: آخر تحديث

هل نحن أمِّيون في الفنون السينمائية والموسيقى؟

لم يعد الكتاب فقط للقراءة والخيال عليك أصبحت الأفلام والمسلسلات كتب مرئيّة تستهوي ذائقية شرائح من يستهوون الاطلاع والقراءة فكلها مواهب وابتكارات من معاهد وجامعات ولَّدت صناع تأثير في العالم الرقمي الذي يخلق للمشاهد خيالا فيعيشه معه ولم يعد المسرح لروميو وجوليت على الارض بل أصبحوا يعيشون خارج هذا العالم فيالها من لوحة بصرية مذهلة أدهشت المشاهدين وغمرتهم بالتشويق والإثارة .

منتجو الأفلام ومنتجي الأدب والرواة متحدون في إقامة لوحات متحركة بقصة وسيناريو الكاتب الذي أرسى هذا المنتج وأداء الأدوار والإكسسوارت من يد المخرج كي يظهر في غلاف سينمائي مميّز ومنذ أن انطلقت نقطة البداية لمشروع السينما في السعودية الْيَوْمَ ونحن في حاجة لانتفاضة قوية لتخل الأداء للموهوبين بالَقِيام في هذه الأدوار التي تحتاج إلى مبدع حتى يصبح بطلًاً على شبابيك السينما السعودية ولكن ترى ماذا ينقصنا حتى ننطلق ونسابق العالم الذي يعد فنون السينما ثقافة ينبغي إقحامها في الشعوب حتى ترتقي،

عجلة الأفلام في السعودية ضئيلة للأسف فلم تكن معطلة بل لم تكن موجودة بالأساس ولزم عليها الْيَوْمَ أن تفعل بشكل احترافي وتقني عالٍ جودة بعيدًا عن المهاترات التي حرمت هذا الفن وأضاعت منا سنوات في عدم إعطاء الحق؛

إن الشعوب تتقدم بالاهتمام بالعروض المسرحية والسينمائية وتعدها دخلًا اقتصاديًّا اخرًا لدولتها وبرزت في هذا المجال، فماذا ينقصنا حتى تعتلي منصات هيوليود.! 

فنحن أميون في إنتاجه وعرضه وأدائه باستثناء الموهوبين والدارسين خارج أوطانهم فإلى الآن لم تشرع معاهد وتخصصات الجامعة أو تبرز أهمية السينما والموسيقى حتى يتسنى لمن لديه طموح وحلم في استكمال تعليمه الجامعي بها ، فنحن بحاجة لمعهد متخصص يخرج هؤلاء المبدعين بالتخصص ويولد منها فنونًا كثيرة فالمخرج لايستطيع أن يستغني عن الموسيقى فهي اداء من أدواته حينما يطهو الفيلم ويستعين حينها من مخرجات هذه المعاهد بأقل تكلفة وأكثر مهارة وتعليمًا مما تكون موهوبة .

فالموسيقى تدغدغ فكر الكاتب حتى يقيم القصة والمخرج يحتاجها في مشاهد عدة والعسكري يحتاجها حتى يقرع السلام الوطني لحكام الدولة والدكتور النفساني يحتاجها أيضا في جلسات علاجه والمغني يحتاج كل أدوات الموسيقى ويتفنن في انتقاء الأداة حتى يطرب بها المستمعين وكلنا نحتاجها حتى نقرع بها على أبواب المتطرفين ويتأرجح العالم كله بسلام.

