GMT 0:30 2008 الأربعاء 10 ديسمبر GMT 23:59 2008 الثلائاء 9 ديسمبر  :آخر تحديث

الحكومة العراقية تقدم خطة أقليمية للتعاون الامني وفي مجال الطاقة

أ. ف. ب.

 

واشنطن: قدمت الحكومة العراقية الثلاثاء في واشنطن برنامجا اقليميا طموحا للتعاون على صعيدي الامن والموارد الطبيعية والطاقة، "لازالة الكراهية والارتياب" بين بلدان الشرق الاوسط الكبير. وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ امام خبراء في مركز للبحوث في واشنطن "معهد الولايات المتحدة للسلام" ان "العراق سيكون في صلب هذا المشروع".

ويرمي البرنامج الى شق طرق عبر الحدود تربط البحر المتوسط بالخليج، وتقاسم الموارد المائية وتحسين نقل المحروقات وتشجيع المشاريع الاقتصادية المشتركة ورفع العوائق التجارية والتصدي للارهاب وتدارك النزاعات الحدودية.

واوضح المتحدث العراقي ان بلاده يمكنها الاضطلاع بدور مركزي بفضل احتياطاتها النفطية الكبيرة وموقعها الجغرافي بين الخليج واوروبا، طالما انها تخلت عن دورها المقوض للاستقرار وتتطور نحو نظام ديموقراطي متعدد الاتنيات والطوائف. واكد الدباغ ان مشروع "الشراكة الاقتصادية الاقليمية" هذا، يثير "اهتماما كبيرا" في المنطقة، وخصوصا في تركيا وايران وسوريا والاردن والسعودية والكويت.

وقد بدأت الحكومة العراقية اجراء مناقشات غير رسمية مع الكويت وسوريا وتركيا، حول هذا المشروع الذي "سيزيل الكراهية والارتياب" من خلال التقريب بين المجموعات الاتنية والدينية في المنطقة. لكنها لم تناقشه بعد مع ايران. ولدى تقديمه للمرة الاولى ما سماه "الرؤية الرسمية" للحكومة العراقية، اعتبر الدباغ ان الوقت قد حان ليبدأ العراق والبلدان المجاورة "عصرا جديدا".


أشترك في قأئمتنا البريدية
* الحقل مطلوب
في أخبار