GMT 0:36 2010 الإثنين 31 مايو GMT 12:39 2010 الأربعاء 2 يونيو  :آخر تحديث

لأجل خاطر خادم الحرمين... ولا خاطر لـ «إيلاف»!

الرأي الكويتية

ماضي الخميس

تراجعت البحرين عن تسمية المستشار محمد المطوع أميناً عاماً لمجلس التعاون الخليجي اكراماً لخاطر خادم الحرمين الشريفين الذي توسط لانهاء الخلاف القطري - البحريني حول تسمية المطوع أميناً عاما... ولاجل عين تكرم مئة عين، ولاجل خاطر بومتعب تتنازل البحرين في حقها باختيار من تشاء من مواطنيها لهذا المنصب الخليجي، فما بالك وقد كان اختيارها لرجل بقدر ومكانة وتاريخ محمد المطوع الذي شغل مناصب وزارية عدة، وعمل أعواماً طويلة مستشاراً لرئيس الوزراء البحريني.
لا نعرف سبباً مقنعاً لرفض قطر للمطوع بالذات سوى بعض التخمينات غير الدقيقة، وكنت ابان الأزمة قد سألت مسؤولاً بحرينياً رفيع المستوى عن السبب فنفى أن يكون هناك سبب واضح، وقال إننا والله لا نعرف السبب، ونعتقد أنها نوع من أنواع المماطلة السياسية، وسيقبل في الآخر اشقاؤنا القطريون بالمطوع. لكن يا سيدي أشقاؤكم واشقاؤنا لم يقبلوا، ولم يبدوا الأسباب، وكم كنت أتمنى أن تعلن قطر أسبابها الواضحة لهذا الامتناع، ولعل المانع خيراً، ويظهر أن أسبابهم عميقة وكبيرة... بعمق وكبر من تعطف وكان وسيطاً بقامته ومكانته الكبرى... حفظك الله يا أبا متعب.
*
منذ فترة وأنا ألاحظ تغيراً في مسار صحيفة «ايلاف» الالكترونية، وتعمدها نشر اساءات وشتائم بحق الكويت بسبب أو من غير سبب، وتعمدها اختيار مواضيع وقضايا تسيء للكويت والكويتيين بشكل جارح، وتعمدها نشر ما من شأنه تعميق الخلافات الكويتية - العراقية، وهذا أمر مستغرب جداً... خاصة وأن «إيلاف» صحيفة سعودية، ومالكها صحافي زميل له علاقات مع الكويت على الأصعدة كافة، ولا أدري ماذا تهدف «إيلاف» وما الغرض من ذلك.
إنني لا أدعو إلى عدم نشر انتقادات لمواقف الحكومة، أو المجلس، أو غيره، ونحن أكثر شعب خلقه الله ينتقد حكومته وبرلمانه، لكنني أرفض واستغرب أن تقوم «إيلاف» باختيار مقالات ومواضيع جارحة بحق الكويت والكويتيين... ما يجعلنا نحمل أسبابا أخرى لما يحدث غير مهنية!
إننا كنا وما زلنا ننادي بالإعلام الايجابي الذي يقرب ولا يفرق... يبني ولا يهدم، وكنا نعيب أحيانا أن قناة «الجزيرة» كانت تتعمد في الاساءة إلى بعض الدول الخليجية ومن بينها السعودية، وكنا نرفض ذلك رفضاً قاطعاً، ونستغرب اليوم أن تأتي الاساءات والاهانات من صحيفة كنا نعتبرها نموذجاً للإعلام الهادف الراقي... لكنها للأسف الشديد انساقت وراء مهاترات، وسارت في طريق الشتائم والاساءات.
إن سياسة «إيلاف» لا تسمح بالشتم والاساءة للأشخاص والدول، ولا يقبل مالك الصحيفة أن يتعرض شخص لبلده ويصفها بما يتم نشره عن الكويت وأهلها، إن موقف «إيلاف» المسيء يحمل معاني كثيرة أتمنى ألا تكون كما نظن ونعتقد... هداهم الله.
*
نبارك للاستاذة المعلمة والمعطاءة نورية السداني تعيينها مستشارة لشؤون هيئات ومنظمات المجتمع المدني في مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية والتنمية الشيخ أحمد الفهد، وهو اختيار موفق وفي محله لما تتمتع به الاستاذة من عطاء وتفانى طوال الأعوام الماضية، إضافة إلى تجربتها الثرية في مجالات وميادين عديدة خاصة بالعمل الإعلامي والخدمات الاجتماعية.
*
الحمد لله على سلامة الدكتور أحمد البغدادي وعودته إلينا بعد غياب شهور طويلة متمنين له الشفاء التام، وأن يواصل اشراقاته عبر الصحافة حتى وان كنا نختلف مع بعضها لكن الحوار الايجابي هو الحل الوحيد لفتح آفاق أوسع من المعرفة.
*
بعد أن تولى الدكتور ناصر الصانع أمانة «الحركة الدستورية»، وبعد تشكيل مجلسها الجديد ولجانها العاملة، أعتقد سيبدأ أول موشرات ذلك التجديد في القريب العاجل خاصة وأن الحركة لديها قناعة بأن سياساتها السابقة وبعض مواقفها أفقدها الكثير من شعبيتها بين الناس، سننتظر ونقيم خاصة وأن الدكتور ناصر لديه خبرة واسعة في العمل السياسي والشعبي والبرلماني وبالتأكيد ستشهد الحركة بقيادته الكثير من المتغيرات، وهو ما شعرت به بعد جلسة حوارية مطولة أخيراً ليس المجال لنشر تفاصيلها... ودمتم سالمين.


في