عندما نفعل هذه الفنون المهملة في أراضينا فحقاً سوف تحقق أرقامًا شاهقة وتفتح لدينا خط اقتصادي جديد ونتخلى عن مصدر دخلنا الوحيد "النفط" ويحل التوازن الاقتصادي، فنحن مستعدون لفتح التخصصات التعليمية والجيل القادم سوف يحملها بضوابط تقاليدنا وحسب العرف في هذا البلد وحينها سوف نريهم أن السعودية لديها طاقات بشرية كانت لم توظب وتوظبت بالتوطين وسيردد "نعم أنا سعودي تعلمت داخل وطني ولن أجلب ماتعلمته في الخارج " .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 23
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الفن حلاله حلال
وحرامه حرام - GMT الجمعة 01 يونيو 2018 11:30
الفنون بكافة اشكالها موجودة في ٥٥ دولة مسلمة ما عدا السعودية وافغانستان ! حتى ايران الشيعية بلاد الدجال الخوميني والخامني عندهم سينما و فاعلين الملاعين في توظيفها في ما يخدم مشاريعهم الشيطانية ! و الاسلام لم يحرم الفنون ما عدى فن نحت التماثيل والقاعدة فيه ان الفن حلاله حلال وحرامه حرام اي الى ماذا يدعو الفن سواء كان مسرح او سينما او أغنية وما هي أجواءه العامة لكن سؤال هل السينما اولوية في السعودية ؟ ولا الاولوية لتوظيف العاطلين وإغناء الفقراء والمساكين وبناء المدارس والمستشفيات والمساكن للمواطنين وإطلاق سراح سجناء الرأي وعمل مصالح وطنية وإصلاح سياسي واداري حقيقي / ولكي لا يزايد علينا الصليبيون كالعادة ندعوهم الى مشاهدة فيلم بحب السيما الذي يحكي عن شخص ارثوذوكسي يرى ان السينما والتليفزيون والبيانو حرام فيقوم بتكسيرها ويصرخ في جيرانه يا كفره يا كفره
2. الفنون لم تهذب اخلاق
هؤلاء لماذا يا ترى - GMT الجمعة 01 يونيو 2018 18:35
نشر مركز "بيو" الأمريكي للدراسات والبحوث تقريرا، تحدث فيه عن نظرة المسيحيين تجاه الإسلام في أوروبا. وجاءت الدراسة، التي اطلعت عليها "عربي21"، تحت عنوان "أن تكون مسيحيا في غرب أوروبا"، وشملت سؤال نحو 25 ألف بالغ في 15 دولة. وأشارت الدراسة إلى أن مشاعر الخوف والريبة من الإسلام يساويها مشاعر كره لليهود بين الأوروبيين في الدول الأوروبية الغربية المشاركة. كما توصلت إلى أن نسبة كبيرة من الألمان والإيطاليين والإنكليز لا يتقبلون فكرة وجود فرد يهودي أو مسلم بين أفراد أسرهم. وتشير الدراسة إلى أن معظم المسيحيين في غرب أوروبا غير ملتزمين بتعاليم المسيحية، لكنهم متعلقون بهويتهم المسيحية وبعاداتهم الاجتماعية وثقافتهم وفي ألمانيا، تتحدث الدراسة عن أن نسبة معتنقي المسيحية من الكاثوليك الرافضين لانضمام المسلمين إلى عائلاتهم أعلى منها من البروتستانت، مشيرة إلى أنّ الكاثوليك أكثر ميلا إلى إعطاء آراء سلبية إزاء الإسلام من البروتستانت. وكشفت الدراسة أنّ 51% من الكاثوليك ليس لديهم استعدادٌ لقبول مسلمين كأفراد في عائلاتهم، فيما انخفضت هذه النسبة بين البروتستانت لتصل إلى نحو 16%. وفي سويسرا، بلغت نسبة من يتبنى وجهة النظر هذه 41% بين البروتستانت و34% بين الكاثوليك. وأشارت الدراسة إلى وجود ارتفاع في نسبة الرافضين للمسلمين عند الكاثوليك الإيطاليين، يقارب النسبة التي عند الكاثوليك الألمان. وقال 48% من كاثوليك إيطاليا إنهم ليس لديهم استعداد لقبول أفراد مسلمين في عائلاتهم. كما أظهرت أن المواقف الرافضة للمهاجرين والمسلمين واليهود هي أكثر شيوعا بين المسيحيين في غرب أوروبا مقارنة باللادينيين. كما كشفت هذه الدراسة أنّ الكاثوليك أكثر ميلا إلى إعطاء آراء سلبية إزاء الإسلام من البروتستانت، والأمر يظهر في ألمانيا، حيث أعرب 31% من الكاثوليك عن "الشعور بأنهم أجانب في بلدهم"؛ بسبب عدد المسلمين، مقابل 19% من البروتستانت رأوا الشيء نفسه. وأجريت هذه الدراسة في الفترة ما بين نيسان/ أبريل وآب/ أغسطس 2017، وشملت 24599 بالغا، استنادا إلى عينات من السكان شملت 1500 شخص أو أكثر من كل بلد. ويتراوح هامش الخطأ في الدراسة ما بين 2,7 و3,4 نقاط باختلاف الدول، وهي: ألمانيا والنمسا وبلجيكا والدنمارك وإسبانيا وفنلندا وفرنسا وإيرلندا وإيطاليا والنرويج وهولندا والبرتغال والسويد وسوي
3. الى الشيخ روبوت
فول على طول - GMT الجمعة 01 يونيو 2018 20:50
تعليقاتك تؤكد أنك بالفعل سوف تصبح رئيس جمهورية فى بلاد الذين أمنوا مثل صديقى الذى قلت لكم قصتة ..هو كان غبى جدا وفى امتحان الجغرافيا يجاوب من الحساب ..وفى امتحان الهندسة يكتب موضوع تعبير ..وفى امتحان الكيمياء يجاوب من التاريخ وكلة شخابيط بالطبع وفى الأخر وصل لرائسة الجمهورية .. عموما ما تنساش صاحبك فول على طول لما توصل . أنا واثق أنك هاتوصل طالما تحافظ على هذا المستوى .
4. الى شيخ أذكى اخوتة
فول على طول - GMT السبت 02 يونيو 2018 00:48
ما رأيتة يا شيخ ذكى فى السينما هو مجرد تمثيل ...فهمت ؟ وبعدين انت بتروح السينما ؟؟؟ وكمان مش عارف أن السينما تقدم تمثيل وليس حقائق ...فهمت ؟ والممثل يسمى ممثل لأنة بيمثل ...فهمت ؟ مصيبة أنك حتى مش عارف التمثيل من الحقيقة ..انت شغال تنقل وخلاص ؟ انت صحيح من أتباع النقل لا العقل . ربنا يشفيكم يا شيخ .
5. سياتي ذلك اليوم
INFIDEL - GMT السبت 02 يونيو 2018 02:52
سيكون الهولوكوست الاسلامي في اوروبا والغرب ليس له مثيل في التاريخ
6. الاسلام والتكفير
ماجد المصري - GMT السبت 02 يونيو 2018 03:43
ان كان هناك مسيحي واحد يكفر الاخرين لرؤيتهم افلام فنجد انه يقابله ملون مسلم يؤمنون بنفس الكلام.....وعندما تقول ان "51% من الكاثوليك ليس لديهم استعدادٌ لقبول مسلمين كأفراد في عائلاتهم، فيما انخفضت هذه النسبة بين البروتستانت لتصل إلى نحو 16%. وفي سويسرا، بلغت نسبة من يتبنى وجهة النظر هذه 41% بين البروتستانت و34% بين الكاثوليك" ولم تستطع ان تخبرنا عن نسبة المسلمين الذين يقبلون وحود مسيحيين في اسرتهم او تتزوج ابنتهم المسلمة من مسيحي....و يقول اسضا " كما كشفت هذه الدراسة أنّ الكاثوليك أكثر ميلا إلى إعطاء آراء سلبية إزاء الإسلام من البروتستانت، والأمر يظهر في ألمانيا، حيث أعرب 31% من الكاثوليك عن "الشعور بأنهم أجانب في بلدهم"؛ بسبب عدد المسلمين، مقابل 19% من البروتستانت رأوا الشيء نفسه"....ولم تخبرنا عن الدول الاسلامية التي ترفض و تكفر و تقتل تحول مواطنيها الي اي ديانة اخري او الي المذهب الشيعي في الدول السنية....لم تخبرنا عن منع تلك الدول الدعوة الي اي دين غير الاسلام و في الوقت نفسه تلك الدول تدعم الجمعيات الاسلامية في الدول الغربية للدعوة الي الاسلام....ارايت الفرق؟؟؟؟
7. التكفير و التفجير
ماجد المصري - GMT السبت 02 يونيو 2018 04:22
و بعد ان كسر الممثل الارثوذوكسي البيانو و التليفزيون و كفر جيرانه هل ذهب و قتلهم ثم ذهب ليفجر نفسه في سينما مملؤة بالناس او الي اي مسجد مجاور لطعن المصلين بسكين....هل يا معلق رقم 1 تستطيع الرد
8. عزيزى ماجد المصرى
فول على طول - GMT السبت 02 يونيو 2018 10:43
الشيخ روبوت من أتباع النقل لا العقل ...ينقل فقط دون أن يقرأ وان قرأ لن يفهم ...فقط يسمع كلام أهل العلم منهم . الشيخ روبوت يعرف جيدا أن التكفير ماركة اسلامية مسجلة ولكن يحاولوا باستماتة أن يقولوا أن التكفير يوجد أيضا فى اليهودية والمسيحية - على طريقة محدش أحسن من حد - ويستشهد بفيلم سينمائى ساقط وكأن الأفلام هى مصدر موثوق . الشيخ روبوت جاء باحصائية عن نسبة كراهية الغرب للمسلمين ولكن لم يسأل نفسة لماذا المسلمون مكروهين فى العالم كلة ؟ طيب يا شيخ ذكى هات لنا سبب واحد كى يحبكم الغرب أو الأخرين فى العالم كلة ؟ سبب واحد يتيم ينوبك ثواب . وبالطبع هناك مئات الأسباب كى يكرهكم العالم كلبة يا شيخ ولكن أنت لا تفهم أو تستغبى وهذة مشكلتك . الطبيعى جدا أن تكون نسبة كراهية المسلمين فى الغرب - أو فى أى مكان - أعلى من مائة بالمائة والسبب يعود للمسلمين أنفسهم والى نصوصهم . تحياتى الى ماجد المصرى .
9. اللي بيكفر الآخرين
يسهل عليه قتلهم - GMT السبت 02 يونيو 2018 10:56
اقرأ ماذا فعل القساوسة المدججين بالرشاشات بجيرانهم المسلمين في حادثة الزاوية الحمراء زمن الرئيس السادات اللي بيكفر الناس عادي يقتلهم وحوادث قتل المسيحيين لغيرهم تملأ الميديا مشكلتكم يا صليبيين مشارقة انكم عايشيين جو الانكار الدائم والمثالية المزيفة وتنميط الآخرين متى ستصبحون بشرا أسوياء انا مش عارف ؟!
10. سماحة الإسلام
والإفتراء على الإسلام - GMT السبت 02 يونيو 2018 13:31
الكذب والتدليس والإفتراء على الإسلام والمسلمين ليس بجديد على المسيحيين من أقباط مصر الذين لولا سماحة الإسلام وحمايته لهم لما وصل حفيدهم الحاقد ليشتمهم في صحيفة إيلاف اليوم. لا غرابة في ذلك فللكرام شيمهم وللئام طباعهم، أكرمناهم وشظفناهم وعلمناهم ولكنهم أبوا إلا أن يعودوا إلى أصولهم الوضيعة فقابلوا الحسنة بالإساءة فحق فيهم قول المتنبي : إِذا أَنتَ أَكرَمتَ الكَريمَ مَلَكتَهُ... وَإِن أَنتَ أَكرَمتَ اللَئيمَ تَمَرَّدا . وكذلك سلفهم الطالح المقوقس، إذ لم يشهد تاريخ مصر الطويل رجلاً أسوأ من «المقوقس» ولا أكثر منه بشاعةً ووضاعة.. ومعنى كلمة (مقوقس) حسب المؤرِّخون والباحثون فى اللغة المصرية القديمة، التى تطورت كثيراً حتى وصلت إلى المرحلة التاريخية التى سبقت، وتزامنت، مع (دخول) المسلمين إلى مصر بقيادة عمرو بن العاص. وهى اللغة المسماة اليوم، بشكل سبهللى غير دقيق: اللغة القبطية (بالمناسبة: سبهللة كلمةٌ عربيةٌ فصيحةٌ).. فإن النسبة فى هذه اللغة تأتى على نحوٍ خاص، هو إلحاق لفظة «امْ» بأول الكلمة المنسوب إليها. ومن هنا، صار اسم هذا الرجل الذى وفد إلى مصر من الجهة المسماة بالعربية «القوقاز» وهى الجهة التى يُنطق اسمها باليونانية واللاتينية «قَوْقس» صار اسمه فى اللغة الدارجة بمصر آنذاك (امِّقوْقس) ونطقه العرب (المقوقس) أى القوقازى.. ومن لهجات العرب خصوصاً أهل اليمن، التعريف بالألف والميم بدلاً من الألف واللام. إذن، المقوقسُ هو النطق العربىُّ للكلمة المصرية القديمة (تجاوزاً: القبطية) التى شاعت فى زمن الدخول الإسلامى مصر، كلقبٍ أو نسبة لهذا الأسقف/ الحاكم الذى هو فى الأصل من بلدة «فاسيس» بالقوقاز. واسمه الأصلى «كيرس» أو «قيُرس» أو «سيروس» وهو اسم كان شائعاً فى العالم المسيحى فى ذاك الزمان.. فما الذى جاء بهذا الرجل ليحكم مصر؟ القصةُ طويلة وملخصها أن الحكم فى مصر والشام كان بيد «هرقل» الذى انتزع عرش الروم من الإمبراطور البيزنطى فوكاس (سنة 610 ميلادية = سنة 13 قبل الهجرة) إلى أن اجتاح الفرسُ البلاد وانتزعوها من قبضته وسلطانه سنة 616 ميلادية، الموافقة لسنة 7 قبل الهجرة. وهو الحدث الجلل الذى أشارت إليه الآيات الأولى من سورة الروم فى القرآن الكريم، حيث قالت (غُلبت الروم. فى أدنى الأرض). وكان مما يؤلم المسيحيين آنذاك، بالإضافة إلى وقوعهم تحت سلطان الفرس (عَبَدَة النارالبابيلون) أن هؤلاء ا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي