سنة الله ورسوله او على اساس سنة الله بدون رسوله الذي كما يقال ألغى نكاح المتعة وخالف الهه الذي أحله في كتابه،، لا تصلح للحكم ،، وعلى العراقيين كتابة دستور علماني يفصل الاديان عن السياسة ويؤسس لمجتمع عراقي بغض النظر عن الاديان ومذاهبها وعن الأعراق المتواجدة مع الحفاظ بخصوصية كل مكون أسوة بدول اخرى تقدمت وتمدنت على الرغم من تعدد مكوناتها العرقية والدينية ،، متى سيستيقظ الذين امنوا ويعرفون ما هو خلاصهم ؟
8. ناظم
اوميد - GMT الأربعاء 23 مايو 2018 15:44
ناظم روح نام احسنلك فانت دا تتخربط وتقول كلاما لا يقال من عاقل وصاح يبدو ان الصوم زائدا الحر زائدا انقطاع الكهرباء اثر عليك روح بابه نام ودير بالك من البعوض المنتشرة والجاية من الأهواز
9. الى ناظم
نشميل احسان - GMT الأربعاء 23 مايو 2018 18:33
ناطم ليس زعلان , انصحك ان تقرا التاريخ وثم تاتي هنا وتطلب اذن للمناقشة .
10. لوهاجرالكوردالى الهند
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الخميس 24 مايو 2018 08:54
ادعوا لربك ليل نهار لان هنالك شعب يسمى الكورد يعيشون في المنطقة التي فر اليها ٩٩٪ من اشورك ، اقسم بالله لو هاجر الكورد غداً الى الهند لتبعتموهم لان لا احد اخر يدافع عنكم وانتم انفسكم عاجزون عن ذلك.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي